30-03-2017 03:35 PM بتوقيت القدس المحتلة

العد التنازلي لتدمير "إسرائيل" قد بدأ

العد التنازلي لتدمير

اعتبر سيمحا جاكوبفيشي، وهو صحفي ومخرج سينمائي "إسرائيلي"في مقاله المنشور على صفحات "تايمز أوف إسرائيل"،والمعنون "العد التنازلي لتدمير إسرائيل"،قد بدأ.


اعتبر سيمحا جاكوبفيشي، وهو صحفي ومخرج سينمائي "إسرائيلي" كندي، في مقاله المنشور على صفحات "تايمز أوف إسرائيل"، والمعنون "العد التنازلي لتدمير إسرائيل"، أن الجولة الأخيرة للقتال بين حماس وإسرائيل ترجح أن ما قاله متابعون أن "العد التنازلي لزوال الكيان الصهيوني في المنطقة قد بدأ"، هو صحيح، وأن رئيس وزراء كيان العدو بنيامين نتنياهو هو من كان على "خطأ بإعلانه النصر في هذه الجولة من القتال".

وشرح الكاتب موقفه هذا بالقول "إذا كنا نتكلم عن الهيئات والمنازل التي دمرت، فقد فازت إسرائيل في الجولة". ولكن إذا نظرنا إلى الوضع الاستراتيجي العام، فإن ما سنراه هو "تدهور مطرد في موقف إسرائيل، عسكريًّا ودبلوماسيًا".

وأضاف "بعد الانتفاضة الأخيرة، أدرك أعداء إسرائيل أن التفجيرات الانتحارية وحدها لا تستطيع تحقيق الهدف المنشود، وهو تدمير الدولة اليهودية، ولذلك شرعوا في تنفيذ استراتيجية ذات ثلاث شُعب، وتنطوي على الحفاظ على مستوى منخفض من الصراع المباشر، تطوير وإنتاج أسلحة الدمار الشامل، وأخيرًا شنّ الحرب التي لا هوادة فيها على وسائل الإعلام بهدف عزل إسرائيل، وخلق المناخ الدولي اللازم من أجل القضاء عليها"، مؤكداً "نجاح  أعداء إسرائيل على جميع الجبهات الثلاث هذه".

وفيما يتعلق بالبند الأول من استراتيجية أعداء إسرائيل، وهو الحفاظ على مستوى منخفض من الصراع، فيقول الكاتب "مؤخرًا، وفي أسبوع واحد فقط، تعرّضت إسرائيل لهجمات حماس من غزة، حزب الله من لبنان، ومجموعات المتمردين والنظام المسلحة من سوريا. القنيطرة في سوريا، وعلى الحدود مع إسرائيل، قد سقطت بيد القوات التابعة لتنظيم القاعدة. ولو لم يكن الجيش المصري قد قام بالاستيلاء على القاهرة، لكانت إسرائيل تواجه الأن أيضًا تنظيم القاعدة في سيناء والإخوان المسلمين في مصر. والخناق يضيقُ".

وأضاف "اقتصاديًّا، قد تكلف بضعة أنفاق منخفضة التكلفة نسبيًّا على الحدود مع غزة، وبضعة آلاف من الصواريخ وقذائف الهاون الرخيصة أيضًا، إسرائيل المليارات من الدولارات. لبضعة أيام، تم حتى إغلاق مطار بن غوريون، وكانت إسرائيل في عزلة كاملة تقريبًا".

والحرب الإعلامية قد شكلت عاملًا مهمًّا في هزيمة "إسرائيل" الأخيرة، وستكون أهم في زوال "إسرائيل" المتوقع الأن، وفقًا للكاتب، حيث اعتبر في مقاله ان"القوات التي اصطفت ضد إسرائيل قد أنفقت مليارات الدولارات في حرب إعلامية لا هوادة فيها لنزع الشرعية عنها، وعزل الدولة اليهودية، نجاحهم كان يفوق أقصى طموحاتهم، واليوم، تعد إسرائيل دولة أمر واقع منبوذة في العالم".

