22-02-2020 07:26 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الثلاثاء الإذاعي في 14-6-2011

تقرير الثلاثاء الإذاعي في 14-6-2011

ركزت كل الإذاعات على التشكيلة الحكومية واستقالة ارسلان. واستهلت نشراتها بالتوليفة الحكومية، والخلل الطائفي.

 ركزت كل الإذاعات على التشكيلة الحكومية واستقالة ارسلان. واستهلت نشراتها بالتوليفة الحكومية، والخلل الطائفي.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الكتائبية: بعد مخاض عسير واوجاع وآلام دامت 143 يوما خرجت الحكومة الميقاتية الى الضوء مثقلة بسلة مفاجأت تجعلها حكومة استثنائية بامتياز.
فهي حكومة خالية من أي مكونات لقوى الرابع عشر من آذار للمرة الأولى منذ العام 2005 وهو امر ليس مفاجأ وهي الحكومة الأولى منذ الطائف تخرج عن قواعد التوازن الطائفي الدقيق بدفع من الرئيس نبيه بري وحزب الله حيث ضمت سبعة وزراء سنة مقابل خمسة وزراء شيعة تأمين لحل عقدة الكراميين وهي حكومة التمثيل السني الطرابلسي الراجح حيث تم توزير اربع شخصيات من عاصمة الشمال في مقابل ثلاثة وزراء آخرين من لبنان كله وهو ما ترجم حركة احتجاج على الأرض في البقاع لانصار الوزير السابق عبدالرحيم مراد اعتراض على تغييب التمثيل السني البقاعية وهية حكومة اعطت  العماد ميشال عون حصة وازنة من خلال عشرة وزراء لتكتل التغيير والإصلاح والأهم من كل ذلك ان الحكومة ولدت بدفع سوري واضح وبدا ذلك من خلال الاتصال الهاتفي السريع الذي اجراه الرئيس بشار الأسد بنظيره اللبناني ميشال سليمان بعد دقائق قليلة على صدور مراسيم التأليف مهنءا بولادة الحكومة. في حين تمنى سليمان للأسد عودة الهدوء والاستقرار إلى سورية في اسرع وقت.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3:الحكومة ولدت عنوان اساسي تتفرع منه عناوين وتحديات كثيرة لعل اسهلها الصورة التذكارية غدا والتي سيغيب عنها احد وجوه الحكومة الوزير طلال ارسلان المستقيل شفهيا وما ينعكس تعثرا أمام البرلمان لنيل الثقة اذ بإمكان الوزير الدرزي المستقيل ان يحجب صوتين عن حكومة آتت ب66 صوتا ما يرشحها لتكون حكومة تصريف اعمال جديدة تستلم الراية من حكومة الرئيس سعد الحريري وما ان تنطلق مهمة البحث بين سطور البيان الوزاري الذي تكمن له المعارضة لمتابعة كل حرف من حروفه لابد وان يدخل اللبنانيون ومن وراءهم المجتمع الدولي حقبة جديدة من الانتظار لرسم معالم المرحلة المقبلة وخط سير عمل الحكومة الميقاتية  ومدى التزامها بالدستور وبالقرارات الدولية وعلى رأسها القراران 1701 و1595 الذي أنشأت لجنة التحقيق الدولية على أساسه وكيفية تعاملها مع القرار الاتهامي الذي من المرجح ان يصدر خلال اسابيع قليلة.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر: في صراع سريع حول الحكومة الجديدة يبدو انها تثير التساؤلات وتستدعي الحذر اكثر من ما تستدعي الإطمأنان فردود المحلية على التشكيلة الحكومية لم تتأخر اذ اجمعت قوى الرابع عشر من آذار على انها حكومة حزب الله وسورية أولا وأخيرا وعلى ان دورها ينحصر عمليا بدعم نظام الرئيس الأسد وحمايته سلاح حزب الله في مواجهة الشرعية الدولية فيما لفتت محاولات من الغالبية الجديدة لتبرير التشكيلة وما عكسته من  حالة انقسام وطنيا ومفارقات غريبة داخل الحكومة نفسها.

وصف النائب أحمد فتفت في حديث لصوت لبنان الكتائبية الحكومة بأنها حكومة الحزب الوحاد وحزب الله معتبرا أن الحزب وحليفه العماد عون سيطر على كل المواقع الأساسية فيها والباقي مجرد كومبارس، سأئل كان يمكن للرئيس ميقاتي تأليف هذه الحكومة منذ الاسبوع الأول فلماذا تأخر خمسة أشهر مشيرا إلى ان ميقاتي يعطي الوعود الكثيرة ولا ينفذ شيء.
واعتبر ان الاشكالية في هذه الحكومة ليست زيادة التمثيل السني انما الموقف السياسي وهي  ستصطدم بامور كثيرة ولاسيما لجهة التعاطي مع المحكمة الدولية ونزع السلاح غير الشرعية وتطبيق القرارات الدولية.

وصف منسق الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار فارس سعيد في حديث لإذاعة الشرق الحكومة بانها حكومة سورية وحزب الله وهي تعبر عن المأزق السوري نتيجة الوضع الداخلي الصعب وفقدانه كل صداقته العالمية، واعتبر ان حزب اللبه يتراجع نتيجة للانتفاضات العربية وهو مأزوم ينتظر القرار الاتهامي المتعلق بالاغتيالات السياسية.

