29-01-2020 12:39 PM بتوقيت القدس المحتلة

من الصحافة العبرية 14-06-2013

من الصحافة العبرية 14-06-2013

مقتطفات من الصحافة العبرية 14-06-2013

مسؤول مقرب من نتنياهو يعلن رفض إسرائيل إعطاء دولة للفلسطينيين

بنيامين نتنياهوفي خطوة من شأنها أن تنسف كل جهود الإدارة الأمريكية الرامية لإعادة إطلاق عملية مفاوضات جديدة، أعلن على لسان مسؤول رفيع مقرب من رئيس الحكومة الاسرائيلية أن الفلسطينيين، ليس لديهم النضوج للحصول على دولة أو حكم ذاتي موسع، وذلك بعد يوم واحد من رفض بنيامين نتنياهو الاعتراف حق الفلسطينيين في دولة مستقلة.

وقال أوفير أكونيس ويشغل منصب نائب وزير عن حزب "الليكود" ومقرب جدا من نتنياهو "إن الفلسطينيين لم ينضجوا بعد بما يؤهلهم لنيل دولة أو حتى حكم ذاتي واسع النطاق".

وزعم كذلك في تصريحات نارية أن الفلسطينيين ليسوا شركاء في عملية السلام، بعد أن اتهمهم بعرقلة المساعي الرامية للعودة إلى طاولة المفاوضات ورفضهم دعوات إسرائيل المتكررة لاستئناف المحادثات دون شروط مسبقة. وجاءت تصريحات هذا المسؤول في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل التهرب من استحقاقات عملية السلام، رغم اقتراب انتهاء المدة الممنوحة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري لطرح خطة سلام جديدة.

وأول أمس لم يعلن نتنياهو بحسب ما كان متوقعا التزامه بحل الدولتين ضمن اتفاق التسوية النهائي مع الفلسطينيين، ودعا الجانب الفلسطيني إلى الشروع في عملية التفاوض فورا.

ويطالب الفلسطينيون بأن توقف إسرائيل الاستيطان، وتطلق سراح الأسرى القدامى، وتعترف بحل الدولتين، قبل الشروع بعملية المفاوضات الجديدة، ويؤكدون أن هذه التزامات وليست شروطا، وهو ما ترفضه إسرائيل.

وأكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن نتنياهو يرد على جهود وزير الخارجية الأمريكي، بمضاعفة النشاط الاستيطاني غير الشرعي في الأرض الفلسطينية المحتلة بوتيرة متسارعة.

وكان من المفترض أن يصل كيري للمنطقة الأسبوع الماضي، غير أنه أرجأ جولته الخامسة لوقت لاحق، ويفترض أن يطرح في جولته المرتقبة الخطوط العريضة لعملية السلام، وذكرت معلومات أن تأجيل الزيارة يعود لفشله في إقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان.

ومساء الأربعاء ابلغ كيري الرئيس محمود عباس في اتصال هاتفي استمراره في بذل المساعي لـ "خلق المناخ المناسب لتحريك عملية السلام".

ووجهت تصريحات الحكومة الإسرائيلية بانتقادات من أحزاب المعارضة، حيث قالت رئيسة حزب "ميرتس" أن تصريحات عدد من أقطاب "الليكود"تكشف وجه الحكومة الحقيقي.

واتهمت رئيس الوزراء بـ "المماطلة والتسويف وتجاهل مبادرة السلام العربية القائمة على فكرة تبادل الأراضي بين إسرائيل والدولة الفلسطينية حال نشوئها".

غضب إسرائيلي على عرض الصليب الأحمر أراء منظمة تركية

نددت وزارة الخارجية الإسرائيلية وبشدة، بقيام اللجنة الدولية للصليب الأحمر بإجراء مقابلة مع "حسين أوروك" نائب رئيس منظمة الإغاثة التركية IHH، التي قادت أسطول الحرية عام 2010 لفك الحصار عن قطاع غزة.

ونقلت صحيفة "التايمز الإسرائيلية" عن المتحدث باسم وزارة الخارجية يغال بالمور، قوله: "من خلال قيام الصليب الأحمر بتكريم منظمة IHH أثبتت أنها تفتقر إلى التمييز بشكل لا يصدق".

