26-08-2016 02:37 AM بتوقيت القدس المحتلة

يعقوب لموقع المنار: الحريري رفع السقف.. وصوّب كما تصوّب إسرائيل!

يعقوب لموقع المنار: الحريري رفع السقف.. وصوّب كما تصوّب إسرائيل!

اعتبر النائب السابق في البرلمان اللبناني حسن يعقوب أنّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أرسى معادلات وطنية عليا من خلال الدفاع عن لبنان وثرواته الطبيعية وكلّ ما يقع تحت سيادته وأمنه الوطني

حسين عاصي

السيد نصرالله أرسى المعادلات دفاعا عن الوطن
لا سبيل للسيطرة على ثرواتنا لولا وجود المقاومة
غالبية الشعب مقتنعة أن المحكمة الدولية مسيّسة
طرح فريق النائب السابق فارس سعيد غير منطقي
استهداف المقاومة بقضية الحريري مضيعة وقت

اعتبر النائب السابق في البرلمان اللبناني حسن يعقوب أنّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أرسى معادلات وطنية عليا من خلال الدفاع عن لبنان وثرواته الطبيعية وكلّ ما يقع تحت سيادته وأمنه الوطني، ملاحظاً أنّ لا سبيل للسيطرة على هذه الثروات النفطية لولا وجود المقاومة ولولا مثلث الجيش والشعب والمقاومة.
وفي حديث خاص لموقع "المنار" الالكتروني، أكّد يعقوب أن سياسة تشويه صورة المقاومة تعبّر عن عمل دؤوب تقوم به كلّ الغرف المظلمة التي تخدم الحركة الصهيونية في العالم، لافتاً إلى وجود اعترافات موثقة في الكونغرس الأميركي عن صرف مبلغ 500 مليون دولار أميركي لتحقيق هذا الهدف، "وهذا ما أُعلِن علماً أن ما بقي خافياً أكثر من ذلك بكثير".
وفيما جزم يعقوب أنّ الغالبية الساحقة من الشعب اللبناني وشعوب المنطقة المعنية بالملف اللبناني مقتنعة وهي على يقين بأن المحكمة الدولية مسيّسة، استغرب رفع فريق رئيس الحكومة السابق سعد الحريري للسقف وتصويبه على حزب الله وأمينه العام، مستهجناً كيف أنّهم يصوّبون دائماً بنفس الاتجاه الذي تصوّب به إسرائيل.

جهات متضررة تعبث بالاستقرار
النائب السابق حسن يعقوب علق على الانفجار الأخير الذي استهدف قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان ("اليونيفيل") والذي أسفر عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف الجنود الفرنسيين، فاعتبر أنه يصبّ في خدمة العدو الصهيوني، لافتاً إلى أنّ جهات متضررة تريد اللعب بواقع الحدود وقوة الردع التي أرستها المقاومة في لبنان تقف وراء هذا الانفجار.
ورأى يعقوب أنه من الواضح أنّ هناك أيادٍ خبيثة تعبث بالاستقرار الداخلي في لبنان وتريد أن تعكّر على اللبنانيين صفو هذا الهدوء وهذا الصيف، مشيراً إلى أنّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أشار إلى ذلك في خطابه في ذكرى انتصار المقاومة في تموز 2006، وخصوصاً في سياق مقاربته لموضوع الحدود البحرية وحقوق لبنان النفطية. وفيما لفت يعقوب إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتمّ فيها استهداف قوات "اليونيفيل" بهذا الشكل، أشار إلى أنّ غالبية المحاولات السابقة كانت في سياق متعدّد الأوجه ولكن تخدم هدفاً واقعاً واحداً ألا وهو تخويف "اليونيفيل" ومحاولة فرض واقع دولي جديد.

ما يقومون به معاكس لمبادئ الرئيس الشهيد
وتعليقاً على موقف الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار التي اعتبرت أنّ الاعتداء على قوات "اليونيفيل" ما كان ليحصل لولا ما وصفته بـ"المناخ المعادي للشرعية والقرارات الدولية الذي يضخّه فريق حزب الله"، لفت يعقوب إلى أنّ "هذه المجموعة عوّدتنا على الحديث بنقيض الواقع"، معتبراً أنّ تناول هذه القوى لكلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بهذا الشكل المعاكس للحقيقة يندرج في سياق التعمية والتضليل التي يمارسها هذا الفريق بكثافة. وإذ وصف طرح هذه القوى في هذا الاطار بـ"غير المنطقي"، قال: "لا يُعوَّل كثيراً على ما يتحدث عنه فريق النائب السابق فارس سعيد".
وعلق يعقوب أيضاً على الاتهامات التي توجّهها هذه القوى لحزب الله وأمينه العام السيد حسن نصرالله بالوقوف وراء ما تسمّيه حملات الكراهية بحق رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وبمحاولة اغتيال الأخير سياسياً، كما ورد في بيانات مختلفة لعلّ أبرزها تلك التي صدرت عن المكتب الاعلامي للحريري والأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار. وأشار يعقوب إلى أنّ المجموعة المحيطة برئيس الحكومة السابق دأبت منذ البداية على الاستغلال العاطفي من خلال الدق على وتر الرئيس الشهيد رفيق الحريري واتهام كل من يعارضها باستهداف الشهيد وقتله مرة ثانية، "علماً أنّ ما يقومون به الآن معاكس كلياً لكثير من مبادئ وقيم الرئيس الشهيد".
واعتبر يعقوب أنّ لجوء فريق الحريري إلى رفع السقف، كما حصل في البيان الصادر عن مكتبه الاعلامي، دليل على أن ما ساقه بعض وسائل الاعلام حول أمور خاصة تتعلق بالحريري وعائلته وأمواله صحيح ربما، "ولذلك فقد آلمهم ما ورد في الاعلام فرفعوا السقف بهذا الشكل".
وبناء عليه، اعتبر يعقوب أنّ ما ورد في بيان الحريري ليس غريباً كونه ينسجم مع السياسة التي ينتهجها الحريري وفريقه الخاص والتي تعتمد على توجيه السهام دائماً لحزب الله وأمينه العام السيد حسن نصرالله. لكنه أشار إلى أنّ "المستهجَن في الأمر هو أنهم يصوّبون دائماً بنفس الاتجاه الذي تصوّب به إسرائيل".

