29-01-2020 02:35 PM بتوقيت القدس المحتلة

الابراهيمي يدعو الى وقف لاطلاق النار في سورية

الابراهيمي يدعو الى وقف لاطلاق النار في سورية

دعا الموفد الدولي الخاص الأخضر الإبراهيمي من طهران إلى وقف لإطلاق النار في سورية لمناسبة عيد الاضحى الذي يصادف حلوله نهاية الاسبوع المقبل.

الأخضر الإبراهيميدعا الموفد الدولي الخاص الأخضر الإبراهيمي من طهران إلى وقف لإطلاق النار في سورية لمناسبة عيد الاضحى الذي يصادف حلوله نهاية الاسبوع المقبل.

وقال المتحدث باسمه أحمد فوزي في بيان إن " وقفاً لاطلاق النار سيساعد في ايجاد مناخ من شأنه أن يسمح للعملية السياسية بأن تتقدم".

وأشار الإبراهيمي إلى أن "الأزمة في سورية تزداد سوءاً كل يوم"، مشدداً على أهمية وقف نزف الدم. وجدد "الدعوة الى وقف النار ووقف تدفق الأسلحة الى الجانبين" في سورية.

وقال فوزي إن موفد جامعة الدول العربية والامم المتحدة أبلغ محاوريه بأن "هناك حاجة في سورية الى تغيير حقيقي"، مضيفاً أن "هدفنا الاول رفاهية وسلامة الشعب السوري ومساعدته على بناء مستقبل يحقق تطلعاته المشروعة".

وأجرى الإبراهيمي في طهران محادثات مع الرئيس محمود احمدي نجاد ووزير الخارجية على أكبر صالحي وسكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي سعيد جليلي.

العراق يطالب الابراهيمي بالتحرك بسرعة حفاظا على وحدة سورية وأمن المنطقة

 

نوري المالكيطالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المبعوث الدولي والعربي الاخضر الابراهيمي الاثنين 15 تشرين أول/أكتوبر بالتحرك بسرعة، لحل الازمة السورية حفاظاً على "وحدة سورية وأمن المنطقة، وذلك عقب لقاء المالكي للإبراهيمي في زيارة الأخير لبغداد.

 

وفي بيان له، دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الدول المعنية إلى إدراك خطورة الوضع. وأكد دعم العراق الكامل لجهود الموفد الأممي والعربي ولإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، معتبراً أن نجاح مهمته ستشكل نجاحاً لسورية وللمنطقة ككل.

 

وحذر المالكي من إستمرار القتال في سورية، داعياً للتحرك بسرعة "حفاظاً على أرواح الشعب السوري الشقيق ومستقبل سورية ووحدتها، وكذلك حفاظاً على أمن المنطقة واستقرارها".

 

ودعا "جميع الدول المؤثرة في الشأن السوري الى ادراك خطورة تطورات الازمة السورية والى ضرورة التعامل معها بمسؤولية عالية".

 

وذكر البيان أن الابراهيمي قدم "رؤية اولية للحل كانت متفقة مع رؤية العراق التي طرحها منذ البداية، وتعتمد على وقف شامل لاطلاق النار واطلاق عملية سياسية تحقق حلا مقبولا للشعب السوري يحفظ حقوقه وطموحاته المشروعة".

 

وتأتي زيارة الابراهيمي إلى بغداد في إطار جولة اقليمية شملت السعودية وتركيا وإيران.