وأضاف: "نحن لا نعتقد أنه بضم منظمة الصليب الأحمر هذه المنظمات إليها تدرك أنها ارتكبت خطئاً فظيعاً، ونريد من الصليب الأحمر أن يتراجع عن ذلك".

وقال المتحدث الإسرائيلي، إن "رئيس المنظمة التركية اتهم في مقابلة سابقة أجريت معه عام 2011 اليهود بالسيطرة على الغرب، وان السياسية الصهيونية هي قتل كل من يعترض هيمنة إسرائيل على الصعيد العالمي".

وأضاف: "هذه التصريحات غريبة ومعادية للسامية وفي غضون ذلك تقوم منظمة الصليب الأحمر بتكريم هذه المنظمة وهذا أمر فظيع".

وفي اتصال للصحيفة مع المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أكد ران غولدشتاين، أن تصريحات "أوروك" لا تمثل وجهة نظر منظمة الصليب.

وقال أيضاً: إن "هذه المقابلات مرتبطة بالذكرى 150 لإنشاء منظمة الصليب الأحمر، وهي جزء من مبادرة لتسليط الضوء على وجهات نظر مختلفة بشأن التحديات الإنسانية الراهنة في العالم".

يشار إلى أن نائب رئيس المنظمة التركية تطرق خلال المقابلة التي انتشرت على موقع اليوتيوب، إلى دور المنظمات الإسلامية في مساعدة الآخرين، وتحدث كذلك عن قافلة أسطول الحرية واعتراض الجيش الإسرائيلي لمهمته الإنسانية، وضرورة إغاثة قطاع غزة، وابرز مشكلة الحاصر الإسرائيلي عليه لكل العالم.

رابط المقابلة مع نائب رئيس المنظمة التركية التي نشرها الصليب الاحمر بمناسبة مرور 150 عام على انشائه:-

الكونغرس يصادق على إضافة 15 مليون دولار لدعم القبة الحديدية

ضاعفت لجنة الخدمات العسكرية في مجلس النواب الأمريكي "الكونغرس"، الدعم المالي الممنوح لصالح تطوير منظومة الدفاع الإسرائيلي "القبة الحديدية".

وأفادت صحيفة "الجيروزاليم بوست" أن الكونغرس ضاعف طلب تقدم به الرئيس الأمريكي باراك أوباما برفع التمويل الممنوح لتطوير مشروع الدفاع الصاروخي المشترك مع إسرائيل إلى ثلاثة أضعاف.

وأوضحت الصحيفة، أن الدعم المالي سيصل إلى 284 مليون دولار بدلاً من 94 مليون دولار، من ضمنها 15 مليون دولار لتمويل منظومة القبة، ستحظى بمصادقة اللجنة "59-2" التابعة للكونغرس في السادس من شهر يونيو.

يشار إلى أن مضاعفة الدعم الممنوح لتطوير منظومة القبة جاء وفق طلب تعديل اقترحه عضو الكونغرس جو هيك كتب فيه، قد تكون الولايات المتحدة ملزمة بتعزيز إنتاج منظومة القبة بما في ذلك الهياكل والأدوات ونقل المعلومات ومعدات تجارب خاصة ومكونات ذات صلة".

وكتبت الصحيفة أنه على عكس الدعم الممنوح لتطوير منظومات الدفاع الصاروخي المشتركة مع إسرائيل مثل منظومة "حتس" لاعتراض الصواريخ الباليستية، حافظت إسرائيل على خط تطوير وإنتاج منظومة القبة الحديدية.

ولوحظ مساعي لأعضاء بالكونغرس لإشراك الولايات المتحدة في تطوير إنتاج المنظومة، حيث أن الأموال الأمريكية التي تقدم لدعم هذه المنظومة ليست ضمن المساعدات العسكرية الأمريكية الممنوحة لإسرائيل وقيمتها ثلاثة مليارات دولار سنوياً. حسبما ذكرت الصحيفة.

نقلاً عن قدس نت