26-01-2020 09:45 AM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الإعلامي الأربعاء 16/2/2011

في التقرير الاعلامي(الموقف الامريكي تجاه الاحداث الجارية ،قالت المصادر،التشكيلة الوزارية بين الاخذ والرد،اخبار متنوعة،اخبار المحكمة الدولية)



الموقف الأمريكي تجاه الأحداث الجارية

قالت المصادر

التشكيلة الوزارية بين الأخذ والرد

أخبار متنوعة


أخبار المحكمة الدولية



الموقف الأمريكي تجاه الأحداث الجارية


مدير مكتب ديك تشيني: أخطأنا في تلزيم سياستنا في لبنان إلى السعودية

ـ اعلن جون هانا، مدير مكتب نائب الرئيس الاميركي الاسبق ديك تشيني، ان "الولايات المتحدة لزّمت سياستها حول لبنان الى السعودية، ولكننا لم نعرف انها ستكون كارثة".كلام المسؤول السابق، واحد اعمدة اليمين الاميركي حاليا، جاء اثناء جلسة مغلقة عقدتها "جمعية الدفاع عن الحريات" تحت عنوان "الذكرى السادسة لاغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري: ما هو التالي في لبنان"، وشارك فيها الباحث في الجمعية أوني بدران والباحثة في "معهد الولايات المتحدة للسلام" منى يعقوبيان.ولفت هانا الى انه "نحتاج الى سياسة في لبنان. نحتاج الى ان نسمي انقلاب "حزب الله" غير الدموي باسمه، وان نعود الى الديبلوماسية لبناء تحالف مع فرنسا والسعودية والامم المتحدة". واضاف: "الولايات المتحدة لزّمت سياستها حول لبنان الى السعودية، ولكننا لم نعرف انها ستكون كارثة".وتابع هانا ان "السيناريو الافضل هو اعادة بناء تحالف 14 اذار شعبيا، ليترافق مع التحالف الدولي، مشيرا الى انه "لا اعتقد انه لا يمكن الطلب من المليون الذين خرجوا الى الشارع في 14 آذار 2005 العودة الى التظاهر مجددا".
واستطرد هانا للحديث عن مصر، فقال: "ما حدث في مصر غيّر سياسة الرئيس باراك اوباما، وسيكون الهم الاول لدى الرئيس من الان وصاعدا ان ينجح في تحقيق هبوط ميسر هناك".بدورها حاولت يعقوبيان الايحاء بأن انقلاب رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في منحه اصواتاً محازبيه من النواب الى رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي، بدلا من رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، هو "جزء من استمرار جنبلاط في القفز بين مواقفه المتناقضة".الا ان احد الحاضرين لفت نظر يعقوبيان الى ان "العنف لم تتم ممارسته على جنبلاط الخائف والمتذبذب فحسب، بل على رئيس الجمهورية ميشال سليمان، الذي تم اجباره على تأخير موعد الاستشارات النيابية الملزمة حتى يسنح لحزب الله الوقت الكافي لفرض ميقاتي بالقوة على بقية النواب والحصول على اكثرية".
ووافق هانا بعض الحاضرين، وقال انه "لا يخفى على احد ان سلاح حزب الله هو المشكلة في السياسة اللبنانية، ان جاء ذلك من خلال فرض رئيس جمهورية مسيحي او تعيين رئيس حكومة سني". ثم تحدثت يعقوبيان واعتبرت ان ميقاتي مستقل، وهو سبق ان قال انه لن يقدم على الغاء التعاون اللبناني مع المحكمة من دون الحصول على اجماع. ودعت يعقوبيان واشنطن الى "الافادة من وجود سفير لها في دمشق لمباشرة الحوار مع السوريين حول دورهم في لبنان".الا ان الحاضرين مرة اخرى حاولوا لفت نظر يعقوبيان الى ان "كتلة ميقاتي في البرلمان تتألف من نائبين او اربعة على الاكثر"، وانه "في وقت لا يمكن لسياسيين من وزن جنبلاط التمتع باستقلالية ويجبرون على السير حسب تعليمات حزب الله تحت طائلة استخدام العنف". واجابت الباحثة الاميركية ان السبيل الوحيد لادارة اوباما هو الانتظار للحكم على مواقف ميقاتي وافعال حكومته.اما بدران، فانتقد سياسة "الانتظار التي مارستها الولايات المتحدة، ومازالت تطبقها مع ميقاتي"، وتساءل عن "جدوى الانتظار حتى يقوم ميقاتي بتنفيذ طلبات حزب الله، ثم ما العمل؟".بدران اعتبر انه على رغم ضعفه، فان "بيد ميقاتي ورقة رابحة واحدة، وهي تلويحه باستقالته، وهو ما سيجعل مهمة تحالف حزب الله اصعب في العثور على بديل سني يتمتع بالحد الادنى من المصداقية". وتوقع بدران ان تقوم واشنطن بفرض عقوبات اقتصادية على مصالح ميقاتي في حال قام الاخير "بتنفيذ لائحة مطالب حزب الله".


