01-05-2017 03:34 AM بتوقيت القدس المحتلة

الاتحاد الافريقي يمهل الخرطوم والمسلحين حتى 30 نيسان/ابريل للتوصل الى اتفاق

الاتحاد الافريقي يمهل الخرطوم والمسلحين حتى 30 نيسان/ابريل للتوصل الى اتفاق

حذر الاتحاد الافريقي، الوسيط في محادثات السلام بين الحكومة السودانية وولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان جنوب البلاد، الاربعاء من ان امام الطرفين حتى 30 نيسان/ابريل للتوصل الى اتفاق سلام.


حذر الاتحاد الافريقي، الوسيط في محادثات السلام بين الحكومة السودانية وولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان جنوب البلاد، الاربعاء من ان امام الطرفين حتى 30 نيسان/ابريل للتوصل الى اتفاق سلام.
   
واوضح مجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي في بيان انه طلب من وسطائه "المساعدة في التوصل الى اتفاق بحلول 30 نيسان/ابريل"، ولم تتطرق المنظمة الافريقية مع ذلك الى احتمال فرض عقوبات في حال لم يتم التوصل الى اي اتفاق قبل هذا الموعد.
   
والمباحثات التي استؤنفت في شباط/فبراير في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا حيث مقر الاتحاد الافريقي، بعد توقف دام اكثر من عام، حققت القليل من التقدم. وارجئت مرة اخرى في الثاني من اذار/مارس بعد يومين فقط من بدئها، حيث يتبادل الطرفان مسؤولية هذا الفشل.
   
وتهدف المحادثات بين الخرطوم ومسلحي الحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال، الى وضع حد لثلاثة اعوام من النزاع في جنوب كردفان والنيل الازرق والذي يصيب اكثر مليون مدني.
   
وعلى غرار ما هو عليه الوضع في دارفور غرب السودان، يعتبر المسلحون في جنوب كردفان والنيل الازرق انهم مهمشون سياسيا واقتصاديا من جانب نظام الرئيس عمر البشير الذي يهيمن عليه العرب. واضاف الاتحاد الافريقي "لا يمكن ان يكون هناك حل عسكري للنزاع". وقال ايضا "لا حل سوى البدء بمفاوضات مباشرة بهدف التوصل الى تسوية سياسية شاملة".