29-01-2020 02:34 PM بتوقيت القدس المحتلة

من الصحافة العبرية 17-07-2013

من الصحافة العبرية 17-07-2013

مقتطفات من الصحافة العبرية 17-07-2013

مشاريع لبناء الف وحدة استيطانية في الضفة الغربية

اعلنت منظمة السلام الان المناهضة للاستيطان، اليوم الثلاثاء، ان لجنة في الادارة العسكرية الاسرائيلية ستجتمع الاربعاء لمناقشة مشاريع لبناء الف وحدة سكنية في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت المنظمة ان هذه اللجنة "ستجتمع غدا لتناقش وعلى الارجح لتوافق على عرض مشاريع ل1071 وحدة سكنية"، لافتة الى استدراج عروض ل339 وحدة سكنية في خمس مستوطنات بينها اثنتان في وادي الاردن.

واضاف المصدر نفسه "اضافة الى ذلك، ستصادق اللجنة على مشروع لبناء 732 وحدة في مودعين عيليت"، وهي المرحلة الاخيرة قبل بدء اعمال البناء.

واعربت المنظمة عن قلقها حيال "موجة غير مسبوقة من عرض مشاريع الاستيطان"، معتبرة ان هذه المشاريع تشكل "رسالة اخرى من اسرائيل الى الولايات المتحدة والفلسطينيين مفادها ان هذه الحكومة لا تريد السلام"، ومتهمة وزير الجيش الاسرائيلي موشي يعالون ب"الانحراف اليميني لارضاء قادة المستوطنين".

وتؤكد وسائل الاعلام الاسرائيلية والسلام الان ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو علق اطلاق استدراج عروض لبناء وحدات جديدة في المستوطنات بهدف عدم التشويش على جهود وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي يزور الاردن حاليا في محاولة لاحياء مفاوضات السلام.

لكن المنظمة اكدت ان "تجميد استدراج العروض لا يعني تجميدا للاستيطان"، كونه لا يشمل المشاريع التي تنتظر الموافقة عليها وتلك التي بدات اصلا.

ويطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاستئناف المفاوضات بتجميد كامل للاستيطان والاستناد الى حدود حزيران/يونيو 1967 كقاعدة للتفاوض.من جهته، يدعو نتنياهو الى التفاوض من دون "شروط مسبقة".

صور.. طعن مستوطن واندلاع مواجهات في باب العامود

تعرض مستوطن اسرائيلي للطعن، مساء الثلاثاء، على يد مجهولين عند شارع السلطان سليمان في منطقة باب العامود بالقدس المحتلة، وانتشرت قوات كبيرة من الشرطة والمخابرات الاسرائيلية على اثر عملية الطعن في احياء القدس.

وافاد شهود عيان في حديث لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء" :" بان المستوطن تعرض للطعن وكان ملقى على الارض عند شارع السلطان سليمان، حيث اصيب بطعنتين من سلاح ابيض (سكين) وحضرت للمكان سيارات الاسعاف وتم نقله لتلقي العلاج في احدى المستشفيات الاسرائيلية في القدس."

وقال الشهود إن" مواجهات خفيفه اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال اثناء محاولتهم البحث عن منفذي عملية الطعن، ومازالت اعداد كبيرة من قوات الشرطة والمخابرات الاسرائيلية منتشرة في محيط شوارع البلدة القديمة في القدس وتحديدا عند باب العامود.

وكان الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت احرنوت" العبرية ذكر بان "مستوطنا اسرائيليا في العشرينات من العمر تعرض للطعن بسلاح ابيض في منطقة باب العامود في القدس الشرقية من قبل شابين بدت سحنتهم عربية ولاذوو بالفرار".

وأضاف الموقع بأن المستوطن نقل الى احد المشافي الاسرائيلية وقد وصف اطباء جروحه بالمتوسطة بعد تلقيه للعلاج، مشيرا بان عدة دوريات عسكرية اسرائيلية تقوم الآن بالتمشيط في المنطقة بحثا عن الشبابين.

اسرائيل ترفض "املاءات" الاتحاد الاوروبي بشأن الحدود

رفضت اسرائيل الثلاثاء مبادرة للاتحاد الاوروبي يستبعد فيها بوضوح الاراضي المحتلة من تعاونه مع الدولة العبرية، فيما عبر ناشطون عن قلقهم من "موجة غير مسبوقة لعرض خطط استيطانية".

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في اجتماع وزاري طارىء وفق ما نقل عنه مكتبه ، اليوم الثلاثاء"لن نقبل باملاءات من الخارج في شأن حدودنا"، مضيفا ان "هذه المسالة لن تحسم الا في اطار مفاوضات مباشرة بين الاطراف".

وكان نتنياهو دعا الى اجتماع وزاري طارىء لمناقشة "التوجيهات" الجديدة التي تبناها الاتحاد الاوروبي في حزيران/يونيو والتي ستصدر رسميا هذا الاسبوع.

وتقضي هذه التعليمات بانه اعتبارا من العام 2014 فان كل الاتفاقات بين اسرائيل والاتحاد الاوروبي يجب ان "تشير من دون التباس وعلنا الى انها لا تشمل الاراضي التي احتلتها اسرائيل العام 1967"، كما اوضحت المتحدثة باسم الدائرة الدبلوماسية للاتحاد الاوروبي مايا كوسيجانسيتش في بروكسل.