لوس أنجلوس تايمز: على اميركا رفض الاعتراف بحكومة يهيمن عليها حزب الله

ـ نشرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الاميركية مقلاً، تناولت فيه موضوع لبنان بعد أن تصدرت الأحداث الجارية في مصر كل وسائل الإعلام، معتبرة أنه على الرغم من تركيز وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة على مصر، فإن الأحداث في لبنان تنقل فكرة أوفر حول الآفاق المضطربة للديمقراطية في الشرق الأوسط، باعتبار أن سقوط حكومة رئيس حكومة تصريف الاعمال - سعد الحريري لتحل محلها قوات التحالف التي يهيمن عليها حزب الله، يعرض ثورة الأرز الديمقراطية في بيروت للخطر الشديد.
ورأت أن التاريخ سوف يلقي باللوم على الغرب فيما يتعلق بمأساة السيطرة على بيروت، وذلك بسبب عدم رغبته في الوقوف في وجه حزب الله و"أسياد الدمية" الإيرانيون، مؤكدة أنه يجب على واشنطن الامتناع عن الاعتراف بأية حكومة لبنانية تعتمد على دعم حزب الله. وفي سياق آخر أوردت الصحيفة، أنه في منتصف كانون الثاني في لاهاي، قدم المدعي العام للمحكمة الخاصة بلبنان لائحة الاتهام التي طال انتظارها بشأن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، مشيرة إلى أنه على الرغم من أن لوائح الاتهام ليست علنية حتى الآن، إلا أنها من المتوقع أن تشير بالبنان إلى كبار القادة في حزب الله وسوريا وربما إيران، وهذا بلا شك السبب وراء قرار حزب الله انهيار حكومة نجل الحريري لحماية مصالحه.

ورأت أن إنقاذ لبنان من المتطرفين والإرهابيين يتطلب اتخاذ إجراءات قوية، غائبة بشكل ملحوظ عن سياسة الولايات المتحدة، مشيرة إلى أنه "لم يعد بإمكاننا أن ندعي أن وجود المحكمة الخاصة يشكل استجابة كافية لمشكلة حقيقية في لبنان: حملة طهران لفرض الهيمنة الإقليمية"، إذ يقتصر الدعم الغربي للديمقراطية اللبنانية في معظمه على سلسلة من قرارات مجلس الأمن، ولا سيما القرار 1559، داعية سوريا لسحب قواتها من لبنان والقرار 1595، وإنشاء لجنة تحقيق دولية لمساعدة لبنان في محاكمة اغتيال الحريري، معتبرة أن "حزب الله" أحبط هذه الجهود في 2006 "بسبب الحرب الاستفزازية مع إسرائيل".وفي نهاية المطاف فرض مجلس الأمن وقف إطلاق النار ودعت إلى "نزع سلاح كل المجموعات المسلحة في لبنان" لفرض حظر ضد إعادة تسليح حزب الله ولكي تفرض الحكومة اللبنانية سيطرتها على كامل أراضيها، بهدف القضاء على دولة حزب الله داخل الدولة.وتابعت "لكن كما هو الحال في كثير من الظروف السابقة، لم يتابع الغرب ما يجري. فبدلاً من ذلك قامت إيران وسوريا بتعزيز حزب الله، ورأت أنه يتعين على الغرب أن يصر على تطبيق قرارات مجلس الأمن في دعم سيادة لبنان وأمنه، وأن تكون له حكومة تمثله، أو التوقف عن المشاركة في لفتات لا معنى لها. واعتبرت ان هذه هي الفرصة الأخيرة قبل أن تبتلع قدرات حزب الله المسلحة الديمقراطية في لبنان، وربما بشكل دائم، وتمعن في زيادة خطر تجدد القتال في جميع أنحاء المنطقة.واشارت إلى أن رد فعل الرئيس الاميركي باراك أوباما بالغ الأهمية، ويجب أن ترفض الإدارة الأميركية الاعتراف بأية حكومة يهيمن عليها "حزب الله"، على الأقل إلى أن يتم سحب سلاح حزب الله بالكامل، ويصبح حزباً سياسياً حقيقياً. وقد يعني هذا أيضاً الالتزام بأكثر من مجرد وجود قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة عاجزة في لبنان.



