19-04-2019 05:24 AM بتوقيت القدس المحتلة

رصد الثلاثاء الإذاعي الصباحي الخامس من تموز 2011

رصد الثلاثاء الإذاعي الصباحي الخامس من تموز 2011

ركزت كل الإذاعات المحلية على بيان الرئيس ميقاتي والرد عليه، وكلام بلمار ردا على السيد نصرالله ومناقشة الحكومة في جلسات الثقة وبها استهلت نشراتها.

 

عناوين: ركزت كل الإذاعات على بيان ميقاتي والرد عليه، وكلام بلمار ردا على السيد نصرالله ومناقشة الحكومة في جلسات الثقة وبها استهلت نشراتها.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر:المشهد الإقليمي يتركز في تطوراته على سورية حيث المواجهات مستمرة في الشارع وميدانية كما على المستوى السياسي والدبلوماسي فاليوم دعوات للتظاهر لرفض دفع ثمن الرصاص بأنتظار يوم الخميس والإضراب العام وبعده الجمعة كما كل اسبوع.
اما في لبنان المنازلة المتوقعة في ساحة النجمة اعتبارا من اليوم تعكس واقعين:
الأول توجها لدى المعارضة بخطاب عالي النبرة اعتراضا على الحكومة.
والثاني سعي لدى قوى الثامن من آذار لاحتواء المواقف، علما ان الرئيس ميقاتي وجد نفسه في قلب المعمعة لاسيما بعد رده الشديد اللهجة على بيان البريستول الذي اطلق ما وصفه مراقبون بمرحلة سياسية جديدة عنوانها إسقاط الحكومة.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة الشرق: الموقف الحكومي من المحكمة الدولية والقرار الاتهامي سيشكلان النقطة المركزية الأساسية التي ستدور حولها مداخلات النواب في جلسات مناقشة البيان الوزاري التي تبدأ قبل ظهر اليوم وتمتد حتى الخميس المقبل إذا لم يتقرر تمديدها بسبب كثرة طالبي الكلام.
ووسط المواقف والمواقف المضادة التي تنذر بسخونة مسار المناقشات رد المدعي للمحكمة الدولية الخاصة  بلبنان دانيال بلمار على ما وصفها بالمزاعم التي ذكرها الأمين العام لحزب الله في خطابه الأخير ورحب في خطاب أصدره بعرض نصرالله تقديم الملف الذي أشار إلى وجوده لديه بشأن بعض عناصر التحقيق وطلب الحصول على ما عرض بالفيديو في أثناء الخطاب المتلفز إضافة إلى أي معلومات ومستندات أخرى قد تساعد المحكمة في سعيها الجاري للتوصل إلى العدالة.
ولفت بلمار إلى أن التحقيق يجري وفقا لأعلى معايير العدالة الدولية ولا تعتمد نتائجه إلا على حقائق وأدلة دامغة ذات مصداقية، وشدد بلمار على أن تصديق قاضي الإجراءات التمهيدية للقرار يعني أنه مقتنع بوجود دليل كافي لمحاكمة المتهمين في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
وقال "ان المكان المناسب للطعن في التحقيق أو في الأدلة هو محكمة تلتزم بالمعايير الدولية". وشدد على أن العدالة ضمان الاستقرار الدائم، داعيا إلى اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتقديم المتهمين إلى العدالة.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الكتائبية: يعطي رئيس مجلس النواب نبيه بري عند العاشرة من قبل ظهر اليوم إشارة الإنطلاق لمواجهة مفتوحة بين فريقي الأكثرية والمعارضة حول البيان الوزاري للحكومة.
وقد تجمعت كل العناصر الممكنة كما في كل مواجهة لضمان مبارزة بين الفريقين وفق اعلى معايير الإثارة وشد الانتباه ونجح حزب الله حتى الآن في تجنيد فريق من المحامين على رأسه الرئيس نجيب ميقاتي مدعوما من سائر مكونات الأكثرية الجديدة في حربه المفتوحة ضد المحكمة الدولية، وقد تسبب الإشتباك الدائر حول هذه المحكمة في رفع منسوب السخونة السياسية في المشهد السياسي الداخلي السائد، وبرز مؤشر آخر إلى إرتفاع هذه السخونة مع ارتفاع عدد طالبي الكلام في صفوف النواب.
المبارزة ستكون ماراتونية تمتد على ثلاثة أيام وقد تجاوز عدد طالبي الكلام الخمسين نائبا سجل منهم ثلاثون أسماءهم في لائحة طالبي الكلام مع توقعات بارتفاع هذا العدد وربما أدى هذا الأمر إلى تمديد الجلسات حتى يوم الجمعة.
وكما بات معلوما فإن المحكمة وملحقاتها ولاسيما القرار الاتهامي ستشكل مادة المواجهة الأساسية بين فريقي الأكثرية والمعارضة.
إنطلاق جلسات الثقة ترافق مع تعزيز اجراءات الجيش اللبناني التي إتخذت منذ  لحظة صدور القرار الاتهامي في العاصمة وبعض النقاط الحساسة مخافة نقل التوتر إلى الشارع.
وقد طمأن مصدر عسكري لبناني واسع الإطلاع  اللبنانيين إلى أن الجيش سيكون بالمرصاد لكل من تسوله نفسه محاولة النيل من الاستقرار والسلم الأهلي.
وكانت الساعات الماضية شهدت تسخينا للأجواء السياسية من خلال حرب بيانات ومواقف.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3: حدة السجال شهدت بالأمس ارتفاعا ملحوظا استبق جلسات مناقشة البيان الوزاري والرد والرد على الرد طفا على وجه الأحداث البارزة ليوحي للبنانيين بما ينتظرهم من أكشن سياسي على مدى ثلاثة أيام تبدأ اليوم وتحمل عنوان النقاش البرلماني لبيان الحكومة الوزاري.
رد الرئيس نجيب ميقاتي بالأمس على بيان لقاء البريستول لم يبقى يتيما والرد عليه جاء سريعا من تيار المستقبل وأمانةالرابع عشر من آذار وما بين الردين المتبادلين جرعة دعم لبند المحكمة الدولية قدمها دولة الاستاذ نبيه بري لدولة الرئيس ميقاتي ومع انطلاق أولى جلسات مناقشة البيان الوزاري اليوم كانت قوى الموالاة تستعد للمنازلة الكبرى مع المعارضة في المجلس النيابي بلقاءات لكتلها النيابية اما المعارضة فستأتي مسلحة بقرار اتهامي يشير إلى تورط أحد مكونات الحكومة الميقاتية بعدد من الجرائم وعلى رأسها اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وببند ملتبس في هذا الخصوص على  حد تعبير قيادات هذه المعارضة.
وعصر اليوم يطل السيد حسن نصرالله أيضا في الإحتفال الذي يقيمه حزب الله لمناسبة يوم الجريح المقاوم ومن المنتظر أن يرد في كلمته على الردود التي طالت إطلالته الأخيرة.

