17-07-2019 11:56 PM بتوقيت القدس المحتلة

معركة "داعش" على "تويتر": "متابعون وهميون" و"تغريد آلي"

معركة

كشفت شركات معنيّة ببيع المتابعين الوهميين وعمل إعادة التغريد الآلي (الريتويت) عبر شبكة التواصل الاجتماعي" تويتر"، عن تلقيها طلبات شراء متابعين "غير فعّالين"

تويتركشفت شركات معنيّة ببيع المتابعين الوهميين وعمل إعادة التغريد الآلي (الريتويت) عبر شبكة التواصل الاجتماعي" تويتر"، عن تلقيها طلبات شراء متابعين "غير فعّالين"، من معرّفات يُشتبه في انتمائها أو تعاطفها مع تنظيمات إرهابية، وأبرزها تنظيم داعش، بحسب ما أفادت صحيفة "الحياة" اللندنية.

وأكدت الشركات أنها تقوم بالتدقيق في هويّة المشتري منها، وذلك من طريق الحساب المصرفي، مؤكدة عدم وجود أية جهة رقابية تتابع مجريات طبيعة عملها.

ويبدو أن الحرب الإلكترونية على "داعش"، وإقرار ملاحقتها الأخير في شبكات التواصل الاجتماعي، وتحديداً على "تويتر" كان السبب وراء اللجوء إلى سياسة شراء متابعين لحسابات جديدة بأسماء وهمية.

وهددت عناصر من داعش قبل نحو أسبوعين، بحسب ما تناقلته وكالات أنباء عالمية، بقتل موظفي موقع التواصل الاجتماعي تويتر، في حال استمروا في إغلاق حسابات التنظيم، ومنعه من نشر دعايته وأخباره، إضافة إلى التخطيط لاستهداف مقره في سان فرانسيسكو. فيما أكدت معلومات أن فريقاً أمنياً تابعاً لـ "تويتر" فتح تحقيقاً في "صحة التهديدات" بالتعاون مع السلطات في الولايات المتحدة الأميركية.