قالت المصادر


الراي: مواقف 8 اذار بعد مهرجان البيال تؤشر لحقبة محتدمة في لبنان

ـ اعتبرت مصادر "الراي" الكويتية الى ان بعض ما صدر عن قوى "8 آذار" بعد مهرجان "البيال" يؤشر الى حقبة محتدمة جديدة قد يشهدها لبنان خصوصاً اذا تبين ان رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي قد يتأثر سلباً في مهمته بحملة المعارضة. واعتبرت ان هذا التشدد لدى قوى "14 آذار" يبدو طبيعياً كردة فعل على اسقاط حكومة سعد الحريري و"الانقلاب" على نتائج الانتخابات النيابية، لكن تشدداً مقابلاً من "8 آذار" عبر الضغط على ميقاتي لإخراج حكومته بسرعة الى النور وطغيان اللون الواحد عليها، سيؤدي الى وضع البلاد امام مرحلة شديدة الاضطراب لن يكون سهلاً معها على الحكومة الجديدة ان تقلع بأمان، ولا ان تقوم خصوصاً بما قد يثير مزيداً من الازمات والمضاعفات مثل موضوع الغاء ارتباط لبنان بالمحكمة الدولية. وفي ضوء ذلك تعتقد المصادر ان اهمية اكبر ستعلق على معرفة المنحى الذي سيسلكه الموقف السوري من الحكومة نظراً الى تأثيره الكبير على حلفاء دمشق وميقاتي.


مصادر لـ"البيان": الباب لا يزال مفتوحاً أمام مشاركة 14آذار في الحكومة

ـ أكدت مصادر مقرّبة من الرئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي لـصحيفة "البيان" الاماراتية أن "الباب لا يزال مفتوحاً أمام مشاركة قوى ‬14 آذار في الحكومة، رغم انتقال هذا التيار من السلطة إلى المعارضة، وإعلان رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري انتهاء التفاوض نهائياً على مبدأ حكومة الوحدة الوطنية"، ورأت المصادر "أن الحريري لم يعلن رفضه المشاركة، فما قاله عن المعارضة يمكن تفسيره بأنه ينوي المعارضة من داخل الحكومة".

وفي ضوء هذه المواقف، لفتت المصادر المقرّبة من ميقاتي إلى "ان الرئيس المكلف أعدّ تصوّرات لكل الأمور المتعلقة بتسلّم المنصب، بدءاً من شكل الحكومة وحجمها، والتي يفضّلها من ‬24 وزيراً إلى عناوين البيان الوزاري ومعالجة الأوضاع الإدارية والاقتصادية والمعيشية"، ما يعني "أنه ماضٍ في خياراته إلى النهاية، وإن كان لا يزال يراهن حتى اللحظة الأخيرة على إمكان مشاركة بعض مكوّنات قوى ‬14 آذار في الحكومة".



