30-05-2017 08:34 AM بتوقيت القدس المحتلة

اعمال عنف خلال فرز اصوات الانتخابات المحلية في ساحل العاج

اعمال عنف خلال فرز اصوات الانتخابات المحلية في ساحل العاج

اعلنت اللجنة الانتخابية المستقلة الاثنين ان مشاغبين كسروا صناديق اقتراع في احد احياء ابيدجان خلال عملية فرز اصوات الانتخابات البلدية والاقليمية التي جرت الاحد في ساحل العاج

  

اعلنت اللجنة الانتخابية المستقلة الاثنين ان مشاغبين كسروا صناديق اقتراع في احد احياء ابيدجان خلال عملية فرز اصوات الانتخابات البلدية والاقليمية التي جرت الاحد في ساحل العاج. وصرح الناطق باسم اللجنة انيزا ديومندي ان "أن حوالي 200 شخص اقتحموا مركز فرز الاصوات في تريشفيل" وهو حي شعبي جنوب العاصمة الاقتصادية. واضاف "انهم اتلفوا بطاقات اقتراع ومحاضر فرز وصناديق وعادوا واستحوذوا على الصناديق المتبقية ومع الاسف لم تستطع قوات الامن احتواءهم". واكد دون تحديد انتماء المشاغبين "لم يبق لدينا اي معطيات" عن الاقتراع في ذلك الحي.
  
وحتى الوقت الراهن يعتبر هذا الحادث الاكثر خطورة في هذه الانتخابات المحلية التي نظمت الاحد بعد سنتين من الازمة التي تلت الانتخابات الرئاسية وخلفت ثلاثة الاف قتيل. وكان حي تريتشفيل خلال الانتخابات البلدية من الدوائر الاكثر تنافسا في العاصمة الاقتصادية بين اكبر حزبي الائتلاف الحاكم تجمع الجمهوريين الذي يراسه الرئيس الحسن وتارا والحزب الديمقراطي لساحل العاج للرئيس السابق هنري كونان بيدييه.

من جانب اخر، افاد مصدر في الامم المتحدة ان الشرطة اعتقلت الاحد عددا من "المشاغبين" كانوا يضايقون الناخبين في حي كوماسي الحساس، كما ان محاولات تزوير وقعت في بلدات اخرى. وقد قاطع حزب الرئيس السابق لوران غباغبو الجبهة الشعبية العاجية الانتخابات المحلية. واعرب هذا الحزب في بيان عن ارتياحه لنسبة المشاركة في الاقتراع التي يتوقع ان تكون متدنية واعتبر ذلك نجاحا لدعوته الى مقاطعة "المهزلة الانتخابية".