21-07-2017 01:45 AM بتوقيت القدس المحتلة

من الصحافة العبرية 31-01-2014

من الصحافة العبرية 31-01-2014

مقتطفات من الصحافة العبرية 31-01-2014

مساعدات إضافية لبلدية القدس

قررت وزارة المالية الإسرائيلية تحويل مساعدات مالية إضافية إلى بلدية القدس المُحتلة خلال العام الجاري بمبلغ يُقدر بحوالي (405 ملايين شيكل).

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة، سيتم توظيف هذا المبلغ لتطوير شبكة المواصلات في القدس، وتحسين خدمات التنظيف, بالإضافة إلى ترميم البنى التحتية التي تضررت، بسبب العاصفة الثلجية الشهر الماضي.

وبينت الإذاعة إلى أن هذا القرار سيُحال إلى مجلس الوزراء الإسرائيلي الأسبوع القادم للمصادقة عليه.

بالأسماء..مقاطعة دولية واسعة لإسرائيل ومنتجاتها

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر الجمعة، أسماء المؤسسات الاقتصادية والدول التي تقاطع إسرائيل وليس فقط المستوطنات.

وأوضحت الصحيفة أن صندوق التقاعد الحكومي في النرويج باع أسهمه في شركة "البيت معرخوت"، كما قرر صندوق الاستثمار الحكومي عدم الاستثمار في شركتي "أفريقا إسرائيل " و"دانيا سيبوس".

وأشارت إلى أن شركة القطارات الحكومية في ألمانيا انسحبت من إقامة خط سكة حديدية لأنها تمر من الأراضي المحتلة، فيما الغي معرض "تل أبيب المدينة البيضاء في بلجيكا"، وأعاد مهرجان الأفلام في اسكتلندا منحة قدمتها السفارة الإسرائيلية.

ولفتت الصحيفة إلى أن بلدية ميركويل في استراليا أعلنت مقاطعة إسرائيل والشركات التي تتعامل معها، كذلك مقاطعة البرتقال "جافا" وشوكولاتة "مكس برنر".

وبينت أن شركة المياه الحكومية في هولندا أعلنت عن مقاطعة شركة المياه الإسرائيلية "مكوروت"، وقاطع صندوق التقاعد "pggm" البنوك الإسرائيلية..

ونوهت الصحيفة "في جنوب إفريقيا أعلنت وزيرة الخارجية أن وزراء الحكومة يقاطعون إسرائيل ويرفضون زيارتها، فيما دعا مجلس التجارة إلى مقاطعة معدات إسرائيلية".

يعالون: إسرائيل سترد بكل قوة تجاه من يمس بأمنها

قال وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعالون إنّ إسرائيل لن تتهاون مع تعرض أراضيها لإطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة، وسترد بقوة متناهية على أي محاولة للمساس بأمن مواطنيها وتشويش سير حياتهم الاعتيادي_حسب قوله_.

وأضاف يعالون الذي يقوم بزيارة لألمانيا "أن إسرائيل لنّ توافق قط على عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل عملية عامود سحاب، مشيرًا إلى  أنه يرى في حكومة حماس بقطاع غزة مسئولة عن الأوضاع الأمنية".

وحذر بعد أن أغارات طائرات إسرائيلية على عدد من الأهداف في القطاع الليلة الماضية ردًا على سقوط صاروخ بالنقب الغربي، من أن حماس ستدفع ثمنًا باهظًا في حال لم تفلح في لجم المجموعات التي تقوم بإطلاق النار صوب إسرائيل "حسب وصفه".

وشن الطيران الحربي الإسرائيلي،فجر الجمعة، سلسلة غارات على أهداف شمال وجنوب قطاع غزة ، ما أسفر عن وقوع سبع إصابات، فضلاً عن إلحاق أضرار مادية فادحة في مباني وممتلكات السكان.  

مبعوث أمريكي يكشف تفاصيل خطة كيري لاتفاق الإطار

قال الموفد الأمريكي لشؤون المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية مارتين أنديك، إنّ الولايات المتحدة تعمل على التوصل إلى اتفاق سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين حتى نهاية العام الجاري".

وأضاف أنديك كما نقل عنه رؤساء في الجالية اليهودية الأمريكية خلال اتصال هاتفي "أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيعرض وثيقة الإطار على الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في غضون عدة أسابيع".

وكشف أنديك عن أن هذه الوثيقة تنص على "إقامة دولة فلسطينية على أساس حدود عام 67 مع تبادل للأراضي وإبقاء ما بين 75 % إلى 80 % من المستوطنين تحت السيادة الإسرائيلية، وسيعترف الفلسطينيون بموجب الوثيقة بيهودية دولة إسرائيل، كما ستعترف إسرائيل بالدولة الفلسطينية، وسيعلن الطرفان عن إنهاء الصراع بينهما".

ولفت إلى أن الوثيقة ستتطرق لحق المواطنين اليهود الذين فروا من الدول العربية في الحصول على تعويضات, كما ستتناول حملة التحريض التي تشنها السلطة الفلسطينية ضد إسرائيل، ولن يتم الإشارة إلى مسألة القدس بالتفصيل، وإنما الاكتفاء بذكر مبادئ عامة وطموحات الطرفين بشأنها..

وبحسب ما نقل أيضًا زعماء الجالية اليهودية فإن وثيقة الإطار ستتيح تمديد فترة المفاوضات حتى نهاية العام الحالي.

