24-02-2019 12:47 AM بتوقيت القدس المحتلة

الرصد الإذاعي الصباحي ليوم الخميس 14 تموز 2011

الرصد الإذاعي الصباحي  ليوم الخميس 14 تموز 2011

الرصد الاذاعي الصباحي ليوم الخميس الرابع عشر من تموز 2011

ـ ذكرت إذاعة صوت لبنان الكتائبية ان التهم الموجهة إلى المتهمين مصطفى بدر الدين وسليم عياش التآمر بهدف تنفيذ عمل إرهابي، ثانيا  تنفيذ عمل إرهابي باستخدام جهاز تفجير، ثالثا قتل متعمد لرفيق الحريري عن سابق تصور وتصميم باستخدام مواد متفجرة، رابعا قتل متعمد ل21 شخصا بالإضافة إلى رفيق الحريري عن سابق تصور وتصميم باستخدام مواد متفجرة، خامسا محاولة قتل متعمدة ل231 شخصا بالإضافة إلى قتل رفيق الحريري عن طريق استخدام مواد متفجرة.
ووجهت للمتهمين حسين حسن عنيسة وأسد صبرا أربعة تهم، أولا التآمر بهدف تنفيذ عمل ارهابي، ثانيا شريك في الجنايات التالية تنفيذ عمل ارهابي باستخدام جهاز تفجير والقتل المتعمد لفريق الحريري عن سابق تصور وتصميم باستخدام مواد متفجرة، ثالثا شريك في الجنيات التالية:القتل المتعمد ل21 شخصا بالإضافة إلى القتل المتعمد لفريق الحريري ومحاولة القتل المتعمد ل231 شخصا بالإضافة إلى القتل المتعمد لفريق الحريري عن سابق تصور وتصميم باستخدام مواد متفجرة.

عناوين

ركزت كل الإذاعات على موضوع جلسة مجلس الوزراء والتعيينات الأمنية والتعقيدات المستجدة، بالإضافة إلى تعميم الإنتربول نشرات حمراء بحق المطلوبين الأربعة، والتطورات السورية. واستهلت نشراتها بموضوع جلسة مجلس الوزراء.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر: الواضح أن الحكومة اليوم أمام اختبار جدي للنوايا في أولى جلساتها بعد الثقة التي منحها أياها فريق الثامن من آذار، فإذا كان التوافق شبه تام على أهمية مواجهة القدم الإسرائيلي للحدود البحرية اللبنانية فأن مسألة التعيينات في مراكز الفئة الأولى ارخت بثقلها على الأجواء العامة داخليا وسط اتجاه كما سرب إلى تكريس موقع الأمن العام للطائفة الشيعية خلافا لمبدأ المداورة الذي كان وراء تبرير تعيين اللواء جميل السيد كأول شيعي في هذا الموقع وفي هذا السياق برزت تساؤلات حول قدرة العماد ميشال عون الذي طالما نادى بإستعادة حقوق المسيحيين على الوقوف في وجه حليفه حزب الله في هذه المسئلة وسط معلومات عن ان الخليلين ابللغا رئيس الحكومة بموقف الثنائي الشيعي المتمسك بمنصب الأمن العام للشيعة.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3: لم تتأخر السجالات في الظهور بين أطراف الأكثرية الجديدة على خلفية التعيينات وهي البند الأساسي على جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء اليوم ولعل بوادر المناوشات مأ اعلنه الوزير السابق وئام وهاب الذي اعتبر أن هذه الحكومة ستكون حكومة انتقامية وكيدية غير عادلة، متهما الوزير مروان شربل بالضغط لتسليم العقيد ناجي المصري قيادة الشرطة القضائية ما استدعاا توضيحا من الوزير شربل اكد فيه ان المناقلات التي اعلنت هي من صلاحية المدير العام للامن الداخلي اللواء اشرف ريفي وليس من صلاحية الوزير وأكد أن الأمر يتعلق بمؤسسة قوى الأمن ولا يمكن أن نسمح لاي مدني أن يتدخل فيها.
هذه المناوشات التي شكلت البداية لن تكون النهاية.

قال النائب عاطف مجدلاني في حديث لإذاعة لبنان الحر "ان حزب الله يريد بعد انقلابه السيطرة التامة على لبنان وذلك من خلال تعيين من يريد في المواقع الأمنية الحساسة التي لا يمكنه التخلي عنها". واضاف النائب ميشال عون تخلى عن وطنه وبرنامجه بالعودة إلى كتيبه البرتقالي وهذا اكبر بكثير من منصب مدير عام الأمن العام، واعتبر ان هذه الحكومة حكومة حزب الله وهو من يقرر بالنتيجة كل شيء التعيينات  كما البيان الوزاري وهو يسير بعض من حوله لتأتي هذه التعيينات مناصفة ولكن لا شك بأن حزب الله يريد السيطرة على كل المواقع الأمنية لأنها مفاتيح السلطة وهو يريد بعد الإنقلاب السيطرة على البلد.

اتهم النائب محمد الحجار في حديث لإذاعة الشرق حزب الله بالعمل على السيطرة على البلد، وقال "الدويلة تريد وضع يدها على الدولة ومواقعها، وطالب بان تكون الجامعة العربية حاضرة في الحوار لمناقشة سلاح حزب الله كي لا يقول الحزب ما يريد ويستغل هذه التصريحات. ولفت إلى ضرورة ان لا تكون التعيينات كيدية.

أكد وزير الخارجية عدنان منصور في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن موضوع تعيين المدير العام للأمن العام لم يحسم بعد متوقعا صدور جزء من التعيينات في  جلسة مجلس الوزراء اليوم. وأعلن ان ملف كامل سيجهز حول الحدود البحرية مدعوما بالأدلة والبراهين ومستندا إلى قانون البحار والقانون الدولي للتوجه به إلى الأمم المتحدة، ولفت إلى ان التعدي الإسرائيلي حصل على المنطقة الاقتصادية النفطية في جنوب لبنان.
رأى وزير الثقافة غابي ليون في حديث للبنان الحر أن تثبيت الوظائف بشكل فج لإحدى الطوائف غير مفيد وما يمكن ان يزيد هو الغبن الذي يمكن أن يلحق بإحدى الطوائف، وقال\"نحن مع مبدأ التوازن اليوم نتكلم عن موقع للطائفة الشيعية وغدا ان تكلمنا عن موقع للطائفة السنية هل ستنبري وسائل الإعلام والأشخاص نفسها للدفاع عن حقوق المسيحيين، واضاف يبدو أن خروج الحريري من السلطة قد حسن اداءه بالشكل أي القدرة على التعبير اما من جهة التكلم عن الصف الأول والصف الثاني فاللبنانيون يذكرون من يمشي في الصف الثاني والثالث وراء ضابط في الخارج ولا يمكن التهجم على كبارنا بهذا الشكل لأن العماد عون تاريخه معروف.