08-07-2020 06:25 AM بتوقيت القدس المحتلة

اول مهمة قتالية للطائرات الاسترالية في العراق

اول مهمة قتالية للطائرات الاسترالية في العراق

نفذت طائرات استرالية ليل الاحد الاثنين اول مهمة قتالية لها في العراق ضد تنظيم داعش ولكن من دون ان تشن اي غارة، بحسب ما اعلن الجيش الاسترالي.


نفذت طائرات استرالية ليل الاحد الاثنين اول مهمة قتالية لها في العراق ضد تنظيم داعش ولكن من دون ان تشن اي غارة، بحسب ما اعلن الجيش الاسترالي.
 
 وقال الجيش في بيان ان "طائرات السوبر هورنيت نفذت هذه الليلة مهمة اعتراض جوي وإسناد جوي قريب فوق شمال العراق".
 
 واضاف ان "طائرات السوبر هورنيت كانت جاهزة لضرب اهداف في حال تم تحديدها"، مشيرا الى ان "الطائرات لم تستخدم ذخيرتها" خلال هذه العملية "وعادت الى قواعدها للاستعداد لطلعات مقبلة".
   
وهو اول تحليق للمقاتلات الاسترالية منذ اجازت كانبيرا الجمعة توجيه ضربات جوية ضد التنظيم في العراق.
   
وتشارك استراليا في التحالف الدولي الذي يشن حملة الضربات الجوية على تنظيم داعش وتقوده الولايات المتحدة التي شنت اولى الضربات في آب/اغسطس الماضي.
   
   ومن المقرر ايضا ان ترسل استراليا الى العراق 200 جندي، ولا سيما من القوات الخاصة، لتقديم المشورة للقوات العراقية والكردية، غير ان هذا الامر لا يزال ينتظر موافقة الحكومة العراقية عليه.
   
وقال القائد السابق للقوات الاسترالية بيتر ليهي للاذاعة الاسترالية ان عودة الطائرات بدون شن غارات امر عادي، مضيفاً "يجب ان نتوقع ذلك خصوصا اذا اردنا الحد من الاضرار الجانبية ولا نريد قصف اهداف خاطئة".
 
 وتابع "رأينا مسلحي داعش الاسبوع الماضي او قبل كيف جعلوا من انفسهم اهدافا اكثر صعوبة  انهم متفرقون ويستخدمون التمويه وانتقلوا الى المدن".
   
وكان  رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت صرح عند طلب موافقة البرلمان المشاركة في التحالف الدولي ان تنظيم داعش "تنظيم مروع اعلن الحرب على العالم ويجب ان تتم مقاومته في البلاد والخارج".

وتلقى مشاركة استراليا في العمليات في العراق تأييد تحالف ابوت المحافظ وحزب العمال المعارض على حد سواء، حيث اعتبر الزعيم العمالي كريس باون "انها مهمة انسانية ضرورية للسلام وحرية شعب العراق وكذلك للاستقرار والسلام العالميين".