وأضاف الكاتب "حتى خلال أسوأ أيام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، لا أحد دعا إلى تدمير جنوب أفريقيا، ما كانوا يدعون إليه هو تغيير النظام، وليس إبادة الدولة، مع إسرائيل، الأمر مختلف، في الجامعات في جميع أنحاء العالم، يدعو الطلاب وأعضاء هيئة التدريس تدريجيًّا، وعلنًا، اليوم، للقضاء على الدولة اليهودية".

وأكد الكاتب أيضًا على أن "المدافعين عن إسرائيل عالميًّا اليوم، يلجؤون لحجة واحدة لدعم موقفهم، وهي أنّ لماذا تنتقد إسرائيل وليس أنظمة الإبادة الجماعية في السودان وسوريا، على سبيل المثال؟". وعن هذا قال الكاتب "بعبارة أخرى، فإن أفضل ما يستطيع أصدقاء إسرائيل فعله في هذه اللحظة هو وضعها في شراكة مع مرتكبي المجازر الجماعية".

وتصور وسائل الإعلام الدولية "إسرائيل"، وفقًا للكاتب، على أنها عدوة السلام، سبب اختلال الاستقرار الدولي، كيان عنصري، ونظام استعماري يستهدف الأطفال العرب على الهوية. وقال "في جميع أنحاء العالم، يقف المتظاهرون اليساريون واليمينيون جنبًا إلى جنب داعين إلى موت إسرائيل".

وبالنسبة لـ "أصدقاء إسرائيل"، فإن الأخبار ليست جيّدة، وفقًا للكاتب. معظم الكوكب هو ضدّ الدولة اليهودية، وبينما انقرضت المجتمعات اليهودية القديمة من اليمن إلى أفغانستان، ومن اليونان إلى بولندا، كانت المجتمعات المسلمة والمعادية لإسرائيل تتوسع في هذه البلدان أضعافًا مضاعفة.

هذا المزيج من العوامل السوسيولوجية يضمن، وفقًا للكاتب، أنه، وفي المستقبل القريب، سوف يكون "من الصعب جدًا على معظم المجتمع الدولي أن يعمل على إبقاء صلاته بإسرائيل". وقال الكاتب ان "دول مثل كندا هي استثناء، ولكن في الواقع يستمر دعم كندا لإسرائيل لسبب واحد، وهو استمرار قيادة هذا الرجل، ستيفن هاربر وعندما يذهب، سيذهب معه دعم كندا، وأما بالنسبة للولايات المتحدة، فإن ما يسمى باللوبي اليهودي، أي السكان اليهود في أمريكا، يتفكك اليوم أمام أعيننا، وبالنسبة لمعظم يهود أمريكا، إسرائيل ليست أولوية".

وعن الدعم الأمريكي "لإسرائيل"، أضاف الكاتب "إذا كنت تعتقد موقف الرئيس أوباما فاترًا تجاه إسرائيل، فسوف يأتي اليوم، وهو ليس ببعيد، الذي سوف يبدو لك فيه أوباما وكأنه من اليمين الصهيوني المتطرف، مقارنةً بالأشخاص الذين سيجلسون في البيت الأبيض من بعده".

وتوصل جاكوبفيشي في مقاله الى خلاصة تعتبر ان "هذا ليس خيالًا علميًّا، هذا علم، إذا كان العالم يراك كدولة إبادة جماعية، فإن قادته سوف يسعون إلى تدميرك، ما هو خيال هو العالم الذي يعيش فيه قادة إسرائيل، إنه عالم نتنياهو، حيث معاداة السامية ليست عاملًا، حيث أمريكا تحمي ظهر إسرائيل، وحيث حماس هي الخاسر بالرغم من الاحتفالات الجماهيرية في شوارع غزة، هذا هو العالم المبني على نسج من الخيال”، مضيفاً  "هنا رسالتي إلى قادة إسرائيل ومؤيديها لم يفت الأوان بعدُ، خوضوا الحرب الإعلامية، أو أننا سوف نذهب إلى الهزيمة في وقت قريب".

المصدر: www.altagreer.com