مصادر الحريري لـ"البيان": الأمور في البلاد ذاهبة إلى مواجهة سياسية

أكد مصدر بارز في قوى 14 اذار لـصحيفة "البيان" أن "الانتقال إلى جبهة المعارضة السياسية سيتمّ في إطار الثوابت التي أعلنها رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري"، لافتاً إلى "أن هذه القوى ستعمد إلى إعادة تنظيم حقوقها، بدءاً بإعادة هيكلة أمانتها العامة ومروراً ببرنامج سياسي قد يتمّ الإعلان عنه في المهرجان الشعبي الذي سيقام في ساحة الشهداء في ‬14 اذار المقبل، وتحويل هذا اليوم إلى يوم غير مسبوق على مستوى الحشد الشعبي وصولاً إلى احتمال إطلاق اعتصام مفتوح بوجه الحكومة الجديدة في وسط العاصمة تحت شعار "إسقاط الإنقلابيّين".
 
وتابعت الصحيفة ان من أسباب قرار المواجهة، على ما يعتبر المصدر المقرب من تيار الحريري، أن "الجو غير مريح للمشاركة، بسبب الهجمة الإلغائية التي يمارسها الطرف الآخر، والتي لن يستطيع ميقاتي وقفها أو ردّها، ولا يستطيع استيعاب كل القوى في الحكومة لأن القرار أكبر منه والأمر بات خارج يده"، مضيفاً أنه "ستكون هناك هيمنة داخل الحكومة من فريق على فريق، ولن يقدر ميقاتي على استيعاب الجميع، ويبدو أن الأمور في البلاد ذاهبة إلى مواجهة سياسية".



الوطن: تعمد الحريري طرح سلاح المقاومة بندا خلافيا اخطر ما طرح بالبيال

ـ اعتبر مصدر واسع الاطلاع في حديث لصحيفة "الوطن" السورية إن "الأخطر في المظاهرة الخطابية التي أقامتها قوى الرابع عشر من آذار في البيال كان تعمد رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري إعادة طرح سلاح المقاومة بنداً خلافياً بين اللبنانيين، طاوياً بذلك كلاماً سابقاً له أعلن فيه مباشرة بعد فوز فريقه بالانتخابات النيابية في العام 2009 وضع سلاح المقاومة جانباً باعتباره ضرورة للبنان".
وقرأ المصدر في كلمة الحريري خروجاً عن الكثير من الخطاب الهادئ الذي اعتمده في العامين الأخيرين



التشكيلة الوزارية بين الأخذ والرد

مصادر ميقاتي: التركيبة الوزارية بحاجة الى وضع اللمسات الأخيرة

ـ الحياة : استبعدت مصادر مقربة جداً من الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة نجيب ميقاتي أمس، أن تتأخر عملية التأليف الى الأسبوع المقبل، معتبرة أن الأمور أصبحت واضحة في ضوء المواقف التي أعلنتها قيادات 14 آذار أول من أمس، و"بالتالي لم يعد من مبرر للتأجيل أو التريث، لأن منطق الأمور لا يشجع على الدخول معها في مفاوضات جديدة، ومن الأفضل أن تأتي الحكومة من الموجود، أي من الأطراف السياسية المنتمية الى الأكثرية الجديدة، شرط أن تكون مقبولة ولا تشكل استفزازاً لأحد". وقالت المصادر لـ"الحياة"، أن قيادات 14 آذار وعلى رأسها رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري "قالت كلمتها في مسألة الاشتراك في الحكومة من موقع المعارضة الجديدة على قاعدة مطالبة ميقاتي بموقف من السلاح غير الشرعي والمحكمة الدولية واحترام الدستور وعدم المساس بالثوابت الوطنية، لما يترتب عليها من إخلال بالتوازن العام في البلد".

