26-01-2020 11:36 AM بتوقيت القدس المحتلة

من الصحافة العبرية 02/09/2013

من الصحافة العبرية 02/09/2013

مقتطفات من الصحافة العبرية 02/09/2013

"هآرتس":اوباما أطلع نتنياهو سرا على تأجيل الضربة لسوريا

أوردت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الإثنين، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما كان قد أطلع أول أمس سراً رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على تأجيل الضربة العسكرية المحتملة للنظام السوري .

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم، إن الاتصال بينهما جرى عصر السبت الماضي أي قبل عدة ساعات من إعلان أوباما رسمياً قراره بهذا الخصوص .
ورفض البيت الأبيض في واشنطن وديوان نتنياهو التعليق على النبأ.

واطلق الرئيس الامريكي براك اوباما حملة لاقناع الكونغرس بالموافقة على تسديد ضربة عسكرية الى سوريا.

وقال مسؤول كبير في البيت الابيض "ان الرئيس اوباما ونائبه جو بادين ورئيس طاقم البيت الابيض هاتفوا العشرات من اعضاء مجلسي الشيوخ والنواب في مسعى لاقناعهم بدعم شن الهجوم".

الشرطة الإسرائيلية تحقق في ضلوع نتنياهو بقضية فساد

بدأت وحدة التحقيق في قضايا الاحتيال التابعة للشرطة الإسرائيلية، تحقيقاً في شبهة ضلوع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في قضية فساد تعرف باسم "بيبي تورز".

وقالت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي، مساء الأحد، إن وحدة التحقيقات في قضايا الاحتيال بدأت في الأسابيع الأخيرة بجمع إفادات من أشخاص عملوا إلى جانب نتنياهو في مجال تنظيم رحلاته إلى خارج اسرائيل خلال العقد الماضي.

وأضافت القناة التلفزيونية أن الهدف من هذا التحقيق هو البحث في إمكانية إجراء تحقيق جنائي في القضية وما إذا كانت هناك قاعدة أدلة لشبهة ارتكاب مخالفة قانونية.

وعقبت وزارة العدل الإسرائيلية على تقرير القناة العاشرة بأنه "مثلما قيل ونُشر في الماضي، فإنه يجري تدقيق بأمور متعلقة برحلات رئيس الوزراء عندما كان عضو كنيست، وعدا ذلك ليس بإمكاننا إعطاء تفاصيل حالياً".

يشار إلى أن قضية "بيبي تورز" تتعلق برحلات نتنياهو إلى خارج البلاد خلال فترة توليه منصب وزير المالية وعضو كنيست ورئيس المعارضة البرلمانية، وكذلك رحلات وزراء ونوابهم خلال ولايتي الحكومتين السابقتين، برئاسة نتانياهو وايهود أولمرت.

وكانت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي قد نشرت تحقيقاً جاء فيه أن عشرات رحلات نتنياهو إلى خارج إسرائيل تم تمويلها من جانب متبرعين يهود أثرياء ورجال أعمال اهتموا بالتقرّب منه، الأمر الذي يتعارض مع القانون.

 نقلاً عن قدس نت