21-07-2019 09:59 PM بتوقيت القدس المحتلة

استمرار الإحتجاجات ضد "براءة المسلمين": سقوط شهداء في مصر وتونس نصرة للرسول

استمرار الإحتجاجات ضد

ولليوم الثالث على التوالي، استمرت التظاهرات المنددة بفيلم "براء المسلمين" المسيء للإسلام، لتشمل مدن أوروبية ايضاً

 ولليوم الثالث على التوالي، استمرت التظاهرات المنددة بفيلم "براء المسلمين" المسيء للإسلام، لتشمل مدن أوروبية ايضاً. أما في مصر، فقد طغى هدوء حذر على شوارع العاصمة المصرية عقب مواجهات ليلاً بين المتظاهرين وقوات الأمن أدّت إلى سقوط شهيد وعشرات الجرحى. وفي تونس أعلنت حصيلة جديدة عن سقوط أربعة شهداء جراء التظاهرات أمام السفارة الأميركية.

 

في التفاصيل، فقد تظاهر المئات أمام القنصلية الأميركية في مدينة سيدني بأستراليا احتجاجاً على الفيلم الأميركي المسيء للإسلام ولنبيه صلى الله عليه وآله وسلم. ورشق المحتجون مبنى القنصلية بزجاجات وأحذية، رافعين لافتات تدعو لمعاقبة من يهين الرسول الأكرم(ص) كما ردد المتظاهرون هتافات ضد الولايات المتحدة الأميركية والكيان الإسرائيلي. وحاولت الشرطة الأسترالية منع المحتجين من الوصول إلى القنصلية، مستخدمةً الكلاب البوليسية، ما أسفر عن اندلاع اشتباكات بين الجانبين.

وفي السويد، اعترض المسلمون على عرض الفيلم المسيء للنبي (ص) في إحدى الصالات، بينما اعتدت الشرطة عليهم. وأثناء بدء بث الفيلم في إحدى قاعات العرض السويدية، قام شباب وفتيات مسلمون بالإعتراض، مرددين هتافات "الله اكبر". وحاول المحتجون تحطيم أجهزة العرض احتجاجاً على الإساءة ولمنع عرض الفيلم، لكن قوات الشرطة السويدية تدخلت لمنعهم من ذلك بالقوة. وفي بريطانيا، نظمت الجالية المسلمة احتجاجاً أمام السفارة الأميركية في لندن على الفيلم الأميركي المسيء للإسلام.

ورفع المتظاهرون لافتات تؤكد أن الإسلام سيقضي على كذبة الديمقراطية في الغرب، كما أحرقوا العلم الأميركي وعلم الكيان الإسرائيلي.
ونشرت الشرطة البريطانية قواتها أمام السفارة الأميركية، معززةً بست آليات وقد فرضت طوقين أمنيين حول السفارة منعاً لوصول المحتجين إليها.

أربعة شهداء في تونس والسلطة تصف أعمال المتظاهرين باللامسؤولة.. وايطاليا تعزز الرقابة

من جهتها، أعربت الخارجية التونسية اليوم عن "استنكارها وعميق استيائها" لما وصفته ب "التصرفات اللامسؤولة" لمتظاهرين هاجموا أمس مقرّ السفارة الأميركية بتونس، مؤكدةً ثقتها بأن العلاقات مع واشنطن "لن تتأثر" بما حدث من "أعمال هوجاء". وتابع بيان الخارجية "أن السلطات الأمنية التونسية ستظل حريصة على تأمين كافة مقرات السفارات والبعثات الأجنبية بتونس ولن تتوانى عن اتخاذ كل التدابير اللازمة للحفاظ على أمنها وسلامة موظفيها".

هذا وأفادت حصيلة جديدة اليوم عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 49 آخرين بجروح خلال مواجهات الأمس بين متظاهرين وقوات الأمن في محيط السفارة الأميركية بتونس، وذلك حسبما أعلن متحدث باسم وزارة الصحة التونسية. وأضاف المصدر ذاته أن بين الجرحى أكثر من عشرين شرطياً. وكانت حصيلة سابقة أمس قد أعلنت مقتل شخصين وإصابة 40 بجروح.

في سياق منفصل، أصدرت الحكومة الايطالية أمراً بتعزيز الرقابة على الأراضي والمواقع الأميركية والألمانية والبريطانية في البلاد، اثر تظاهرات معادية لواشنطن أعقبت نشر فيلم "براءة المسلمين". وقال مصدر في وزارة الداخلية "إنه عملياً تدبير روتيني في كل مرة يتصاعد فيها التوتر على المستوى الدولي، ومطلوب من مختلف مسؤولي الشرطة تعزيز مراقبة المواقع الحساسة خصوصاً البعثات الدبلوماسية". ويأتي هذا القرار اثر اجتماع عقدته الخميس اللجنة الوطنية للنظام والأمن العام برئاسة وزيرة الداخلية انا ماريا كانسيليري.