21-10-2019 12:18 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الصحف والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 10-10-2014

تقرير الصحف والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 10-10-2014

أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 10-10-2014


أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 10-10-2014

ديلي ستار: داعش والنصرة لا تأخذان المفاوضات على محمل الجد
... وفقا لمصادر مقربة من حزب الله، إن فقدان المعارضة مناطق واسعة في معركة القصير عام 2013 ومعركة القلمون عام 2014 جعلت المتمردين متخوفين من الهزيمة، وهذا ما دفعهم إلى الانتقام في مناطق ومن الناس المرتبطين بالمقاومة التي واجهوها. انهم سيواصلون هجماتهم حتى تحقيق هدفهم بانشاء موطئ قدم لهم في لبنان من أجل جر جميع المناطق الحدودية، من كفرشوبا إلى البقاع إلى وادي خالد، الى نطاق سيطرتهم وتدميرها مع العراق وسوريا.


جيروزاليم بوست: إبطال مفعول قنبلة مزروعة بمحطة حافلات بالضفة الغربية
ذكرت صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية أن خبراء المفرقعات في إسرائيل قد تمكنوا، اليوم الجمعة، من إبطال مفعول عبوة ناسفة مزروعة في محطة للحافلات شمال الضفة الغربية. وذكرت الصحيفة على موقعها الإلكترونى أن الحادث وقع في منطقة جنوب قرية (ياسوف) الفلسطينية، مشيرة إلى أنه تم استدعاء خبراء المفرقعات إلى موقع الحادث عقب العثور على عبوة ناسفة تدار عن بعد في محطة الحافلات.. وقامت السلطات بتطويق المنطقة قبل أن تنجح في إبطال مفعول القنبلة، ولم يسفر الحادث عن وقوع إصابات أو أضرار.


فورين بوليسي: التطورات الأخيرة في اليمن تمثل انتصارًا كبيرًا لإيران
قالت مجلة "فورين بوليسى" الأمريكية، إن التطورات الأخيرة في صنعاء وسيطرة المتمردين الحوثيين عليها تمثل انتصارًا كبيرًا لإيران، غير أنها رأت أن قرار الحوثيين بربط مصيرهم بالمكائد الأقليمية لطهران يخاطر بتمزيق اليمن والدفع بالبلاد في حالة من الفوضى. وتابعت المجلة: على مدار سنوات، اعتقد الكثيرون في اليمن أن إيران تقدم المال والسلاح والتدريب للحوثيين الذين يمثلون 30% من الشعب اليمنى البالغ تعداده 25 مليون نسمة، وقد اتهم مسؤولون في صنعاء بدءا من الرئيس منصور عبد ربه هادى وحتى قادة الأحزاب، إيران بالتدخل في شئونهم، في حين أن المسؤولين الإيرانيين سعداء لدرجة أنهم شجعوا مثل هذه الشكوك، ففي تصريح مؤخرا، تفاخر على رضا زاكان، النائب عن طهران في البرلمان الإيرانى بأن صنعاء ستكون رابع عاصمة عربية تسقط في يد إيران. وترى فورين بوليسى أن صنعاء تم تسليمها إلى الحوثيين بشكل عملى، في طريقة مشابهة لرد فعل العراق على تقدم تنظيم داعش في الموصل في يونيو الماضى، كما أن سيطرتهم على صنعاء تشبه إلى حد كبير سيطرة حزب الله على العاصمة اللبنانية بيروت عام 2008، عندما استخدم القوة ضد معارضيه السياسيين واحتل المدينة ثم جلس معهم فيما بعد ليوقع اتفاق تقاسم السلطة ويشكل حكومة جديدة منحت الحزب الشيعى حق الطعن على قراراتها، والآن وبعد ست سنوات، فإن سيطرة حزب الله على لبنان تمنع انتخاب رئيس جديد وتسبب حالة من الفراغ السياسى.


