29-01-2020 02:13 PM بتوقيت القدس المحتلة

"المعهد الدولي للصحافة": 2012 عام اسود للمراسلين الصحافيين

اعلن "المعهد الدولي للصحافة" ان العام 2012 كان عاما اسودا للمراسلين الصحافيين مع مقتل عدد قياسي منهم بلغ 132 أثناء ممارسة مهامهم.

اعلن "المعهد الدولي للصحافة" في بيان له الاثنين ان العام 2012 كان عاما اسودا للمراسلين الصحافيين مع مقتل عدد قياسي منهم بلغ 132 أثناء ممارسة مهامهم، بحسب ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.
  
وقال البيان إنه "اكبر عدد من الصحافيين القتلى منذ بدء المعهد الدولي التسجيل المنتظم لمقتل الصحافيين اي منذ العام 1997"، وتابع ان "الرقم القياسي الاخير يعود الى 2009 مع مقتل 110 صحافيين من بينهم 32 في مجزرة ماغينداناو الشنيعة في الفيليبين"، واضاف ان "مقتل هذا العدد من الصحافيين عام 2012 يفوق كل تصور".
  
واشار البيان الى انه "الى جانب الدول التي عادة ما تكون خطيرة للصحافيين ولا سيما باكستان والصومال والفيليبين وهندوراس والمكسيك والبرازيل قتل في سورية وحدها 31 صحافيا وثمانية مخبرين صحافيين في المعارك الدائرة هناك"، ولفت الى انه "في الصومال قتل 16 صحافيا"، واوضح انه "على مستوى القيود او العقبات امام حرية الصحافة تتفاوت القيود على الصحافيين بين العديد من الدول منها الولايات المتحدة الاميركية والارجنتين وكوبا والاكوادور والصين والنيبال ومصر واسرائيل وبيلاروس وبريطانيا العظمى واليونان وروسيا وغيرها".
  
يذكر ان المعهد خصص فصلا كاملا لتركيا حيث سجن 70 صحافيا في العام 2012 وهو "عدد قياسي عالمي بحبس الصحافيين"، بحسب ما اشار المعهد.