ولفتت الى أن "السرعة باتت مطلوبة لتأمين ولادة طبيعية للحكومة العتيدة، فيما المشاورات التي يجريها ميقاتي مع الكتل الرئيسة في البرلمان اقتربت من التصفية النهائية. وهي أصبحت الآن في حاجة الى وضع اللمسات الأخيرة على التركيبة الوزارية".ونفت المصادر المقربة من ميقاتي، الذي تشاور ليل أمس مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري، أن يكون للتريث أي أبعاد خارجية، وقالت إن المفاوضات وتحديداً مع رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون انطلقت في الساعات الأخيرة بوتيرة عالية ودخلت في حسم الاختلاف حول حجم مشاركته بعد أن مرّت في حال من التردد فرضتها رغبته في انتظار الموقف النهائي من قوى 14 آذار، فإن مصادر مراقبة لم توافق على أن التأخير في إعلان الحكومة مرتبط فقط بأسباب داخلية.


مصادر 14 اذار : جميع عروض ميقاتي بقيت أقل من الثلث الضامن

ـ أشارت مصادر بارزة في قوى 14 آذار لـ"الحياة"، إلى أنها لم تتسلم من رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أجوبة واضحة حول الموقف من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان والسلاح غير الشرعي، وأن كل ما سمعته منه "بقي في إطار المبادئ العامة والإعلان عن النيات الطيبة من دون أي التزام، وبما أن هذه الأجوبة لم تصلها بعد، سارعت الى البحث معه في أن تتمثل قوى 14 آذار بأكثرية الثلث الضامن في الحكومة، باعتباره يشكل صمام أمان يوفر لها الاطمئنان الى أن الفريق الآخر لا يستطيع أن يتجاوز الثوابت الخاصة بالمحكمة الدولية وبالسلاح غير الشرعي، فيما لا مانع لديها بأن تتمثل بوزراء دولة من دون حقائب لأن ما يهمها التأكد من عدم الالتفاف عليها". وكشفت هذه المصادر أن جميع العروض التي تقدم بها ميقاتي منها بقيت أقل من الثلث الضامن، وأن آخرها كان بأن تتمثل بـ 8 وزراء، إضافة الى النائب تمام سلام في حكومة تتألف من 30 وزيراً وهذا ما لم يشجعها على اتخاذ قرار بالمشاركة.


مصادر ميقاتي لـ"الإتحاد": ميقاتي حسم خياراته بتشكيل حكومة تكنوقراط

ـ اكدت مصادر مقربة من رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي لـصحيفة "الاتحاد" الاماراتية ان "ميقاتي حسم خياراته بتشكيل حكومة تكنوقراط يراعي فيها التوازن الطائفي، وهي ستضم اختصاصيين في المجالات كافة لتكون حكومة إنقاذ حقيقية". وأشارت المصادر إلى أنه "تأكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن فريق 14 اذار يماطل وليس لديه نية في المشاركة، خصوصاً بعدما اعلن رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري في "البيال" خروجه الى المعارضة".


مصادر : حسين خليل يواكب المفاوضات الجارية بين طه ميقاتي وباسيل

ـ دعت مصادر 8 آذار في حديث لـ"الحياة"، الى عدم تحميل المعطيات أكثر مما تحتمل، معتبرة أن ولادة الحكومة دخلت في غرفة العناية الفائقة وأن الجهود متواصلة لخفض سقف مطالب رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون وأهمها إصراره على إسناد وزارة الداخلية الى وزير ينتمي الى "تكتل التغيير"، وأنها تسير بخطوات سريعة في موازاة استمرار التواصل بين ميقاتي والقيادة السورية من خلال شقيق رئيس الحكومة المكلف طه ميقاتي. وأكدت أن قيادة "حزب الله" دخلت في الساعات الأخيرة على خط تذليل العقبات التي تؤخر ولادة الحكومة، وقالت إن المعاون السياسي للأمين العام للحزب حسين خليل يواكب عن كثب المفاوضات الجارية بين طه ميقاتي ومسؤول العلاقات السياسية في "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، وأنه يتدخل إذا اقتضت الحاجة.