واوضحت المتحدثة ان هذه التعليمات "ستشمل كل القروض والادوات المالية التي يمولها الاتحاد الاوروبي اعتبارا من 2014".
وبذلك، يميز هذا الاجراء بين اسرائيل من جهة والضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة وهضبة الجولان من جهة اخرى، وهي اراض فلسطينية وسورية احتلتها اسرائيل العام 1967.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن مسؤولين اسرائيليين كبار قولهم ان اسرائيل ستجد نفسها امام معضلة: توقيع بند يشير الى حدود 1967 التي ترفضها، او العدول عن مشاريع تعاون كبرى مع شريكها التجاري الرئيسي.

واوضح احد هؤلاء المسؤولين "ان ارادت الحكومة الاسرائيلية توقيع اتفاقات مع الاتحاد الاوروبي او احدى دوله الاعضاء، عليها ان نعترف كتابة بان مستوطنات الضفة الغربية لا تشكل جزءا من اسرائيل".

وقال نتنياهو ساخرا "كنت اعتقد ان من هم قلقون على السلام والاستقرار في المنطقة لن يتطرقوا الى قضية كهذه الا بعد معالجة مشاكل اكثر الحاحا بكثير مثل الحرب الاهلية في سوريا والسباق الذي تخوضه ايران لحيازة اسلحة نووية".

واعتبر مسؤول اسرائيلي طلب عدم ذكر اسمه ان هذه المبادرة الاوروبية قد تزيد من التعقيدات امام المساعي التي يقوم بها وزير الخارجية الاميركي جون كيري لاعادة اطلاق عملية السلام.

وقد وصل كيري الى عمان في اطار جولته السادسة على المنطقة منذ شباط/فبراير الماضي. وسيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمسؤولين الاردنيين وكذلك مسؤولين من جامعة الدول العربية. لكن لم يحدد اي موعد في الوقت الحالي للقاء نتنياهو.

ورحبت الحكومة الفلسطينية من جهتها بالمبادرة الاوروبية واعتبرتها خطوة هامة جدا لوقف بناء المستوطنات وانهاء الاحتلال بحسب بيان رسمي.

وعبرت حنان عشراوي العضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عن ارتياحها لانتقال الاتحاد الاوروبي "من مرحلة التصريحات (...) الى تدابير ملموسة سيكون لها وقع ايجابي على فرص السلام".

لكن منظمة السلام الان الاسرائيلية المناهضة للاستيطان عبرت عن قلقها الثلاثاء حيال "موجة غير مسبوقة من عرض مشاريع الاستيطان".
واعلنت السلام الان ان لجنة في الادارة العسكرية الاسرائيلية ستجتمع الاربعاء لمناقشة مشاريع لبناء الف وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

وقالت المنظمة ان هذه اللجنة "ستجتمع غدا لتناقش وعلى الارجح لتوافق على عرض مشاريع ل1071 وحدة سكنية"، لافتة الى استدراج عروض ل339 وحدة سكنية في خمس مستوطنات بينها اثنتان في وادي الاردن.

واضاف المصدر نفسه "اضافة الى ذلك، ستصادق اللجنة على مشروع لبناء 732 وحدة في مودعين عيليت"، وهي المرحلة الاخيرة قبل بدء اعمال البناء.

واعتبرت منظمة السلام الان ان هذه المشاريع تشكل "رسالة اخرى من اسرائيل الى الولايات المتحدة والفلسطينيين مفادها ان هذه الحكومة لا تريد السلام"، كما اتهمت وزير الدفاع موشي يعالون ب"الانحراف اليميني لارضاء قادة المستوطنين".

واكدت المنظمة ان "تجميد استدراج العروض لا يعني تجميدا للاستيطان"، كونه لا يشمل المشاريع التي تنتظر الموافقة عليها وتلك التي بدات اصلا.

ويطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاستئناف المفاوضات بتجميد كامل للاستيطان والاستناد الى حدود حزيران/يونيو 1967 كقاعدة للتفاوض. من جهته، يدعو نتانياهو الى التفاوض من دون "شروط مسبقة".

اسرائيل ستطلب من الاوروبي تعليق قراره حول المستوطنات

تقول مصادر في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان الوزارة ستطلب من الاتحاد الاوروبي تعليق قراره بشان حظر التعاون مع المستوطنات الى حين استنفاد المفاوضات بهذا الشان وحتى ان تتضح نتائج مساعي وزير الخارجية الامريكي جون كيري لتحريك المسيرة السياسية.

واعربت مصادر في بعثة الاتحاد الاوروبي عن استغرابها لكون اسرائيل قد فوجئت بقرار الاتحاد, معتبرة ان لوزارة الخارجية كان متسع من الوقت لاعداد العدة له. واكدت المصادر الاوروبية ان موقفها من المستوطنات واضح.

ومن جهتها قالت مصادر في الخارجية الاسرائيلية, ان الوثيقة الاوروبية لم تصل الا في ساعات ظهيرة اول امس الاثنين, وان المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي كانت ستنتهي نهاية الاسبوع الحالي .

واكدت المصادر ان وزراء في الاتحاد الاوروبي فوجئوا بالقرار, اذ ان صياغته تمت على مستوى الموظفين.

نقلاً عن قدس نت