هدد القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش في حديث لإذاعة لبنان الحر باستمرار قوى الرابع عشر من آذار في حملتها على حكومة الرئيس ميقاتي بعد انتهاء جلسات الثقة، واصفا الحكومة بحكومة سورية وإيران وحزب الله الفصيل الإيراني، ولفت إلى ان المواجهة ستكون إعلامية عنيفة وسياسية مع دعوة المجتمع الدولي للتحرك ضد هذه الحكومة، ولم يستبعد احتمال التحرك في الشارع من اجل إسقاط حكومة ميقاتي.
ولفت إلى أن الحكومة لن ترحل بسبب الحياء وجلسة الثقة ستكون عاصفة وستكون بالنسبة ألينا بداية لمواجهة الحكومة.
وردا  على اتهام الرئيس ميقاتي لقوى الرابع عشر من آذار بأنها ساومت على دم الشهداء في وقت من الأوقات للتمسك بالسلطة قال علوش"هذا كلام مردود عليه ولو كان هناك مساومة على دم الشهداء لكنا بقينا في السلطة، اما العمل من اجل مصالحة وطنية فهذا الأمر نيشان يعلق على صدورنا".

أشار النائب نديم الجميل في حديث لصوت لبنان الكتائبية إلى أن جلسات الثقة ستكون صاخبة وحادة وهي ستشكل الخطوة الأولى في مسيرة إسقاط الحكومة والخطوة الأولى ضمن مشروع وقف التدخل السوري الإيراني في لبنان، معتبرا أن هذه الحكومة ليست فقط للنيل من المحكمة بل هي أدت لتنفيذ المشروع السوري الإيراني وقوى الرابع عشر من آذار ستكون لها بالمرصاد.
ولفت إلى ان لا شيء مؤكدا لجهة نيل الحكومة الثقة، مذكرا باستقالة الرئيس عمر كرامة في العام 2005 قائلا"لم يكن أحد يعلم أن الرئيس كرامة سيخرج من الحكومة مستقيلا"داعيا إلى الانتظار واعتبر أن تهديد النائب ميشال عون بقطع اللسان والأيدي هو تهديد سخيف مشيرا إلى ان عون أتى إلى لبنان ودخل قفص حزب الله.