الراي: ميقاتي التقى الخليلين من أجل التعجيل بإصدار التشكيلة الحكومية

ـ ذكرت صحيفة "الراي" الكويتية ان رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي التقى المعاونين السياسيين لكل من الامين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، حسين الخليل وعلي حسن خليل من أجل التعجيل بإصدار التشكيلة الحكومية



ماريو عون لـ"الأنباء": حصة كبيرة لـ"الإصلاح و التغيير"بالحكومة العتيدة

توقع الناشط في "التيار الوطني الحر" الوزير الاسبق ماريو عون ولادة قريبة للحكومة، مشيرا الى ان هذا الموضوع فتح على مصراعيه وان هناك جوجلة للاسماء والحقائب، مؤكدا ان حصة التيار في الحكومة الجديدة كبيرة، نافيا وجود خلافات بين اطياف قوى 8 آذار. واشار عون في حديث لصحيفة "الانباء" الكويتية الى ان هناك بعض المسائل يجب التطرق إليها والتي من شأنها أن تعوق ولادة الحكومة لايام فقط، موضحا ان الامور مازالت غير ثابتة بالنسبة لتوزيع اسماء تكتل "التغيير والاصلاح"، مشددا على ان رئيس التكتل العماد ميشال عون يفضل الرجل المناسب في المكان المناسب.

ولفت الى انه "من حيث الشكل العام، كنا نرغب في ان يكون هناك نوع من الشراكة الوطنية في الحكومة، ولكن بحسب القناعات يبدو ان الامور لا، فقناعاتنا مغايرة، فالموضوع الشكلي شيء، والقناعات شيء آخر، اننا نعتبر مفاعيل اتفاق الدوحة قد تغيرت وسقطت، وبالتالي فقد جربنا من خلال هذا الاتفاق حكومتين، الوحدة الوطنية والشراكة الوطنية، وقد ادتا الى عدم التقدم في معالجة الملفات الكبيرة، فالملفات الصغيرة كانت تعالج، أما الكبيرة فقد كانت تصطدم بواقع الوحدة الوطنية والخلافات السياسية الموجودة، واما قناعاتنا فقد انتقلت اليوم الى مرحلة نؤمن فيها بتحمل المسؤولية في تشكيل حكومة أكثرية، وقد تكون في لون واحد، كي نستطيع ان ننتج ونعالج الملفات الكبرى العالقة".




أخبار متنوعة


مصادر حزب الله تنفي عبر الشرق الاوسط مشاركة شهاب بذكرى"شهداء المقاومة"

ـ نفت مصادر نيابية في "حزب الله" إمكانية مشاركة قائد خلية "حزب الله" في مصر محمد يوسف منصور، المعروف بسامي شهاب، في الاحتفال الذي ينظمه "حزب الله" اليوم في مجمع "سيد الشهداء" في ضاحية بيروت الجنوبية في الذكرى السنوية لـ"شهداء المقاومة". وكانت معلومات لبنانية ذكرت أن شهاب الذي فر من سجنه في وادي النطرون شمال القاهرة مطلع الشهر الجاري، قد يكون مفاجأة الاحتفال الذي تتخلله كلمة لأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله. وأوضحت المصادر في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن "السيد نصر الله سيتناول وبإسهاب ملف الشهداء ومعنى الشهادة بالإضافة لملفي تشكيل الحكومة اللبنانية والثورة المصرية"، مؤكدة أن "السيد نصر الله لن يتطرق لاحتفال البيال الذي نظمته قوى 14 آذار أول من أمس في ذكرى اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري والذي تخللته خطابات عالية النبرة؛ تجنبا لإدخال البلاد في متاهات هو بغنى عنها خاصة في مرحلة تشكيل الحكومة".

وأكدت المصادر انه "بعكس ما يشاع فمن المستبعد جدا أن يحضر سامي شهاب الاحتفال في ضاحية بيروت الجنوبية كما أن السيد لن يتحدث عنه أو يعطي أي معلومات تتعلق بخلية حزب الله فليس بهذه الطريقة يحيي السيد نصر الله الثورة المصرية وهو لن يستثمر انتصارات غيره". وأكدت المصادر أن "السيد نصر الله لن يتطرق في كلمته لاجتماع دار الفتوى أو ما صدر عنه لأنّه يترك الموضوع للمعارضة السنية المخولة الرد عليه"، وأضافت: "أما فيما يخص الملف الحكومي، فسيجدد نصر الله الدعوة للإسراع بالتشكيل وسيؤكد مشاركة الحزب في الحكومة على قاعدة تقديم كل التنازلات لتسهيل مهمة رئيس الحكومة المكلّف". إلى ذلك، أشارت المصادر إلى أن "السيد نصر الله سيحدد أولويات المرحلة المقبلة مع التشديد على ضرورة التمسك بمنطق الشراكة والوحدة الوطنية بعيدا عن منطق الكيدية والثأر في العمل الحكومي المقبل".