رأى عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل مصطفى علوش في حديث لإذاعة لبنان الحر أن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي يمكن ان تستخدم كورقة للمواجهة ضد ما سيواجه سورية من عقوبات من قبل المجمتع الدولي، مشيرا إلى انه من المنطقي ان تجتمع قوى الرابع عشر  من آذار في الوقت القريب لتأخذ القرارات والذي ننتظره اليوم هو مضمون البيان الوزاري.
واكد أن الحديث عن انتشار مسلح لحزب الله في منطقة الشمال مسألة قديمة ولكن الأوضاع المستجدة على الحدود لاسيما في وادي خالد يمكن ان تكون قد زادت من هذا الانتشار وموقف الجيش اللبناني من هذا الموضوع هو الموقف التقليدي له أي المسايرة.

وصف النائب إيلي ماروني الحكومة في حديث لإذاعة الشرق بحكومة المواجهة وحزب الله الساعي للسيطرة على البلد.

شن نائب رئيس تيار المستقبل انطوان اندراوس في حديث لغذاعة الشرق هجوما عنيفا على حزب الله المتحكم بالبلد رغم عدم حصوله على وزرات حساسة وقال "حزب الله والمحور الذي يتبع المحور الإيراني.

رفض الوزير علاء الدين تورو في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 وصف الحكومة بحكومة المواجهة مؤكدا انها ستعمل لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية، وشدد على ضرورة تحصين انفسنا داخليا في موازات التطورات الحاصلة في العالم العربي، ولفت إلى ان الرئيس ميقاتي حدد وجهة نظر الحكومة لاسيما بالمواضيع التي يتعاطى بها المجتمع الدولي معلنا انه عند صدور قرار المحكمة الدولية سنحدد موقفنا منه كوزراء جبهة النضال الوطني، داعين الذين حكموا عليها منذ اللحظة الأولى إلى انتظار طريقة عملها وبيانها الوزاري.

اكد وزير الداخلية مروان شربل في حديث لصوت لبنان الكتائبية أنه من حصة لبنان الممثل برئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وللنائب ميشال عون حصة ايضا لأنه لو لم يكن موافقا لما عينت في الوزارة كما قال، واعطى الأولوية في مهامه للشق الأمني والعسكري واعتبر انه متى ضبط القانون يمكن إعادة الثقة لمؤسسة قوى الأمن الداخلي، مؤكدا السعي لإعادة هذه  المؤسسة إلى السكة الصحيحة.
ورأى في المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف الضباط الذين يلتزمون بالقانون فيما لفت ان فرع المعلومات نجح في بعض المهمات وسقط في اخرى يجب ان لا تتكرر.

اعتبر وزير التربية حسن دياب في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن السجالات والاشكالات السياسية ليست من اختصاصه كونه وزير تيكنوقراط معلنا تركيزه على الجانبين الأكادمي والتربوي واكد أن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي هي حكومة لكل لبنان وهي حكومة العمل والحكم يكون على النتائج.

اعتبر وزير الثقافة غابي ليون في حديث لصوت لبنان ان الثقافة من المقومات الأساسية للبلد مؤكدا العمل على تعزيز مكانتها في لبنان خدمة للشباب وعلى تعزيز الأماكن السياحية والأثرية واقر صعوبة العمل السياسي في هذه المرحلة متمنيا العمل يد واحدة لانهاض البلد وتخطي المشاكل.

اكد وزير الدولة بانوس مانجيان في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن هذه الحكومة هي حكومة عمل وليس حكومة مواجهة لا مع المجتمع الدولي  ولا مع فريق لبناني آخر ولفت إلى ان المشاكل الاجتماعية والمعيشية والمالية هي من الأولوية في عمل الحكومة الجديدة.

اكد النائب جمال الجراح في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 ان حكومة ميقاتي ستنال الثقة وأشار إلى ان الاختلال المذهبي الحاصل هو شكلي ولا تأثير له على الحكومة لافتا إلى ان فريق حزب الله اعطى ميقاتي  وزير دولة واخذ الدولة ولاسيما وان هذه الحكومة أتت لحاجة سورية بان يكون في لبنان حكومة مواجهة امام المجتمع الدولي ورأى أننا دخلنا اليوم في مرحلة طويلة ومكلفة على  لبنان واللبنانيين، لافتا إلى ان طبيعة الأسماء الموجودة في الحكومة لن تسمح لميقاتي الالتزام بثوابت دار الفتوى او مندرجات البيان الذي تلاه بالأمس واضاف هذه الحكومة غير قادرة على انجاز أي شيء في الملف الداخلي وخصوصا في الملف الاقتصادي والمالي.

اعتبر النائب كاظم الخير في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 أن الحكومة الميقاتية الجديدة هي حكومة  صراع ومواجهة بامتياز مع الشرعية الداخلية ونصف الشعب اللبناني والشرعية العربية والدولية، وأشار إلى ان الحكم على هذه الحكومة سيكون من خلال بيانها الوزاري واستغرب كيف طال وقت الإعلان عن هذه الحكومة وهي التي كانت مقررة منذ اليوم الثاني لاستقالت حكومة الرئيس الحريري ما يؤكد ان فترة المراوحة السابقة كانت للمقايدة وعندما فشلت اعلنت تشكيلة حكومة المواجهة، واطلق الخير تسمية حكومة حزب الله على هذه الحكومة بغطاء عوني مشيرا انه في حال ادت هذه الحكومة دورها كما يجب فلن يكون هناك مشكلة معها، ولفت إلى ان فريق الرابع عشر من آذار لن يمنح الحكومة الثقة مطلقا لأنها لا  توحي بذلك لا داخليا ولا عربيا ولا دوليا.

اعتبر النائب عماد الحوت في حديث لإذاعة الشرق الحكومة بأنها ضعيفة وتحوي نقاط تفخيخ كثيرة وهي لا تمثل اللبنانيين، داعيا إلى انتظار بيانها الوزاري.