29-01-2020 01:34 PM بتوقيت القدس المحتلة

قراصنة استولوا على ناقلة نفط فرنسية فقدت في نهاية الاسبوع قبالة ساحل العاج

قراصنة استولوا على ناقلة نفط فرنسية فقدت في نهاية الاسبوع قبالة ساحل العاج

اكدت سلطات مرفأ ابيدجان اليوم الاثنين ان ناقلة نفط فرنسية "خطفت" قبالة سواحل ساحل العاج، وذلك بعد ساعات على اعلان مكتب الملاحة الدولية عن فقدان السفينة في المنطقة نفسها.


اكدت سلطات مرفأ ابيدجان اليوم الاثنين ان ناقلة نفط فرنسية "خطفت" قبالة سواحل ساحل العاج، وذلك بعد ساعات على اعلان مكتب الملاحة الدولية عن فقدان السفينة في المنطقة نفسها. واكد الكسي غيي مسؤول الاتصال في ميناء ابيدجان ان السفينة خطفت لكنه شدد على ان العملية جرت "في المياه الدولية"، موضحا انه "عندما تخطف سفينة على بعد اكثر من 300 كلم عن سواحل ساحل العاج فهذا لا يمكن ان يكون في مياهنا الاقليمية".
  
وكان مكتب الملاحة الدولية اعلن قبل ذلك ان ناقلة النفط الفرنسية التي ترفع علم لوكسمبورغ فقدت منذ عطلة نهاية الاسبوع الماضي قبالة سواحل ساحل العاج، مرجحا ان تكون تعرضت لعملية قرصنة. وتقل السفينة طاقما يضم 19 شخصا جميعهم من توغو، كما قال وزير النقل والصيد البحري الفرنسي فريديريك كوفيلييه. واكد انه لم تعلن اي جهة عن اي مطلب. وقال "لم نتلق اي مطالب في الوقت الراهن"، موضحا ان السفينة "كانت قبالة جنوب غانا".
  
من جهة اخرى، اعلن نويل تشونغ مسؤول دائرة القرصنة في مكتب الملاحة الدولية ومقره في كوالالمبور ان السفينة لم تعط اي خبر منذ الاحد. وقال "نشتبه في ان ناقلة النفط اختفت وخطفها قراصنة". واضاف "يبدو ان قراصنة يتنقلون نحو ساحل العاج لان نيجيريا والبنين كثفتا دورياتهما في خليج غينيا". وتابع "منذ الاحد الثالث من شباط/فبراير لم يحصل اي اتصال بالسفينة غاسكوني التي ترفع علم لوكسمبورغ وكانت قبالة ساحل العاج". واضاف في بيان ان "سلطات لوكسمبورغ تبلغت بهذا الحادث من المجموعة الفرنسية سي-تنكرس صاحبة السفينة وتتابع خلية ازمة في المجموعة الفرنسية والسلطات الفرنسية الوضع عن كثب".
  
وفي كانون الثاني/يناير تعرضت ناقلة نفط تحمل علم بنما الى هجوم قراصنة في ابيدجان وفي مطلع تشرين الاول/اكتوبر 2012 تعرضت سفينة شحن يونانية هجوما مشابها في المكان نفسه. وحتى الان كانت ساحل العاج عن مناى من القرصنة البحرية التي تتنامى في خليج غينيا. وامتدت القرصنة التي كانت معهودة في نيجيريا اكبر منتج نفط في افريقيا، الى مياه بنين حيث ازدادت الهجمات على السفن بشكل كبير خلال 2011.