داخلية الكويت منعت اصدار كروت زيارة لـ 9 جنسيات بينها اللبنانية

ـ علمت صحيفة "الأنباء" ان الإدارة العامة للهجرة في وزارة الداخلية الكويتية أصدرت تعليمات شفوية الى عموم إدارات الهجرة بمنع استخراج كروت زيارة لعدد من الجنسيات على رأسها المصريون والإيرانيون والسوريون والتونسيون والعراقيون واليمنيون والباكستانيون والأردنيون واللبنانيون. وأكد مصدر أمني أن مدير عام الإدارة العامة للهجرة اللواء كامل العوضي لم يصدر قرارا كتابيا بحظر دخول تلك الجنسيات. من جهة ثانية، ذكرت صحيفة "الحياة" ان السفارة اللبنانية في البحرين أصدرت تعميماً الى افراد الجالية اللبنانية جاء فيه ان السلطات الأمنية في دولة الكويت اتخذت تدابير جديدة تمنع اللبنانيين الذين لديهم إقامة في احدى دول مجلس التعاون الخليجي من الدخول تلقائياً الى الكويت، مشيرة إلى انه يتوجب من الآن فصاعداً على اللبنانيين المقيمين في البحرين الحصول على تأشيرة دخول من سفارة الكويت في المنامة قبل السفر.



اوساط جنبلاط: يُعد للرد على مستهدفيه بالبيال وبالاستشارات

ـ أبدت أوساط رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في حديث لصحيفة "الأنباء" الكويتية استياء بالغا وامتعاضا من بعض الفقرات لدى أبرز الخطباء في ذكرى غتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري التي طالت جنبلاط مستهدفة إياه بشكل مباشر، لاسيما لرئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، ورئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع. وأكدت الأوساط ان رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" بدأ الاعداد للرد على ما استهدفه وقد يكون في مؤتمر صحافي قريب.


الخلاف داخل فريق 8 اذار على كيفية "الإستئثار" يؤخر الحكومة

ـ المستقبل : رأت صحيفة "المستقبل" ان حكومة "اللون الواحد" المنوي تشكيلها على يد رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي لا تزال عالقة، على الرغم من وضوح موقف "14 آذار" بعدم المشاركة في ظل عدم الإجابة عن أسئلتها المتعلقة بالمحكمة الخاصة بلبنان وبالسلاح غير الشرعي، في موازاة تقاطع بعض المواقف الـ"8 آذارية" على إعتبار أن لا أسباب لتأخير التأليف بعد موقف "14 آذار"، ومعتبرة ان "لا جديد في أفق التأليف، سوى استمرار الخلاف داخل البيت الـ"8 آذاري" على كيفية الإستئثار بالحكم، وتقاسم قالب الجبنة، وتوزيع الحصص الوزارية، مع مواصلة "حزب الله" اتصالاته مع الحلفاء لتذليل العقبات التي تعترض طريق تأليف حكومته".



مصدر للرياض: الحريري عاد للوضوح بخطابه السياسي بعدما كان يدور الزوايا

ـ اشار مصدر مقرب من رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري في حديث لصحيفة "الرياض" السعودية، إلى أن الحريري عاد الى الوضوح في خطابه السياسي مصوّبا بعض المواقف التي اتخذها عندما كان رئيس حكومة"، لافتاً إلى أن الحريري كان مضطر أن يدوّر الزوايا بأمور أساسية عندما كان رئيسا للحكومة، لكن على الرغم من ذلك حصل التفاف لإسقاط حكومته وتكليف رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي".

