29-01-2020 12:32 PM بتوقيت القدس المحتلة

من الصحافة العبرية 19-06-2013

من الصحافة العبرية 19-06-2013

مقتطفات من الصحافة العبرية 19-06-2013

العناوين

هآرتس
- سقوط صاروخ غراد على عسقلان دون اصابات أو اضرار
- نائب وزير الدفاع الأمريكي يصل إسرائيل في زيارة سرية للحدود مع سوريا
- إسرائيل تحول الجولان لمزار سياحي لمشاهدة المعارك الدائرة بسوريا
- نشر صورة لـ "لابيد" بزي ضابط نازي تثير عاصفة على شبكة الانترنت
- وزير الخارجية الروسي لافروف: إيران وافقت على وقف تخصيب اليورانيوم بنسبة %20 وقال انه لاول مرة منذ سنوات هناك مؤشرات ايجابية على حلحلة ملف البرنامج النووي الايراني.
- ثقب اطارات عشرات السيارات في قرية أبو غوش ومصادر في الشرطة تعترف بانها تواجه صعوبات في معالجة الجرائم التي تقع على خلفية عنصرية.
- مهرجان عيد ميلاد رئيس الدولة شمعون بيرس". تحت هذا العنوان كتب الصحفي تشيكي أراد ان زعماء سابقين وحاليين حضروا الى مباني الامة في أورشليم القدس للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد التسعين لبيرس.
- ألحفل المركزي بمناسبة عيد ميلاد الرئيس تم بثّه على ثلاث قنوات تلفزيونية. وشارك في الحفل المئات من الشخصيات السياسية العالمية.
- وزيرة العدل ورئيس المحكمة العليا قررا ان القاضي الذي كان يشتبه فيه بضرب أولاده لن تتم تنحيته.
- عودة طالبان.
- منظمة حلف شمال الاطلسي "ناتو" سلمت امس السيطرة الامنية في أفغانستان للجيش المحلي الذي من المتوقع الا يواجه حركة طالبان.

يديعوت احرونوت
- حارس مرمى المنتخب الاسباني يرفع علم إسرائيل عالياً
- السلطة الفلسطينية تقطع التمويل عن اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار
- سفير جنوب أفريقيا:إسرائيل تمارس سياسةالتميز العنصري ضد الفلسطينين
- عيد الميلاد التسعين للرئيس شمعون بيرس.
- صورة كبيرة لحفيدة الرئيس الذي يقعد الى جانب بيل كلينتون الرئيس الامريكي الأسبق والمغنية اليهودية المشهورة بربرة سترايسند.
- الكاتب ناحوم برنيع الذي يكتب أيضا عن عيد ميلاد بيرس يعنون مقاله "كيم إيل بيرس" في إشارة الى الزعيم الكوري الشمالي. برنيع ينتقد الحفل الكبير وغير المتواضع.
- عملية التطعيم ضد مرض البوليو (شلل الاطفال).
- أمس كانت طوابير للناس الذين جاؤوا بأطفالهم لتطعيمهم في العيادات ضد المرض بعد ان رٌصدت بقايا للفيروس المسبب للمرض في أجهزة الصرف الصحي في بعض القرى بالنقب.
- رغم دعوة وزارة الصحة المواطنين الى تطعيم اطفالهم ضد شلل الاطفال هناك بعض الناس الذين يرفضون التطعيمات ويقولون انها تضرّ اكثر مما تنفع.

معاريف
- الولايات المتحدة تستعدّ لإجراء مفاوضات مباشرة مع حركة طالبان في محاولة للتوصل الى تسوية سلمية في أفغانستان.
- إطلاق 3صواريخ من غزة باتجاه مدينة عسقلان
- سلاح الجو الإسرائيلي يتدرب على استهداف سوريا
- أعمال تدفيع الثمن تنتشر وتتجاوز مناطق الضفة الغربية الى داخل إسرائيل. مصدر في الشرطة: القانون ليس رادعا.
- أعمال تدفيع الثمن وقعت في يافا ولطرون وقرية البقيعة وقرى جليلية أخرى وأمس – في أبو غوش.
- جهاز فرض القانون يقف عاجزا أمام التزايد الحادّ في أعمال تدفيع الثمن. والمفتش العام للشرطة الجنرال يوحانان دانينو يقول انه يتوقع اعتقالات في صفوف منفذي تلك الاعمال قريبا.
- وزير المالية يائير لابيد يطالب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإقالة النائبة الليكودية غيلا غمليئيل من لجنة المالية البرلمانية بعد ان وجهت انتقادا شديدا الى ميزانية الدولة التي وضعها لابيد.
- تحريض في شبكة التواصل الاجتماعية ال"فيسبوك":نشر صورة لوزير المالية يائير لابيد على شكل الزعيم النازي أدولف هيتلر.
- تقديم لائحة اتهام ضد رئيس بلدية نتسرات عيليت شمعون غابسو وضد عدي بركو أحد أعضاء مجلس البلدية, نسبت لهما تلقي الرشوة.

