25-08-2016 03:54 AM بتوقيت القدس المحتلة

"وعي" ينظم حملة مساعدات للصومال

أطلق تجمع "وعي"الشبابي اللبناني عبر موقع التواصل الاجتماعي (الفايسبوك) حملة تبرعات لإنقاذ أطفال الصومال وأهلها الرازحين تحت نير المجاعة من جهة والجفاف من جهة أخرى.

المجاعة تجتاح بلاد القرن الأفريقي، فلا تترك رطباً ولا يابساً الا وتقضي عليه، والأزمة استفحلت في الصومال وباتت تهدد حياة حوالي 4 ملايين انسان، بعد أن قضى حوالي 29 ألف طفل صومالي في الأشهر الثلاث الأخيرة، على مرأى من العالم الأصم الأبكم تجاه كل ما يتعلق بانسانية الإنسان والمقاتل الشرس عندما يتعلق الأمر بمصلحة هنا أو هناك.

ولم يكن الشباب اللبناني بعيداً عما يجري في الصومال، إذ أطلق تجمع "وعي"عبر موقع  التواصل الاجتماعي (الفايسبوك) حملة تبرعات لإنقاذ أطفال الصومال وأهلها الرازحين تحت نير المجاعة من جهة والجفاف من جهة أخرى.

فيقول ممثل التجمع مصطفى فضل الله "أطلقنا مبادرتنا لإيماننا بقضايا الأمة وإنطلاقًا من شعورنا بالإرتباط بقضايا المستضعفين، في ظلّ عالم مستكبر يدفع على التسلّح أكثر مما يدفع لإنقاذ حياة الإنسان، فكان هذا منا كأضعف الإيمان".

والتجمع الذي اختار أن يكون شعار حملته "معاً لننقذ الانسان في الصومال" انطلاقاً من الآية الكريمة: {ومن أحيا نفسا فكأنما أحيا الناس جميعا} أعلن على لسان ممثله وفي حديث له مع موقع المنارعن استعداده لتلقي المساعدات المالية مبدئياً، وأضاف "نبحث عن آلية تمكننا من ايصال المساعدات العينية، وننسق في هذا المجال مع جمعيات محلية تحظى بثقة الشارع ولها انتشار واسع في البلدان الافريقية."

وحول تفاعل الشباب مع اطلاق هذه الحملة اعتبر فضل الله أن "القضية بما تحمل من مأساة كافية لتثير إنفعال أي كان، فكيف بشباب متحمّس يتلمّس وجوده في صخب الحياة."

وأضاف "في الحقيقة الكثيرون أبدوا حماساً غير طبيعي لأنه بات بمقدورهم من خلال هذه الحملة تقديم مساعدة ما لهذا الشعب المنكوب."

"التفاعل كان إيجابيًا حتى ممن لا تساعدهم ظروفهم الاجتماعية على التبرع، فولدت  بشكل عفوي مبادرات عملت مع الحملة من مناطق بعيدة مثل الهرمل والجنوب" يقول فضل الله.

وكان التجمع قد نشر على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (الفايسبوك) آليات التواصل مع منظمي الحملة:

 البريد الالكتروني: Waei.tajammoe@gmail.com
 الهاتف:  70144801

يذكر أن الحملة التي انطلقت منذ منتصف شهر آب/أغسطس الجاري مستمرة حتى تاريخ التاسع والعشرين منه.

New layer...