18-07-2018 11:43 AM بتوقيت القدس المحتلة

كرار ياغي.. يحمل في عينيه إرث أبيه الشهيد

كرار ياغي.. يحمل في عينيه إرث أبيه الشهيد

كرار إبن السنتين يلبس بذة عسكرية ويذهب إلى ضريح أبيه الشهيد مهدي ياغي ويؤدي له التحية ويجلس ويتأمل صوره..

 

 

استشهد مهدي محمد ياغي في 31/07/2013  في يوم ذكرى استشهاد الإمام علي (ع)...وحينما جاؤوا به إلى أمه  زغردت له ورشّت على جثمانه الورد والأرز والأصوات تعلو "لبيك يا زينب "..

فاقتربت امرأة منها وشدّت عليها قائلة : " ( نيالك ) شو صابرة ! "

نظرت الأم إليها وقد لاحت العبرات في أفق عينيها : " انا لستُ صابرة.. أنا سعيدة..." تنهدت وقد غدرتها دمعة تلقفتها بيدها " سعيدة لأنه هو من يريد ذلك.. سعيدة لأنه سعيد.. النصر يحتاج إلى الدم وإذا نحن لم نقدّم الدم من الذي يقدِّمه ؟".

كرار الإبن البكر لمهدي طفل بعمر السنتين يسير على خطى أبيه ..يشاهد صوره ..ينظر إلى بذته العسكرية يزور ضريحه ،يؤدي له التحية ..كان لنا جولة مع كرار وعدنا بالصور التالية :

كرار ينظر الى صور أبيه الشهيد على العشب الذي كان يعشق ...

براءة الأطفال ...كرار يقول ل آدم "هذا والدنا البطل"

عند ضريح أبيه ..يؤدي التحية

يتذكر عناق أبيه وضحكاته ..

لا زال يهدينا دمه الهاطل إلى السماء ....

على مرآة العطاء ..الأب والإبن والجدّ

كرار يهدي والده وردة بيضاء