وعمّا يدور من أحاديث عن إمكانية تنظيم مظاهرات ضد حكومة ميقاتي المقبلة، لفت المصدر إلى أن الحريري "لم يتحدث عن هذا الموضوع، بل تطرق الى المبادئ والمواقف السياسية في مواضيع معينة مشددا على أن النظام الديمقراطي لا يستقيم عندما يحصل استغلال للقوة المسلحة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة".



الوطن السورية: مجموعات ضغط لبنانية بواشنطن وعواصم اخرى تحرض على ميقاتي

أكدت صحيفة "الوطن" السورية ان رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أجرى اتصالات دولية بغية التأثير في الجهود التي يبذلها رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي لتشكيل الحكومة، لافتة إلى أن ثمة مجموعات ضغط لبنانية في واشنطن وفي عواصم أخرى تحرّض علناً على ميقاتي وتحض على التخريب السياسي من خلال العمل لدى الكونغرس الأميركي على إصدار عقوبات اقتصادية وسياسية على لبنان.
ولم تستبعد أوساط معنية عبر الصحيفة أن يكون لهذه المجموعات دور في التشهير بأحد المصارف اللبنانية الذي حظّرت وزارة الخزانة الأميركية التعامل معه متّهمة إياه بتبييض أموال شبكة من تجار المخدرات توفر الدعم المالي لحزب الله ، مشيرة إلى أن فريق المعارضة الجديدة سارع إلى الاستثمار في القرار الأميركي معتبراً أنه صورة عما ينتظر لبنان في حال نجحت الجهود في تشكيل الحكومة الجديدة.



أخبار المحكمة الدولية


مرجع ديني للانباء: لن يستطيع احد الغاء المحكمة ومسار العدالة لن يتوقف

ـ رأى مرجع ديني كبير في حديث لصحيفة "الانباء" الكويتية ان لبنان يعبر الى مرحلة أفضل بكثير مما كان عليه سابقا ومهما كانت الصعاب التي ستطرأ في الأمدين القصير والمتوسط، معتبرا انه "لقد بات حزب الله الحاكم الفعلي وباتت الصورة واضحة تمام الوضوح لكل العالم الذي يعرف حقيقة ما يحصل في لبنان، والمحكمة لن يستطيع احد ان يلغيها ومسار العدالة لن يتوقف بأي شكل من الأشكال والحقيقة ستعلن في وقت قريب".
واعتبر ان "من العوامل الإيجابية في هذا الإطار ان 14 آذار خارج الحكم وان حزب الله لم يعد شريكها في السلطة، الأمر الذي كان يحرجها جدا ويضعها في مواضع غير ملائمة على الإطلاق. من هنا فإن المجتمع الدولي سيضع حزب الله في موضوعي السلاح غير الشرعي والحقيقة أمام الأمر الواقع وستسلك الأمور في مسارها الطبيعي والمنطقي".



عكاظ: ميقاتي حصل على ضوء أخضر إقليمي للذهاب بتشكيل حكومة غير استفزازية

ـ كشفت مصادر سياسية مطلعة في بيروت لصحيفة "عكاظ" السعودية، أن "رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي حصل على ضوء أخضر إقليمي للذهاب بتشكيلة حكومية غير استفزازية وتضم شخصيات أكاديمية واقتصادية مشهودا لها بالموقف السياسي والعلمي بحيث تكون حكومة تكنوقراط مع ضمانة الخلفية والأهواء السياسية لأعضائها".واعتبرت المصادر أن "المطالب التعجيزية لرئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون ستحول دون تشكيل حكومة سياسية حادة لأن قوى الثامن من آذار وبعض الدول الإقليمية ليست بوارد الدخول بمواجهة مع الرئيس ميشال سليمان في هذه المرحلة الحرجة دوليا وإقليميا". ولفتت إلى أن "تشكيل الحكومة المذكورة وإعلانها ينتظر بعض الاتصالات وتحديدا مع حزب الله المتحفظ لجهة إغضاب العماد عون وعدم الوقوف على رأيه".