العناوين

سلاح الجو الإسرائيلي يتدرب على استهداف سوريا

كشفت مصادر عسكرية في إسرائيل، أن التدريبات التي بدأت في الأسبوع الجاري لسلاح الجو وأعلنت فجأة، قبل يومين، تحاكي سيناريو قصف عدد كبير من المواقع العسكرية في سوريا.

ومع أنها لم تفسر أسباب هذا الاستهداف، فإنها أشارت إلى تصريحات كان قد أدلى بها قائد عسكري إسرائيلي، ونشرتها صحيفة "يسرائيل اليوم"، المقربة من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أول من أمس، وجاء فيها أن الولايات المتحدة وإسرائيل "وضعتا إشارات حمراء على 18 موقعا في خريطة سوريا، وهذه المواقع هي عبارة عن مخازن للأسلحة الكيماوية والبيولوجية يسيطر عليها الجيش السوري ويوجد خطر لأن تقع بأيدي التنظيمات المعارضة في سوريا، وأنها ستقصف في حال سقوط نظام بشار الأسد أو اختفائه أو في حال نشوء خطر فعلي لنقل هذه الأسلحة إلى تنظيمات مسلحة مثل حزب الله وغيره. وأن هذه التدريبات تحاكي أيضا احتمال وصول شحنات أسلحة إلى لبنان".

وأضافت أن الولايات المتحدة لا تستعجل التدخل المباشر في سوريا ولكنها تواصل التنسيق على أعلى المستويات مع إسرائيل في متابعة شؤون الأسلحة غير التقليدية وتتفهم قرار إسرائيل قصف هذه المواقع في حال نشوء خطر لأن تقع بأيدي هذه القوى.

وكان سلاح الجو الإسرائيلي قد بادر إلى الإعلان عن هذه التدريبات، التي بدأت يوم الأحد الماضي وتستمر حتى نهاية الأسبوع. وقد دوى أزيز الطائرات في سماء إسرائيل طيلة ساعات النهار والليل، خصوصا في المناطق الشمالية. ونفذت غارات وهمية وأخرى فعلية. واخترقت الطائرات سماء لبنان وطارت على خط الحدود مع سوريا.

وفي أعقاب نشر أنباء عن قصف طائرات إسرائيلية مخازن أسلحة سورية قرب مطار المزة، يوم الأحد الماضي، ذكرت مصادر إعلامية أن التدريبات استهدفت عمليا استعراض عضلات أمام النظام السوري حتى لا ينفذ تهديداته بالرد على أي قصف. وقد سئل الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي عن ذلك، فقال: "نحن لم نعتد على التعليق على مثل هذه الأنباء". وسئل عن علاقة التدريبات بهذه الأنباء فأجاب إن هذه التدريبات مقررة منذ زمن طويل ونفذت في الموعد المحدد بغض النظر عن أي نشر آخر.

وعرضت طائرة تجسس جديدة في هذه التدريبات، هي "هيرمس 900"، التي تعتبر أيضا مقاتلة. وهي طائرة من دون طيار، صغيرة الحجم وقادرة على الطيران لمسافة طويلة والتحليق لمدة أربعين ساعة متواصلة وبحمولة أربعمائة كيلوغرام. وقال الناطق العسكري إن آلات التصوير الحساسة في هذه الطائرة، تستطيع التقاط ومراقبة حتى الأجسام الصغيرة.

جدير بالذكر أن وزير الجيش الإسرائيلي، موشيه يعلون، الذي يشارك في معرض الطيران العالمي في باريس، وضع أمام سوريا ثلاثة خطوط حمراء، في حال تجاوزها ستتحرك إسرائيل ضدها. وهذه الخطوط هي: "أولا - السماح بنقل الأسلحة إلى تنظيمات إرهابية في سوريا نفسها أو في لبنان، ثانيا - تحريك أي نوع من الأسلحة الكيماوية من مكانها بأي شكل من الأشكال، وثالثا - خرق الهدوء القائم في هضبة الجولان". وقال يعلون إن من يتابع معرض الأسلحة في باريس يلاحظ بوضوح أن "إسرائيل دولة عظمى في القدرات العسكرية، أكبر بكثير من حجمها الطبيعي، ولذلك، على أعدائها أن يعرفوا أنها لم تكن ولن تكون هدفا سهلا لمآربهم العدوانية".

