23-07-2019 06:28 PM بتوقيت القدس المحتلة

فيدل كاسترو يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية في اول ظهور علني له منذ اشهر

فيدل كاسترو يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية في اول ظهور علني له منذ اشهر

ادلى فيدل كاسترو بصوته في الانتخابات التشريعية التي شهدتها كوبا ليصبح هذا الظهور العلني الاول منذ اشهر للزعيم التاريخي الحدث الابرز في هذه الانتخابات.


ادلى فيدل كاسترو بصوته في الانتخابات التشريعية التي شهدتها كوبا الاحد ليصبح هذا الظهور العلني الاول منذ اشهر للزعيم التاريخي الحدث الابرز في هذه الانتخابات. وقرابة الساعة 17.00 (21.00 تغ) وصل فيدل كاسترو الى مكتب الاقتراع رقم واحد في ساحة الثورة في هافانا حيث اعتاد دوما على الادلاء بصوته قبل ان يتنحى عن السلطة لاخيه راوول بعدما اصيب بالمرض في تموز/يوليو 2006، كما افادت وكالة الانباء الكوبية الرسمية.

ويعود آخر ظهور علني للزعيم الكوبي البالغ من العمر 86 عاما الى 21 تشرين الاول/اكتوبر حين توجه برفقة الوزير الفنزويلي في حينه الياس خوا الى المستشفى الوطني. ونشرت وسائل الاعلام المحلية صورا لكاسترو مرتديا قميصا مضلعا داكنا وسترة سوداء ومتكئا على عصا وهو يتحدث الى اشخاص في مكتب الاقتراع.

ودعي اكثر من ثمانية ملايين كوبي للتصويت الاحد لانتخاب 612 عضوا في الجمعية الوطنية في عملية انتخابية يتوقع ان تفضي في نهاية شباط/فبراير الى اعادة انتخاب الرئيس راوول كاسترو. وفي الساعة 7.00 (12.00 ت غ)، فتح 29 الفا و957 مكتب اقتراع ابوابها في كل انحاء البلاد لانتخاب اعضاء البرلمان الكوبي، وبينهم الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو (81 عاما) وشقيقه الزعيم التاريخي فيدل. ولا يشارك اي مرشح معارض في هذه الانتخابات التي تشمل ايضا اختيار 1269 مندوبا في المجالس الاقليمية الخمسة عشر.

وبعد اختيار اعضائها، ستعمد الجمعية الوطنية الى انتخاب مجلس الدولة، الهيئة التنفيذية العليا، على ان ينتخب اعضاؤه الثلاثون رئيسهم في 24 شباط/فبراير، اي راوول كاسترو، لولاية ثانية. وتنفيذا لتدابير جديدة، ينص القانون الانتخابي للمرة الاولى منذ نصف قرن على الا يستمر المسؤولون الكبار في الحكم الا ولايتين تمتد كل منهما خمسة اعوام، ما يعني ان الجيل "التاريخي" الذي يحكم كوبا منذ ثورة العام 1959 سيفسح المجال جزئيا لجيل جديد من القادة ينتخبون اعضاء في مجلس الدولة. وبناء على ذلك، سيغادر راوول كاسترو منصبه العام 2018.