29-01-2020 02:48 PM بتوقيت القدس المحتلة

من الصحافة العبرية 07-08-2013

من الصحافة العبرية 07-08-2013

مقتطفات من الصحافة العبرية 07-08-2013

حي استيطاني جديد في جبل المكبر بالقدس

كشف تقرير اخباري اسرئيلي، النقاب عن ان مطورين سوف يبدأون في بناء 63 وحدة سكنية، بالقرب من حي جبل المكبر في جنوب شرق القدس.

وقالت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية على موقعها الالكتروني، ان وزير الاسكان اوري ارييل، ورئيس بلدية الاحتلال في القدس، نيربركات، يعتزمان حضور مراسم وضع حجر الاساس للحي اليهودي الجديد قرب جبل المكبر، وهو حى غالبية سكانه من العرب، جنوب شرق القدس، الاسبوع المقبل.

ومن المخطط اقامة الحي، الذي سوف يضم 63 وحدة سكنية، في المنطقة التي تربط جبل المكبر، بحي "ارمون هاناتزيف" الاستيطاني جنوب القدس.

وكان قد تم بيع الوحدات السكنية منذ خمس سنوات لمجموعة من المشترين، وتلقت شركة "بيمونا" للتعمير، المنفذة للمشروع، تصريح البناء لاقامة مرآب تحت الارض تم تشييده بالفعل منذ ذلك الوقت.

وتم تأجيل منح تصريح البناء بشأن بقية الحي، لاسباب سياسية، وعلقت لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية القدس عمليات البناء، رغم الموافقة على الخطة.

وتأتي هذه الخطوة بعد مرور يومين على قيام مجلس الوزراء الاسرائيلي، بالمصادقة على الخريطة الجديدة للمناطق الاولى بالرعاية الوطنية، والتي تشمل مئات المدن والبلدات بما فيها 15 مستوطنة.

وتأتي هذه الاجراءات بعد مرور اسبوع على اختتام اول جولة محادثات بين الفلسطينيين والاسرائيليين، في واشنطن، بعد توقف دام اكثر من 22 شهرا على خلفية البناء الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية.

تل أبيب تعتزم تصدير الغاز للسلطة ودول عربية واسلامية

ذكرت صحيفة "جلوبس" الإسرائيلية أن المشاركين فى مجموعة "ديلك" الإسرائيلية لتصدير الغاز الطبيعى برئاسة "يتسحاق تشوفا" يدرسون الآن تصدير الغاز الطبيعى إلى مصر والأردن وتركيا والسلطة الوطنية الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة أن المجموعة تجرى اتصالات مع جهات مختلفة من أجل البدء فى هذا المشروع فى أسرع وقت، موضحة الصحيفة أن المجموعة أعلنت عن ذلك المشروع مساء اليوم الثلاثاء.

وأكدت الصحيفة أن "يتسحاق تشوفا"، رئيس المجموعة الذى يمتلك أكثر من 87% من أسهما، عازم على البدء فى المشروع، بعدما قرر إنشاء شركة تتشكل بواسطة اكتتاب عام تقوم بتصدير الغاز للدول السابقة الذكر، حيث بلغ سعر السهم بالشركة هو 71 شيكلا.

وأشارت الصحيفة أن قرار تصدير الغاز هو لوجود فائض لدى الشركة يمكن استثماره فى تصديره لدول مجاورها عبر البحر المتوسط.

ايران وحماس يجريان محادثات لإصلاح العلاقات

ذكرت صحيفة "ديلي تليغراف"، أن إيران أجرت محادثات سرية مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تدير قطاع غزة، في محاولة لإصلاح العلاقات بينهما بعد أن تضررت بفعل الأزمة في سوريا.

ونقلت الصحيفة، عن مصادر مطّلعة تأكيدها "أن الجانبين أجريا محادثات طاولة مستديرة بهدف تنقية الأجواء واعادة التأكيد على اهتمامهما المشترك في معارضة اسرائيل، بعد تراجع العلاقات بينهما على نحو حاد جراء قرار حماس إغلاق مقرها الدولي في العاصمة السورية دمشق في كانون الثاني/ يناير من العام الماضي احتجاجاً على تحالف طهران مع الرئيس بشار الأسد لقمع الانتفاضة ضد حكمه".

وأضافت أن "حماس تعمل الآن على إعادة تأسيس الصداقة مع إيران بعد أن فقدت حليفها الوثيق والأيديولوجي الرئيس المصري السابق محمد مرسي الذي أُطيح به الشهر الماضي في انقلاب دعمه الجيش، وأكد مسؤولو الحركة الاسلامية بأنها بدأت الجهود لرأب الصدع مع ايران حتى قبل عزل مرسي."

واشارت الصحيفة إلى أن نائب رئيس المكتب السياسي في حركة حماس، موسى أبو مرزوق، عقد اجتماعاً مع مسؤولين بارزين من إيران، وحزب الله بالسفارة الإيرانية في بيروت في حزيران/ يونيو الماضي.

ونسبت إلى أحمد يوسف، مستشار رئيس حكومة "حماس" اسماعيل هنية، قوله "إن الحركة عقدت اجتماعات أخرى مع مسؤولين ايرانيين لمراجعة ما حدث خلال الأشهر الـ 12 أو الـ 15 الماضية، تناولت العلاقة المتوترة وتقلص تمويل حماس من ايران".

واضاف يوسف "يمكن النظر إلى هذه الإجتماعات على أنها محاولة للتقارب بين حماس وايران، لأن جميع المشاركين فيها اوضحوا الأسباب التي دفعتهم لاتخاذ المواقف السابقة، كما أنها شهدت مناقشات جادة حول كيفية مواءمة العلاقات بينهما في المستقبل بعد ما حدث في سوريا".

وقال إن الأحداث في سوريا "ابعدت المسافات بين حماس وايران، لكنهما سيعودان إلى بعضهما البعض عاجلاً أم آجلاً من منظور المصالح المشتركة بينهما، والتي تجعلهما يحتاجان إلى بعضهما البعض ولا يمكن أن يخاطرا بفقدان تلك العلاقة".

وسُئل يوسف عما إذا كانت ايران وافقت على اعادة تمويل حماس، فأجاب "لا أستطيع التحدث عن المال".

وقالت ديلي تليغراف إن مسؤولين في حماس أكدوا بأن ايران "خفّضت تمويلها للحركة بمعدل 15 مليون جنيه استرليني في الشهر واوقفت التدريب العسكري لعناصرها عقاباً على موقفها في سوريا"، في حين اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، عباس أراقتشي، بأن طهران "ستسوي خلافاتها مع حماس".

نقلاً عن قدس نت