23-10-2020 02:33 PM بتوقيت القدس المحتلة

الشيخ قاسم: تحرير المخطوفين انجاز وطني كبير

الشيخ قاسم: تحرير المخطوفين انجاز وطني كبير

أكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم أن"تحرير المخطوفين اللبنانيين في أعزاز كان انجازاً وطنياً كبيراً تخطى العوائق المفتعلة من جهات مختلفة واستفاد من التطورات الميدانية".

 

 

الشيخ نعيم قاسم أكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم أن "تحرير المخطوفين اللبنانيين في أعزاز كان انجازاً وطنياً كبيراً تخطى العوائق المفتعلة من جهات مختلفة واستفاد من التطورات الميدانية والسياسية"، لافتاً الى أن "هذا الملف تمت ادارته بحكمة وصبر وتضافر الجهود الخيّرة".

وقدم سماحته التهنئة للمحررين وأهاليهم مبدياً اعجابه "بمستوى وعيهم السياسي وتصريحاتهم الوطنية"، وقال "يا ليت يتعلم منكم أولئك الجهلة الموتورون سياسياً ليكون خطابهم وطنياً جامعاً بمستوى خطابكم".

وأشار الشيخ قاسم  خلال رعايته حفل تخريج الطلاب الناجحين في مدارس المصطفى (ص) في قاعة الجنان الى أن "محور المقاومة من ايران الى سوريا وصولاً الى لبنان يحقق تقدما ونجاحات متتالية انطلاقا من 3 أمور هي: الحقوق المشروعة، والالتفاف الشعبي، وسبيل المقاومة". 

وأكد الشيخ قاسم على أن "ايران تدير بخطى ثابته وواثقة ملفها النووي ما دفع أميركا الى استجداء لقاء عابر لرئيسها بالرئيس الايراني"، معتبراً ان "هذا الثبات يجعل من ايران محل استقطاب عالمي واقليمي رغم كل التحريض الاسرائيلي"، ومشدداً على أن "الجمهورية الاسلامية ستبقى عزيزة ومتقدمة سياسياً وعسكرياً وفي كل الميادين". 

وتحدث الشيخ قاسم عن "الانجازات الكبيرة التي يحققها الجيش السوري في مقابل تفكك المعارضة المسلحة وتصدعها وصعوبة مشاركة هذه الجماعات في مؤتمر جنيف 2 "، مشدداً على أن "المقاومة في لبنان عزيزة ومطمئنة"، لافتاً الى أن "من يفكر أننا سنرد على شتائمه فهو مخطئ، بل نحن سنزيد قوتنا وسنتسلح ونعد لنبقى أقوياء". 

وشدد سماحته على أن "المقاومة تدعم مشروع الدولة وساهمت في حماية الاستقرار العام الموجود في لبنان وهي تدعو الى حكومة شراكة وطنية في حين أن جماعة 14 آذار قلقون ومرتهنون وتعودوا لغة الشتائم وهم عاجزون عن تشكيل حكومة على قياسهم لأنهم ليسوا أغلبية ولأن الوضع الاقليمي ليس في صالحهم، فبامكانهم ان يطيلوا الازمة وهم الخاسرون لكن ليس بامكانهم ان يتفردوا بالبلد". 

وختم  بالقول "نريد الحل الوطني، والى أن يفك مشغلوهم عقالهم ويقرروا العودة الى الدولة سنتابع بحكمة وبحرص الحفاظ على الاستقرار والدولة".