23-07-2019 08:48 PM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الثلاثاء الإذاعي الصباحي الثاني عشر من تموز 2011

تقرير الثلاثاء الإذاعي الصباحي الثاني عشر من تموز 2011

التقرير الإذاعي ليوم الثلاثاء في الثاني عشر من تموز 2011 وأبرز ما جاء فيه من أخبار وتصريحات.

عناوين: ركزت كل الإذاعات على مواقف الرئيس سليمان وموضوع الحدود البحرية بين لبنان والعدو، ومواقف جنبلاط، والتطورات في دمشق. واستهلت نشراتها بمسألة ترسيم الحدود البحرية، والهجوم على السفارات الامريكية والفرنسية في دمشق.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر: يبدو أن ملف التعيينات بدأ يثير اشكالات وخلافات في صفوف الحكومة ولاسيما بالنسبة لمنصبي حاكم مصرف لبنان والمدير العام للأمن العام ما يطرح تساؤلات حول مدى قدرة العماد عون على  مواجهة التمسك بمنصب مدير الأمن العام للشيعة فضلا عن رفضه حتى الآن التجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
أما اقليميا فالتطورات في سورية سجلت أمس فصلا جديدا بدا معه أن نظام الرئيس الأسد دخل فعليا المواجهة المباشرة مع الموقفين الأمريكي والأوروبي من خلال اقتحام انصار الرئيس الأسد مقري السفارتين الأمريكية والفرنسية وقد توقف المراقبون عند كلام وزيرة الخارجية الأمريكية على ان الرئيس الأسد فقد شرعيته وأن لا فائدة لواشنطن ببقاءه في منصبه وهو كلام اشبه بقرار بعد اعتقاد طويل بأن الأمريكيين يريدون الحفاظ على النظام مع تأيد من داخله.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة الشرق: تبدو إنطلاقة الحكومة مثقلة بتداعيات القضايا والملفات السياسية والقضائية المفتوحة وفي مقدمها ملف المحكمة الخاصة بلبنان ناهك بالملف الطارئ المتمثل في المواجهة مع إسرائيل في شأن قدمها حقوق لبنان في منطقته الاقتصادية البحرية.
وقد وزع أمس جدول أعمال الجلسة الأولى لمجلس الوزراء التي ستنعقد الخميس المقبل ويتضمن 71 بندا غلب على أكثرها الطابع الإداري، أما أبرز البنود فهو طلب تمديد ولاية اليونيفيل سنة إضافية وتعيين رئيس الأركان في الجيش وتعيين  المدير العام لرئاسة الجمهورية والتجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة هذا في لبنان أما على صعيد الوضع السوري ومع تحضير المعارضة إلى المشاركة في ثلاثاء تحرير المعتقلين برز أمس كلام لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون اعتبرت فيه ان الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته، كلنتون دانت  بشدة عدم حماية السلطات السورية لبعثتها الدبلوماسية في دمشق.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3" طبخة التعيينات على نار حامية والإنطلاقة الحكومية قد تشهد حماوة أيضا على خلفية بعض التباينات وتحديدا ما يرتبط بطائفة المدير العام للأمن العام وما إذا كان هذا المنصب سيعود من حصة الموارنة أما سيبقى من حصة الشيعة وبين مؤيد ومعارض قد يكون المخرج بالتأجيل إلى هذا العنوان فرض ملف الحدود البحرية نفسها بصورة مفاجئة على طاولة مجلس الوزراء في ضوء تنكر إسرائل لحقوق لبنان المائية تاليا النفطية ومع تحفز الحكومة للانتاجية في أولى الجلسات هذا الخميس يبقى ملف المحكمة الدولية في دائرة التداول وفي جديده طلب المحكمة إلى الإنتربول الدولي ملاحقة المطلوبين وفقا للقرار الاتهامي.

أكد الوزير نقولا نحاس في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن الحكومة لن تتنكر للشرعية الدولية وستحترم قراراتها ، وأشار إلى خلاف مع قبرص على تحديد نقطة معيّنة في الحدود البحرية وقال "إذا لم نتوصل إلى إتفاق معها سننتقل فورا إلى الأمم المتحدة كونها مجعية دولية ولا يمكن أن نكون على خلاف معها".
وعن احتمال أن نشهد في جلسة مجلس الوزراء الخميس تعيين مدير عام للأمن العام أوضح نحاس أن جدول الأعمال لم يلحظ هذا البند، متوقعا أن يطرح في الجلسة المقبلة.

