28-07-2017 07:51 PM بتوقيت القدس المحتلة

سليمان من كوت ديفوار: لبنانيو المهجر يشكلون عنصرا أساسيا في ثروة البلاد

سليمان من كوت ديفوار: لبنانيو المهجر يشكلون عنصرا أساسيا في ثروة البلاد

اعتبر الرئيس اللبناني ميشال سليمان في اليوم الأول من زيارته للكوت ديفوار أن اللبنانيين في المهجر يشكلون عنصرا أساسيا ومباشرا في ثروة البلاد.

 


الرئيس سليمان في ساحل العاج  أكد رئيس الجمهورية اللبناني العماد ميشال سليمان "ان للاقتصاد اللبناني قدرة على التأقلم مع أصعب الظروف والتعايش مع أشد المحن، للنهوض بسرعة والعودة إلى مستويات نمو مرتفعة"، موضحا "أن المرونة باتت ثقافة عمل والتكيف مع المتغيرات والتحديات فلسفة الإدارة"، معلنا "ان لبنان على وشك إقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص الذي يضع إطارا حديثا، علميا، للتعاون مع القطاع الخاص، بطرق شفافة منضبطة، تتسم بأعلى معايير الحوكمة والإدارة الرشيدة".

وإذ لفت الى "أن لبنانيي المهجر يشكلون عنصرا أساسيا مباشرا في ثروة البلاد أكان في ما يتعلق بحجم الاستثمار داخل ساحل العاج، الكوت ديفوار أو خارجه، ولا سيما في لبنان"، فإنه شدد على "ان للمواطنين الأفارقة من أصل لبناني كما للبنانيين الذين يمثلون شقا مهما من الفعاليات، العمل على خلق التواصل، وهم يشكلون الجسور التي يعبر عليها الاستثمار وتتلاقى الأفكار والمبادرات.

مواقف الرئيس سليمان جاءت في خلال اليوم الاول من زيارته الرسمية للكوت ديفوار.

مبنى محافظة ابيدجان
واستهل الرئيس سليمان نشاطه بزيارة مبنى محافظة ابيدجان حيث كان في استقباله الحاكم Beugré Robert MAMBE ووزراء الداخلية احمد باكا يوكو ممثلا رئيس الحكومة، الدولة لشؤون الخارجية شارل ديفي وعدد من المسؤولين السياسيين والديبلوماسيين ورؤساء البلديات.

وتحدث بداية الحاكم Mambe مرحبا بالرئيس سليمان، وواصفا لبنان بالخالد المستمد خلوده من ارز الرب وأكد أن لبنان رسالة، مشيرا الى اهمية دور اللبنانيين في الكوت ديفوار في المجتمع والاقتصاد والثقافة والتجارة والبناء، وهم يستثمرون في الاقتصاد بأكثر من 30 مليار دولار ويساهمون في تخفيض حجم البطالة عندنا، مؤكدا ان كل لبناني هنا هو سند لكل ايفواري وكل ايفواري هو سند لكل لبناني. وكل لبناني يشغل مئة ايفواري وكل ايفواري يشغل مئة لبناني. وأكد أن لبنان يشكل نموذجا عالميا فريدا من حيث التنوع والحضارة والثقافة والانسانية والطموح والامل.

تبادل هدايا
وبعد انتهاء كلمته سلم حاكم ابيدجان، الرئيس سليمان مفتاح المدينة الذهبي تقديرا لعطاءاته ودوره، بالاضافة الى ديبلوم شرف وهدايا تذكارية منها عقد من الاحجار الكريمة وزي تقليدي ايفواري.

وبدوره قدم الرئيس سليمان للحاكم درع رئاسة الجمهورية تعبيرا عن شكره وتقديره.

السجل الذهبي
ثم دون الرئيس سليمان كلمة في السجل الذهبي هنا نصها:""في هذه الدار العريقة، اعتزازي مضاعف: للاستقبال الحار الذي حظيت به وهو عربون تقدير للبنان المرتبط بأبيدجان بعلاقات صداقة وثيقة، وللمكانة التي يحفظها سعادة الحاكم لأبناء الجالية اللبنانية في عاصمتكم الرائعة.
احيي جهود سعادة الحاكم وجميع معاونيه الذين يعملون بالتزام، من اجل ابقاء لبنان قيمة غالية تحت سماء ابيدجان، فيبقى تلاقي اشعاع بلدينا من اروع افعال التضامن المشترك.
مع شكري لتسلم مفتاح عاصمتكم، واطيب تمنياتي بدوام العيش الهانئ والمزدهر لشعبكم الصديق. "
منتدى رجال الاعمال اللبناني_الايفواري

ثم انتقل الرئيس سليمان الى فندق "ايفوار" حيث شارك في منتدى رجال الاعمال اللبناني -الايفواري بحضور الوفد اللبناني الوزاري المرافق ونظرائهم الايفواريين وعدد من رجال الاعمال اللبنانيين والايفواريين وممثلين عن غرفة التجارة والصناعة اللبنانية في كوت ديفوار التي يرأسها جوزف خوري، وغرفة التجارة والصناعة الايفوارية.

وبعد وصول الرئيس سليمان كانت كلمة ترحيبية لوزير الصناعة الايفواري جان كلود برو عارضا فيلما وثائقيا عن الاقتصاد الايفواري ثم تحدث السيد خوري الذي اشار الى بدء الهجرة اللبنانية الى افريقيا منذ نهاية القرن التاسع عشر، وصولا الى اليوم وقد اصبح تعداد الجالية نحو 100 ألف وهم يعملون في شتى المجالات التجارية والصناعية والتربوية والاجتماعية.