23-07-2019 09:38 PM بتوقيت القدس المحتلة

«رسالات» تحتضن الفن اللبناني في عاشوراء

«رسالات» تحتضن الفن اللبناني في عاشوراء

كل عام، يختار «حزب الله» شعاراً لذكرى «عاشوراء» بإتقان ودقة. شعار يُراد منه أن يكون حاملاً لرسالة آنية سياسية، وفي الوقت نفسه لا يغيب عنها التوجيه الديني لجمهوره ولغيره. هذا العام، اختار الحزب شعار «هيهات»

شعار حزب الله في عاشوراء هذا العام هيهاتكل عام، يختار «حزب الله» شعاراً لذكرى «عاشوراء» بإتقان ودقة. شعار يُراد منه أن يكون حاملاً لرسالة آنية سياسية، وفي الوقت نفسه لا يغيب عنها التوجيه الديني لجمهوره ولغيره. هذا العام، اختار الحزب شعار «هيهات».

موسى أحمد / جريدة الأخبار

كلمة أراد القائمون على المناسبة، أن تكون اختصاراً وافياً للحظة السياسية الحالية، وربطها بالذكرى التي تمتد إلى أكثر من 1400 عام، إذ تمّ العمل على إنتاج حملة إعلامية بطريقة حرفية. المشروع عمل عليه أكثر من 30 شخصاً، وقد نظمته وأدارته «الجمعية اللبنانية للفنون» (رسالات). يتحدّث مدير الجمعية محمد كوثراني لـ«الأخبار» عن المراحل التي مرّ بها المشروع، لافتاً إلى أنّه في البداية كان النقاش لاختيار عنوان الحملة، وتخلّلته دراسة سياسية وآنية للمرحلة الحالية التي تمرّ بها المقاومة والمنطقة. لذلك تجلّت الفكرة الرئيسة في المشروع في أنّ تحالف القوى الغربية مع الجماعات السلفية ضدّ مشروع المقاومة، كان الدافع الرئيس وراء اختيار عبارة «هيهات». وفي تفسيرها، هي «هيهات» أن تَذلّ تلك القوى المقاومة ومشروعها.

انطلق التصميم من خطّ حرّ، وأسلوب عفوي يُحاكي المفهوم بحركة الأحرف. يقول كوثراني إن تنفيذ العمل تمّ وفقاً لأسس الفنّ التشكيلي، ونُفّذ من قبل 12 مصمّماً شاباً ضمن حلقات وورش عمل امتدت لأسابيع. ويلفت إلى أنّ الفنانين جميعهم لبنانيون وليسوا بمعظمهم من البيئة المباشرة للمقاومة. ويضيف كوثراني إنّ الألوان التي تمّ انتقاؤها ذات غاية محدّدة، فتم اختيار الأصفر، والأسود، والأبيض. كما أن تقديم المشهد بتلك الألوان استدعى تخطّي اللون الأحمر الذي يرمز إلى الدم، واستعاض عنه بالأصفر لتنال عاشوراء بأبعادها الفلسفية من نور واباء، كما يؤكد كوثراني. بينما الأسود يرمز إلى الحداد، والأبيض يبرز العمل بقوّة حضوره.

للإمام الحسين محبة غريبة في قلوب المسلمينوبالاضافة إلى الشعار العام للمناسبة، عمل منظمّو الحملة على رسم عشر شخصيات على صلة بالمناسبة (النبي محمد (ص)وعدد من الائمة (ع))، واختاروا لكل منها قولاً يمت للمناسبة بصلة وربطها بكلمة «هيهات». كما تم تصوير مشاهد لمقاومين تُحاكي الربط بين اليوم وبين عاشوراء.

العمل كلّه كان على ثلاثة مستويات: المستوى الأول الشخصيات، والثاني مستوى الخطة اللونية، والمستوى الثالث هو مستوى المعالجة الصورية Photo Manipulation وكلّها يدور في فلك الشعار الأم «هيهات».

يؤكّد كوثراني أنّ الحملة لم تكلّف شيئاً، خصوصاً أنّ الذين نفذوا المشروع مجاناً، لافتاً إلى أن المراحل التي تمّ فيها العمل، هي ضمن المنهج العالمي للتصميم. كما أنّ المجموعات التي تشكّلت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ساعدت في نشر العمل قبل شهر للجمهور الذي تفاعل بصورة كبيرة مع الحملة. وستُعرض طريقة إنجاز الشعار والمراحل التي مرّ فيها في المجلس العاشورائي المركزي الذي يقيمه الحزب في مجمع «سيد الشهداء» (الضاحية) كل يوم من أيام عاشوراء العشرة. مجدداً، يُثبت «حزب الله» أنه يعمل ضمن منظومة مُتكاملة يصحّ معها السؤال: من قال إنّ المقاومة هي بالسلاح فقط؟.