29-01-2020 02:58 PM بتوقيت القدس المحتلة

اوباما وساركوزي وميركل وكاميرون يدعون الاسد الى التنحي

اوباما وساركوزي وميركل وكاميرون يدعون الاسد الى التنحي

طالب الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس الرئيس السوري بشار الاسد ب"التنحي" واعلن عن فرض عقوبات جديدة قاسية على دمشق.

  
طالب الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس الرئيس السوري بشار الاسد ب"التنحي" واعلن عن فرض عقوبات جديدة قاسية على دمشق.
وقال اوباما "قلنا باستمرار انه على الرئيس الاسد ان يقود انتقالا ديموقراطيا او ان يتنحى. لم يقد (الانتقال) ومن اجل الشعب السوري. فقد ان الاوان لكي يتنحى الرئيس الاسد".
و فرض الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس عقوبات جديدة على سوريا في امر تنفيذي يجمد جميع اصول الحكومة السورية ويحظر الاستثمار في سوريا والتصدير لها.
وفي بيان ارفق بالامر التنفيذي قال اوباما ان حملة القمع العنيفة التي يمارسها النظام السوري ضد المتظاهرين "يشكل تهديدا غير عادي واستثنائيا للامن القومي والسياسة الخارجية والاقتصاد الاميركي".

اوباما لن يستدعي السفير الاميركي في سورية  

واعلن البيت الابيض الخميس ان الرئيس الاميركي باراك اوباما "لا يعتزم" استدعاء السفير الاميركي في دمشق روبرت فورد.  وقال تومي فيتور المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي لوكالة فرانس برس "نحتاج الى ان يبقى (السفير) هناك".

واشنطن تحظر استيراد النفط السوري 
  
واعلنت وزارة الخزانة الاميركية الخميس ان واشنطن حظرت التعامل التجاري مع خمس من شركات النفط السورية في اطار عقوبات واسعة تهدف الى الضغط على بشار الاسد للتنحي وتشمل ايضا تجميد كل ارصدة الدولة السورية في الاراضي الاميركية.
وقال بيان للوزارة ان الرئيس الاميركي باراك اوباما امر بفرض عقوبات على المؤسسة العامة للنفط. والشركة السورية للنفط والشركة السورية للغاز وشركة السورية للنفط وشركة سترول.
وقالت وزارة الخزانة في بيانها "ردا على التصعيد المستمر للعنف بحق الشعب السوري. فان عقوبات جديدة تهدف الى منع استخدام اي اموال للدولة السورية ضمن الاراضي الاميركية للاستمرار في حملة العنف والقمع التي يقوم بها النظام السوري ضد المواطنين السوريين".
واعتبر وزير الخزانة تيموثي غايتنر ان عقوبات بلاده التي تستهدف القطاع النفطي السوري وهو "مصدر عائدات اساسية بالنسبة الى الدولة السورية" "ستضعف قدرة النظام".

الاتحاد الاوروبي وباريس وبرلين ولندن تدعو الاسد الى "التنحي"
 
في هذا الوقت دعا الاتحاد الاوروبي الرئيس السوري بشار الاسد الى التنحي وقال ان نظامه فقد كل مشروعيته ومصداقيته. 
وصرحت وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون في بيان لها ان "الاتحاد الاوروبي يرى ان بشار الاسد فقد شرعيته بشكل تام في عيون الشعب السوري ويرى ضرورة تنحيه".
  
ودعا الرئيس الفرنسي  نيكولا ساركوزي والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان مشترك الخميس الرئيس السوري بشار الاسد الى "التنحي" وايدوا فرض "مزيد من العقوبات القاسية".
وحض هؤلاء النظام السوري على "وضع حد فوري لاي عنف والافراج عن معتقلي الراي والسماح للامم المتحدة بارسال بعثة لتقييم الوضع من دون اي عوائق" حسب تعبيرهم.
واضاف المسؤولون الثلاثة ان "المانيا وفرنسا وبريطانيا تكرر ادانتها القوية للقمع الدامي للمتظاهرين المسالمين والشجعان وللانتهاكات الكبيرة لحقوق الانسان التي يرتكبها الرئيس الاسد والسلطات السورية منذ اشهر".
وتابعوا "ندعم بقوة فرض عقوبات مزيد من العقوبات الاوروبية القاسية على نظام الرئيس الاسد".
واعتبرت الدول الثلاث ان "الرئيس الاسد الذي لجا الى القوة العسكرية الوحشية بحق شعبه والذي يتحمل مسؤولية الوضع. خسر كل شرعية ولا يمكنه ان يحكم البلاد".
وقال المسؤولون الثلاثة في بيانهم "ندعوه الى اخذ العبر من الرفض الكامل للشعب السوري لنظامه والتنحي لمصلحة سوريا العليا ومن اجل وحدة شعبه". واضافوا "على العنف في سوريا ان يتوقف الان".