معهد واشنطن: معضلة صعبة في جنوب سوريا
في الأسابيع الأخيرة ظهر وضع جديد في جنوب سوريا، من النوع الذي قد يشكل خطراً على إسرائيل ولكنه قد يفتح أيضاً أبواب فرصٍ مهمة للمساعدة في رسم مستقبل المنطقة. ولا يزال العديد من المراقبين يعتبرون جنوب سوريا جبهة ثانوية في الحرب الأهلية المستمرة، إلا أن هذا الرأي يتجاهل إمكانية حدوث تغيير جذري في تلك المنطقة في غضون بضعة أشهر. وعلى وجه الخصوص، قد تصبح محافظتَي القنيطرة ودرعا الجنوبيتَين أحدث الأراضي التي تحتلها القوات المتطرفة، لا سيما تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش») و «جبهة النصرة»، أو قد تصبح ملاذاً آمناً لجماعات الثوار غير الإسلاميين، البعض منهم يحافظ على اتصالات مع إسرائيل. ونظراً لهذه التطورات المتغيرة بسرعة، يدرس الخبراء الاستراتيجيون الإسرائيليون خياراتهم بهدوء وروية. والسؤال الرئيسي هو فيما إذا كان من المستحسن ملازمة مسار التدخل المحدود في القتال على الحدود أو اتخاذ دور أكثر نشاطاً في التأثير على نتيجة الحرب.
حسابات إسرائيل و«جبهة النصرة» في ظل الظروف الراهنة، فإن إسرائيل ملزمة بإعادة النظر في سياستها تجاه سوريا على أساس يومي، الأمر الذي يعني استثمار قدر كبير من الموارد الاستخبارية لمواكبة التطورات على الساحة العسكرية والسياسية المتغيرة باستمرار. ولم يحتدم الوضع العسكري حتى الآن بصورة كبيرة باستثناء وقوع بعض الحوادث المتفرقة التي أطلقت فيها قوات "جيش الدفاع الإسرائيلي" صواريخ "تموز" على مواقع للجيش السوري رداً على قيام هذه الأخيرة بإطلاق قذائف طائشة داخل الجولان. بالإضافة إلى ذلك وفي 23 أيلول، تم إسقاط طائرة حربية سورية عندما عبرت المجال الجوي الإسرائيلي عن طريق الخطأ بينما كانت تحاول منع المزيد من التقدم من قبل الثوار. إلا أنه لم يحدث حتى الآن أي تبادل لإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية ووحدات الثوار من أي فصيل.
ومن ناحيتها، تجنبت «جبهة النصرة» أي محاولة للانخراط في عمليات إرهابية ضدّ إسرائيل. وتشمل وحدات التنظيم الجنوبية عدد قليل جداً من الجهاديين الأجانب - علماً أنه تم تجنيد معظم المتطوعين في المنطقة من السكان المحليين. وبالفعل، يبدو أن الجماعة قد قررت عدم التورط في مواجهات مع قوات "جيش الدفاع الإسرائيلي" في الوقت الراهن، إذ يفضل قادتها التعاون غير المقيد والمتغير حسب الظروف مع جماعات أخرى من الثوار، بمن فيهم أولئك الذين لهم علاقات مع إسرائيل. وخلافاً لبعض التقارير، لا تسيطر «جبهة النصرة» سوى على رقعة صغيرة من الأراضي على مقربة مباشرة من الحدود، على الرغم من أن أعضاءها موجودين على بعض قمم التلال الواقعة شرقاً، ومنها سيكون من الممكن استهداف الجولان. وبغض النظر عن الوضع الحالي لـ «جبهة النصرة»، لا يمكن لإسرائيل أن تتجاهل التهديد المحتمل على المدى البعيد الذي تشكله هذه الجماعة، كما ولا يمكنها أن تغض الطرف عن إمكانية تسلل مقاتلي تنظيم «داعش» إلى المنطقة من معاقلهم في "وادي الفرات" - تلك الأراضي التي أُطلق عليها اسم «الدولة الإسلامية». وحتى الآن، قررت الحكومة الإسرائيلية عدم اتخاذ إجراءات وقائية عبر الحدود لصد منتسبي تنظيم «القاعدة» أو إضعاف قوتهم العسكرية. وقد تمّ الحفاظ على هذه السياسة الحذرة حتى في ظل الحملة التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها لـ "تقويض «داعش» وتدميرها في النهاية"، والتي شملت توجيه ضربات على أهداف «جبهة النصرة». ولم تُدع إسرائيل للمشاركة في هذه الحملة، كما أن هدنتها غير المعلنة مع «جبهة النصرة» لا تزال سارية المفعول. بيد، قد تضطر قريباً إلى إعادة النظر في هذا المسار.