بدوره، نفى مارتين أنديك في سياق حديث لصحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية، أن يكون قد طرح أرقامًا بخصوص المستوطنين الذين سيبقون تحت السيادة الإسرائيلية .

من جانبها، ذكرت صحيفة "القدس المقدسية" أن الوزير كيري يستعد لإعلان اتفاق الإطار في النصف الأول من الشهر المقبل، وأنهى وفد فلسطيني برئاسة صائب عريقات ثلاثة أيام من المباحثات المكثفة مع وزير الخارجية الأمريكي.

الأزمة الائتلافية المقبلة في إسرائيل "مسألة وقت"

رغم المصالحة التي تمت بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وشريكه الثاني في الحكومة زعيم حزب المستوطنين "البيت اليهودي" وزير الاقتصاد نفتالي بينيت، إلا أن مراقبين يرون أن الأزمة الحكومية المقبلة "مسألة وقت"، متوقعين أن تكون الأزمة بين الرجلين هي بداية خلافات قد تتسع رقعتها داخل مركّبات الائتلاف، سواء بين الأوساط اليمينية فيه، أو بين نتنياهو وشريكه الأبرز زعيم حزب "يش عتيد" الوسطي يئير لبيد الذي كرر تحذيره من أن فشل المفاوضات مع الفلسطينيين سيكلف إسرائيل خسائر اقتصادية بالغة قد تصل إلى 6 بليون دولار.

وكان بينيت اضطر إلى تقديم اعتذار لنتنياهو على تصريحاته بأن رئيس الحكومة "يثبت أنه فقد بوصلته الأخلاقية" بقوله إنه بعد توقيع اتفاق السلام مع الفلسطينيين يجب السماح للمستوطنين الذين لا يريدون المغادرة بالبقاء في منازلهم تحت السيطرة الفلسطينية. وجاء الاعتذار تحت وطأة التهديد بأن يقوم نتنياهو بإقالته إن لم يعتذر.

وأكدت أوساط بينيت أن الأخير لم يعتذر، إنما أعرب عن أسفه "إذا ما مست أقواله رئيس الحكومة"، لتضيف أنه بغض النظر إذا ما كان بينيت قدم اعتذاراً أو إعراباً عن الأسف، فإن تصريحاته "دفنت فكرة إبقاء أي مستوطن تحت السيادة الفلسطينية".

في السياق ذاته، أعلن وزير الخارجية، الرجل الثاني في "ليكود بيتنا" الحاكم أفيغدور ليبرمان أمس، أن إسرائيل "لن تبقي مستوطناً واحداً تحت السيادة الفلسطينية"، مضيفاً أن رئيس الحكومة لم يقصد في أقواله إبقاء مستوطنين تحت السيادة الفلسطينية. وربط ليبرمان أثناء جولة له في مستوطنات الجولان السوري المحتل، بين المفاوضات مع الفلسطينيين ومصير الجولان، وقال إن إسرائيل ستطالب في إطار أي اتفاق مع الفلسطينيين "وكرزمة واحدة" بموافقة المجتمع الدولي، وعلى رأسه الولايات المتحدة، على إبقاء الجولان تحت السيادة الإسرائيلية، وأن تكون جزءاً لا يتجزأ من إسرائيل".

من جانبه، حذر وزير المال يئير لبيد من إبعاد فشل المفاوضات مع الفلسطينيين على الاقتصاد الإسرائيلي "على نحو يمس مباشرة بجيب كل مواطن، إذ ستعيش إسرائيل تحت المقاطعة الأوروبية ويرتفع غلاء المعيشة ويتم تقليص الخدمات التعليمية والصحية والأمنية للمواطنين".

واتهم زعيم المعارضة إسحق هرتسوغ اليمين الإسرائيلي بقيادة الدولة العبرية إلى مصير ترفضه غالبية الإسرائيليين، هو "إقامة دولة ثنائية القومية". وأضاف في كلمة أمام مركز البحوث القومي إن اليمين المتمثل ببينيت ووزير الجيش موشيه يعالون وأمثالهما "لا يملك أي رؤية أو فكرة عن أين ستكون إسرائيل بعد عشر سنوات، وهو لا يقترح شيئاً سوى التحريض»". وتابع أن اليمين المتشدد الذي يعمل على عرقلة جهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيجعل من إسرائيل دولة ثنائية القومية، "وهي أشد خطراً على إسرائيل من استمرار السيطرة على المناطق (المحتلة)، وإذا لم ننفصل عنهم سيكون أكثر من مليوني فلسطيني مواطنين في إسرائيل"..

ووصف بينيت وأقرانه بـ "آباء الدولة الثنائية القومية التي ستُسجَّل في الطابو باسمهم". وقال موجهاً كلامه اليهم: "أنتم تشكلون التهديد الحقيقي لألفي عام من التوْق لدولة يهودية... ترفضون الواقع المتبلور أمامنا، وتكذبون على الجمهور". وأضاف أن غالبية الإسرائيليين تدعم عملية السلام، مناشداً نتنياهو أن يتحلى بالشجاعة ويبدي الجدية اللازمة لإنجاح المفاوضات، وسيجد فينا شبكة أمان لحكومته".

في غضون ذلك، هدم جيش الاحتلال منازل 13 عائلة فلسطينية وعشرات المنشآت الأخرى شمال غور الأردن وعشرات المنشآت الأخرى في المنطقة بداعي البناء غير المرخص.

نقلاً عن قدس نت