رأى النائب إيلي ماروني في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن الكيدية في موضوع التعيينات بدأت تظهر اليوم وهو ما حذرنا منه سابقا، واعتبر أن الحكومة أمام امتحانات خطيرة تتعلق بمدى إمكانية رئيسي الجمهورية والحكومة أن يكونوا سدا منيعا امام هذه الممارسات الكيدية والإستفزازية وأن على الحكومة التي أخذت ثقة ضئيلة والتي ققاطعها نصف لبنان أن تحاول الإثبات انها قادرة على تأمين الخدمات كل اللبنانيين بحدها الأدنى ولاسيما في ظل هذه المرحلة المصيرية من تاريخ لبنان.
وحول تحرك المعارضة أوضح أن الخطوط العريضة أصبحت معروفة منذ لقاء البريستول الذي حدد خريطة عملها، مشيرا إلى اننا سنشهد قريبا جدا عملا منظما إن كان عبر البرلمان عن طريق المسائلة والمحاسبة وعبر المواقف السياسية من دون استبعاد الاعتصامات والتظاهرات أو الاعتكافات، وشدد ماروني على أن المعارضة ستراقب عمل الحكومة وستكون بالمرصاد لكل تصرف يسيء إلى أي فريق في لبنان وستأخذ الموقف امناسب، مشيرا إلى انه سيكون للرئيس أمين الجميل في خلال هذا الأسبوع موقف قانوني كبير إلى جانب الموقف المرتقب للرئيس سعد الحريري، وقال"الكل في المعارضة حريصة على الأمن وفي الوقت ذاته حريص على ان لا تعيدنا الحكومة الحالية إلى أيام القهر والوصاية والكيدية.

أكد النائب أحمد فتفت في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن الرئيس سعد الحريري سيضع النقاط على الحروف في المسائل المطروحة على الصعيدين الداخلي والإقليمي في إطلالته المرتقبة الليلة، ولفت إلى أن آلية تحرك المعارضة مستمرة ومعلنة ولا تختصر في موقف من ناحية أن المعارضة تعتبر أن قدسية سلاح حزب الله قد سقطت وان العدالة تؤمن الاستقرار ولا يمكن مُقايضتها فيه واوضح أن الظروف الأمنية تحول دون عودة الرئيس سعد الحريري إلى بيروت وهو الوحيد الذي يمكنه أن يقرر متى يعود قائلا "لا استطيع ان أجزم أن عودته غير قريبة".

قال الوزير السابق محمد عبدالحميد بيضون في حديث لإذاعة لبنان الحر أن موضوع مدير عام الأمن العام موضوع محاصصة في الحكومة،داعيا إلى تطبيق إتفاق الطائف الذي شدد على الكفاءة وليس المحاصصة في التعيينات كما نص على المداورة بين الطوائف في وظائف الدرجة الأولى.

أكد النائب عمار حوري في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 أن الرئيس سعد الحريري سيعلن خارطة طريق للمرحلة المقبلة في حديثه مساء وسيلقي الضوء على كثير من الحقائق التي حاول البعض تحويرها إلى أمور لا تمت إلى الحقيقة بصلة، لافتا إلى ان الشعب اللبناني على موعدا مع الحقيقة والرئيس الحريري سيكون متحررا من أعباء المسؤولية الحكمية والتسويات التي لو تمت لكانت قيضته وقيضتت فرقه السياسي، واكد ان التعيينات الإدارية ضرورة من حيث المبدأ مع وجود الكثير من الشواغر داخل دوائر الدولة، ورحب بالتعيينات التي تعتمد على الكفاءة حذر من التعيينات  الكيدية والابعاد الكيدي.

نفى مدير المكتب الإعلامي للصرح البطريركي المحامي وليد غياض في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 ما ورد في بعض وسائل الإعلام حول قطع البطريرك الراعي إقامته في الديمان والعودة إلى بكركي، موضحا أن البطريرك الراعي سيعود إلى الصرح بعد غدا الخميس لرعاية اجتماع لجنة المتابعة النيابية المنبثقة عن لقاء لم الشمل المسيحي لإستأناف البحث في التوافق على التعيينات.


لفت الوزير السابق ماريو عون في حديث لإذاعة لبنان الحر إلى أن موضوع تعيين المدير العام للأمن لعام يبحث مع حلفاء التيار حزب الله وحركة أمل بطريقة سرية والأرجحية ان لا يتم البت في هذا التعيين في جلسة مجلس الوزراء الخميس المقبل أما التمديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة فقد أصبح أمرا مبتوت.