مساعدة الثوار المعتدلين يشكل خيار انتقال إسرائيل إلى استراتيجية فاعلة تكون أكثر جرأة تجاه الحرب السورية، السؤال الأكثر إلحاحاً بالنسبة للدولة اليهودية. وحتى الآن، لا يزال معظم الدعم الإسرائيلي لجماعات الثوار المقاتلة المعتدلة المحلية وغير الإسلامية المتمركزة على الحدود، محدوداً ويقتصر على المساعدات الإنسانية مثل معالجة 1400 شخص من المرضى والجرحى السوريين في المستشفيات الإسرائيلية، وتوفير الدواء والغذاء والمدافئ لسكان القرى، ونحو ذلك. وتحافظ بعض جماعات الثوار على اتصال دائم مع قوات "جيش الدفاع الإسرائيلي"، بما في ذلك عقد اجتماعات سرية متكررة - والتي وفقاً للتقارير جرت في طبريا. ولكن لم يتم توريد سوى كميات قليلة من الأسلحة إلى هؤلاء الثوار، لا سيما قاذفات الصواريخ عديمة الارتداد ("آر بي جي"). ومع ذلك، قد يكون من الضروري تقديم مساعدة عسكرية على نطاق أوسع في غضون الأشهر القليلة المقبلة، في الوقت الذي تحارب فيه هذه الجماعات المنظمة من الثوار غير الإسلاميين - التي تتألف أساساً من الشباب المحليين - للدفاع عن هيمنتها في الجنوب في وجه «جبهة النصرة» و «داعش». وقد يساعد برنامج دعم أكثر تطويراً أيضاً على ردّ العديد من المقاتلين عن الانضمام إلى «جبهة النصرة»، لا سيما أولئك الذين يأتون من قرى محلية ولا يشاركون بالضرورة أيديولوجية تنظيم «القاعدة».
وفي ضوء القرار الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة مؤخراً بتسليح الثوار المعتدلين وتدريبهم، قد تتمكن واشنطن وإسرائيل - وعلى أمل الأردن أيضاً - من النظر بجدية في إمكانية توجيه بعض هذه الجهود إلى جنوب سوريا. وتوفر هذه المنطقة مساحات للتدريب وعدداً كبيراً من المقاتلين غير الإسلاميين، بالإضافة إلى المجموعات القبلية المسلحة في منطقة اللجاة. ومن الناحية العسكرية، قد تستطيع جماعات الثوار المعتدلة ربط مدينة درعا على الحدود الأردنية مع القنيطرة على الحدود الإسرائيلية عبر السيطرة على الطريق السريع الرئيسي الجنوبي المؤدي إلى دمشق. وقد أظهرت سيطرتهم على تل الحارة في نهاية الأسبوع المنصرم، شدة اندفاعهم نحو هذا الهدف، علماً أن تحقيقه بالكامل قد يشكل حاجزاً أمام تقدم تنظيم «الدولة الإسلامية» ونقطة انطلاق لشن هجوم في المستقبل نحو العاصمة. وإذا تمّت دراسة هذا "الخيار الجنوبي" بشكلٍ جدّي، من المهم جداً الحصول على مساعدة الأردن. وفي الماضي كان الملك عبدالله قد رفض الرضوخ إلى الضغط السعودي لاستخدام الأراضي الأردنية كقناة لتزويد الثوار بالسلاح. غير أن عمّان قد تعيد تقييم هذا الموقف إذا ما عرضت عليها واشنطن برنامجاً يكون تحت رعاية أمريكية. وتشارك الأردن المصالح نفسها مع إسرائيل وهي: منع الميليشيات الإسلامية المتطرفة من ترسيخ نفسها على طول حدود المملكة مع سوريا، والحرص على سقوط نظام الأسد. لذلك، قد يكون من الممكن إقناع الأردن بالتعاون على بناء قوة كبيرة من الثوار في جنوب سوريا إذا ما حصلت عمّان على التأكيدات المناسبة.
إن أي جهد من هذا القبيل يجب أن يشمل أيضاً إعطاء ضمانات محكمة للسكان الدروز في محافظة السويداء في جنوب شرق سوريا بأنه لن يتم اجتياحهم من قبل ميليشيات الثوار ذات الأغلبية السنية. وعادة ما حافظت إسرائيل والأردن على روابط جيدة مع دروز الجبل في شمال شرق درعا، حيث ضعف الدعم لنظام الأسد على مر السنين. وإذا ما تمت تهدئة مخاوفهم، قد يستطيع الدروز اتخاذ موقف محايد طالما لا يكونوا عرضة للهجوم.
الخاتمة قد تتحسن كثيراً إماكنيات نجاح الحملة الحالية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» من خلال دمج جنوب سوريا كعنصر في معادلة المعركة. يتعيّن على إسرائيل، بالتعاون مع الولايات المتحدة والأردن ودول أخرى، أن تنظر في إمكانية تحويل هذه المنطقة بشكلٍ أكمل إلى قاعدة لقوات الثوار المعتدلة. وعلى حدود الجولان، يجدر بإسرائيل أن تعيد النظر في سياستها الحكيمة وأن تساعد على منع "«داعش» من السيطرة" على المناطق المتاخمة للجولان أو ظهور "بلاد «جبهة النصرة»" هناك. ولدى جميع الأطراف الفاعلة ذات الصلة مصالح مشتركة في اتخاذ خطوات متناسقة في الجنوب. وقد أثبت جيش الأسد عدم قدرته على استعادة الأراضي التي خسرها في هذه المنطقة، التي هي مهد الثورة ضده، بينما قد تراها قوات المعارضة المعتدلة بأنها إحدى أفضل المناطق لتنظيم نفسها.

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية، وموقع المنار لا يتبنى مضمونها