اعتبر النائب زياد أسود في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن لا مبرر لحملة الرابع عشر من آذار على  الحكومة وأنه لا يجوز الحكم عليها قبل أن تبدأ عملها فهذا تجني، ووضع أسود هذه الحملة في سياق خلق بلبلة في البلد وإرباك الحكومة قبل مباشرة عملها.
وأكد أن تكتل التغيير والإصلاح هو مع التفتيش عن العدالة ومع إحقاق الحق ومع محكمة موضوعية ولكن ليس مع استعمال المحكمة لأية غاية أخرى ولرمي الاتهامات جزافا.

أكد النائب عاصم عراجي التنسيق الكامل بين نواب الرابع عشر من آذار لجهة المواقف التي ستعلن في جلسات الثقة، واكد في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن لهذه القوى الحق الديمقراطي في محاولة إسقاط الحكومة تحت سقف القانون والدستور في حال لم تلتزم بالقرارات الدولية، موضحا أن البيان الوزاري لم يأتي على ذكر إلتزام لبنان بالقرار 1757 المتعلق بالمحكمة بل قال"نحترمه عكس البيانات الوزارية السابقة في مقابل إلتزامه القرار 1701". واعرب عراجي عن خشية الرابع عشر من آذار من أن توقف الحكومة الحالية  تمويل المحكمة.

رأى النائب خالد زهرمان في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 أن الاتهامات الموجهة لقوى الرابع عشر من آذار في محاولة تأخير جلسات الثقة للحكومة هو كلام سخيف، واوضح أن عدد النواب طالبي الكلام من قوى  الرابع عشر من آذار تعدى الأربعين نائبا، معتبرا أن هناك منازلة سياسية شرسة بين فريق الرابع عشر من آذار والفريق الإنقلابي الذي انقلب على البلد بقوة السلاح ونقطة على السطر وأي كلام آخر هو تهويل والمقصود منه هو ذر الرماد في العيون.
وعن احتمال حدوث اعمال عنف او شغب داخل المجلس وفي محيطه فقد تخوف زهرمان من ذلك.
وأكد أن فريق الرابع عشر من آذار بعد اجتماع البريستول أي المعارضة لن تنجر لأي مهاترة كلامية أو أي مشكلة إلا أنه اعتبر أن الفريق الآخر هو من يهيئ الجو إعلاميا من خلال اصوات بعض المسؤولين لافتعال أمور لن نرضا بها داخل الجلسة النيابية.
وتمنى الإلتزام بالوسائل الديمقراطية وعدم حدوث حوادث استفزازية.واستبعد وقوع حوادث، معتبرا أن الأمور ستكون محصورة داخل المجلس.
وتعليقا على كلام الرئيس ميقاتي عن التزام لبنان ببروتوكول التعاون مع المحكمة وتمويلها استغرب التناقد بين البيان الوزاري وبين كلام الرئيس ميقاتي من جهة وبين كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وكلام ميقاتي من جهة ثانية لأن نص المحكمة الدولية في البيان الوزاري جاء رماديا وبالرغم من وعود الرئيس ميقاتي السابقة بإلتزام القرارات الدولية فأن فريق حزب الله يظل قائد الأوركسترة والمقرر والمتحكم بمصير وبمسار هذه الحكومة وسيلعب دور الإنقضاد على المحكمة.

استبعد النائب يوسف خليل في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 حصول أعمال شغب حول المجلس النيابي أو في داخله أثناء جلسات مناقشة البيان الوزاري للحكومة لأن اللعبة تحصل ضمن الأصول الديمقراطية إلا أذا كان البعض يحاول الإستفادة من حصول ذلك إعلاميا وسياسيا وقال"ان عدد من نواب التكتل سيتحدثون في جلسات الثقة ولن يقتصر الكلام على رئيس التكتل".
واشار إلى ان حديث العماد عون عن المحاسبة وفتح باب السجون كلام سياسي لا يمس أحد ولا يستهدف اشخاص معينين بل ما يقصوده ينطبق على أداء الوزارات وعلى الأشخاص الذين أساءوا إلى  وظائفهم أو إلى الدولة أو إلى المال العام.