الإذاعة الإسرائيلية: إطلاق 3صواريخ من غزة باتجاه مدينة عسقلان

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن ثلاثة صواريخ جراد أطلقت من قطاع غزة صباح اليوم الأربعاء، باتجاه مدينة عسقلان الإسرائيلية.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية بأن الصواريخ سقطت فى الخلاء.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار.

السلطة الفلسطينية تقطع التمويل عن اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان

قال جنرال اسرائيلي كبير ان الادارة الفلسطينية في الضفة الغربية حاولت مساعدة احدث مسعى امريكي لتحقيق السلام بأن قطعت سرا الاموال لنشطاء ينظمون حملات على المستوى الجماهيري لمناهضة الاحتلال الاسرائيلي.

ويبرز هذا الزعم الذي طعن فيه النشطاء حساسية التنسيق الامني مع اسرائيل بالنسبة إلى الفلسطينيين في ظل الجمود الذي يحيط بمساعيهم الدبلوماسية لإقامة دولة وتعرضهم للانتقاد من جانب حركة حماس الاسلامية المنافسة.

وقال الميجر جنرال نتزان آلون اكبر ضابط بجيش الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية ان العنف يمكن ان يتصاعد اذا فشلت المساعي التي يقوم بها وزير الخارجية الامريكي جون كيري وعبر عن شعوره بالاحباط من "النشاط الارهابي" للمستوطنين اليهود المتطرفين الذين وافقت اسرائيل على اجراءات جديدة ضدهم هذا الاسبوع.

وقال آلون في تصريحات للدبلوماسيين والصحفيين في مركز القدس للشؤون العامة وهو مركز ابحاث محافظ، يوم الثلاثاء، ان جهود كيري لاحياء المفاوضات لها "تأثير ايجابي على الارض وخاصة على السلطة الفلسطينية".

واضاف ان "السلطة الفلسطينية على سبيل المثال توقفت تقريبا عن تمويل جماعة تعاملت مع بعض اعمال العنف والاحتجاجات ضد اسرائيل.. واوقفوا الاموال لتلك الجماعة في الشهرين الماضيين."

وفي تصريحات لاحقة لوكالة "رويترز" العالمية قال ان" الجماعة هي اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان التي يتركز نشاطها على الارض الفلسطينية التي اقتطعتها المستوطنات اليهودية والجدار العازل الذي تقيمه اسرائيل".

وقال آلون ان السلطة الفلسطينية فرضت السرية على تمويلها للجماعة ثم على قطع التمويل. واضاف "لم يكونوا يتطلعون الى إشادة دبلوماسية على هذه الخطوة وانما يتطلعون للهدوء في اراضي الضفة."

ولم يتسن الاتصال على الفور بمسؤولين فلسطينيين للتعليق. ورفض محمد الخطيب العضو المخضرم في اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار تصريحات آلون.

وقال الخطيب لـ"رويترز" ان "السلطة الفلسطينية دفعت تعويضا لمن دمر الاحتلال منازلهم او زراعتهم وساعدت في اتعاب المحامين للنشطاء المحليين". واضاف "لا يعطينا احد مالا. النشطاء هنا يفعلون ما يفعلون بدافع الاحساس بالواجب الوطني وليس للحصول على مال."

وقال آلون ان علامات ظهرت على نفاد صبر الفلسطينيين في الضفة الغربية. واشار الى تزايد العنف المناهض لاسرائيل مثل القاء الحجارة والزجاجات الحارقة وما قال انه مشاركة بعض افراد الامن بالسلطة الفلسطينية في الهجمات.

وأضاف "اذا فشلت المحاولة الامريكية للتدخل خلال اسابيع قليلة فأخشى ان نرى هذا الاتجاه من التصعيد يتزايد."

ويعارض آلون ايضا اليهود المتشددين الذين احرقوا ودنسوا ممتلكات فلسطينية فيما يسمونه هجمات "بطاقة الثمن" التي تستهدف الانتقام من العنف الفلسطيني او ردع محاولات الحكومة للحد من عمليات الاستيطان التي تنفذ دون ترخيص.

 

نقلاً عن قدس نت