المقاومة وحدها في العالم تردع إسرائيل
النائب السابق حسن يعقوب تطرّق إلى الخطاب الأخير للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي وسّع فيه دائرة الردع مع العدو وأطلق معادلة جديدة قوامها منشأة نفطية بمنشأة مثلها. واعتبر يعقوب أنّ السيد نصرالله أرسى معادلات وطنية عليا من خلال الدفاع عن لبنان وثرواته الطبيعية وكلّ ما يقع تحت سيادته وأمنه الوطني. ورأى يعقوب أنّ الأمين العام لحزب الله أقفل كلّ الأبواب التي يتمّ الحديث عنها بحوار حول منطق السلاح والمهاترات الداخلية وكل ما يمتّ إليها بصلة فضلاً عن كل التجاذبات القائمة والتي يريدون من خلالها زجّ سلاح المقاومة في أتون الصراعات الداخلية.
وأشار يعقوب إلى أنّ الأمين العام لحزب الله أراد من خلال خطابه الأخير القول أنّ النفط هو الخلاص الوحيد لكل الأزمات الاقتصادية والديون، ملاحظاً أنّ لا سبيل للسيطرة على هذه الثروات النفطية لولا وجود المقاومة ولولا مثلث الجيش والشعب والمقاومة. وإذ تساءل كيف يمكن لأي فريق في لبنان، وإزاء ما يُحكى عن الثروة النفطية، أن يناقش بمصير سلاح المقاومة، شدد على أن لا شيء يردع إسرائيل من كل العالم إلا هذه المقاومة وسلاحها وقوة الردع الذي كرّسته وثبّتته بعد حرب تموز 2006.

سياسة تشويه صورة المقاومة عمل الغرف المظلمة
ولم يستغرب النائب السابق حسن يعقوب حديث السيد حسن نصرالله عن محاولات تشويه صورة المقاومة منذ هزيمة العدو في حرب تموز 2006، لافتاً إلى وجود اعترافات موثقة في الكونغرس الأميركي عن صرف مبلغ 500 مليون دولار أميركي لتحقيق هذا الهدف، "وهذا ما أُعلِن علماً أن ما بقي خافياً أكثر من ذلك بكثير". وأكّد يعقوب أن سياسة تشويه صورة المقاومة تعبّر عن عمل دؤوب تقوم به كلّ الغرف المظلمة التي تخدم الحركة الصهيونية في العالم، مشيراً إلى أنّ تشويه الصورة والسمعة تأتي أيضاً في سياق استعادة الثقة بالنفس بالنسبة لكيان العدو، وهو ما أشار إليه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفسّره في خطابه الأخير.
ورداً على سؤال عمّا إذا كانت المحكمة الدولية في صلب هذه السياسة، لفت يعقوب إلى أنّ الغالبية الساحقة من الشعب اللبناني وشعوب المنطقة المعنية بالملف اللبناني مقتنعة وهي على يقين بأن هذه المحكمة مسيّسة، مشيراً إلى أنّ انتقالها من اتهام الضباط الأربعة والنظام الأمني اللبناني السوري المشترك إلى سوريا وصولاً حتى المقاومة هو تأكيد على هذا التسييس الذي يطبع عملها. واعتبر يعقوب أن البحث في موضوع المقاومة واستهداف مقاومين واتهامهم زوراً بقتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو تضييع للوقت لا أكثر. ومن وحي ذكرى تموز وانتصار المقاومة، رأى يعقوب أنّ هذا الاستهداف للمقاومة هو استهداف مباشر للانتصار الذي حققه هؤلاء المقاومون وأترابهم وحاضنتهم، مشيراً إلى أنّ إسرائيل تقف وراء هذا الاستهداف كونها تسعى، ولو بالكذب والرياء، لاستعادة بعض ما خسرته من هيبة في تلك الحرب التي غيّرت الكثير من الموازين في المنطقة.


لاسترجاع كلّ الكرامات...
وختاماً، وعشية بداية شهر رمضان المبارك، دعا يعقوب الله أن يتمم نعمه على هذا الشعب الأبي والشرفاء بأن يضيف إليهم نصرا جديداً وخاتمة حقيقية سعيدة لكل الجراح والتضحيات والدماء التي نزفت على هذه الأرض الطاهرة وأن تُسترجَع كل الكرامات وفي مقدّمها الحرية لمؤسس المقاومة الامام المغيّب السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين.