23-05-2019 11:49 PM بتوقيت القدس المحتلة

وقف البحث في السفينة الكورية الجنوبية الغارقة نهاية الاسبوع

وقف البحث في السفينة الكورية الجنوبية الغارقة نهاية الاسبوع

ستوقف فرق الاغاثة قبل نهاية الاسبوع عمليات البحث في العبارة الكورية الجنوبية الغارقة، كما أعلنت السلطات اليوم الاربعاء.

ستوقف فرق الاغاثة قبل نهاية الاسبوع عمليات البحث في العبارة الكورية الجنوبية الغارقة، كما أعلنت السلطات اليوم الاربعاء. وذلك بعد ثلاثة أسابيع على المأساة التي أسفرت عن مصرع أكثر من 300 شخص معظمهم من التلامذة.

وخلال اجتماع للحكومة، دعا رئيس الوزراء شونغ هونغ-ون إلى القيام بكل الجهود الممكنة "لانهاء عمليات البحث قبل العاشر من أيار/مايو الجاري، من اجل المساهمة في تخفيف معاناة عائلات المفقودين".

وقد غرقت السفينة سيول في الساعة التاسعة من صباح الاربعاء في 16 نيسان/ابريل وعلى متنها 476 شخصاً، منهم 235 تلميذا من احدى مدارس جنوب سيول، وأسفر الغرق عن 302 ضحية بين قتيل او مفقود.

وما زالت فرق الاغاثة تسعى لانتشال 33 جثة. وظروف عمل الغطاسين في داخل العبارة الغارقة بالغة الصعوبة، وقد لقي أحدهم مصرعه الثلاثاء.

وذكرت السلطات منذ البداية أن الحطام لن ينتشل الا بعد انتشال جميع الجثث احتراماً للعائلات. لكن فرق الانقاذ عثرت على عدد من الجثث على بعد كيلومترات من مكان الغرق رغم وضع شباك حول السفينة. لذلك لا يعرف عدد الجثث التي لا تزال عالقة في العبارة.

وكان رئيس الوزراء استقال بعد موجة الانتقادات في البلاد حول تساهل قوانين النقل البحري للركاب، لكنه وافق على البقاء في منصبه حتى انتهاء عمليات البحث.

ويشغل رئيس الوزراء في كوريا الجنوبية منصباً  فخرياً. واعتبرت استقالته خطوة لتهدئة الرأي العام الذي اغضبته المأساة.

واعتقل افراد الطاقم الخمسة عشر الناجون واوقفوا على ذمة التحقيق بعدما تركوا السفينة، فيما كان مئات المسافرين عالقين فيها.

وأمر المدعون الذين يجرون التحقيقات بتوقيف ثلاثة ايضا من كبار مسؤولي شركة شونغهايجين مارين كمباني مالكة السفينة لاستجوابهم حول الحمولة الزائدة التي يمكن ان تفسر جنوحها المفاجىء وغرقها.

ونقلت وكالة يونهاب للانباء عن المحققين قولهم ان سيول لم تنقل سوى 580 طناً من الماء المستخدم لحفظ التوازن، أي بالكاد ما يساوي 40% من الحمولة القانونية، لزيادة الاماكن المخصصة للمسافرين.

وتعرض توازن السفينة للخلل واضيفت مقصورات بطريقة غير قانونية على عدد من الجسور في 2012.