24-02-2024 03:33 PM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الإنترنت ليوم الأحد 11-01-2015

تقرير الإنترنت ليوم الأحد 11-01-2015

أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت ليوم الأحد 11-01-2015


أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت ليوم الأحد 11-01-2015

- النشرة: "الاناضول": الانتحاريان لبنانيان وجرى تدريبهما في القلمون السورية
نقلت وكالة "الاناضول" التركية عن قيادي في "جبهة النصرة"، ان "الانتحاريين اللبنانيان هما طه كيال وبلال إبراهيم وجرى تدريبهما في القلمون السورية وإرسالهما إلى طرابلس لتنفيذ العملية في جبل محسن".


- الوكالة الوطنية: والد أحد الانتحاريين سلم نفسه لقوى الأمن
أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام أن المدعو سمير خيال، والد أحد منفذي العمليتين الانتحاريتين في جبل محسن، طه خيال، سلم نفسه لشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، منذ بعض الوقت.


- الخبر برس: الجيش اللبناني يطوق منزلي الانتحاريين في المنكوبين
تطوق مخابرات الجيش اللبناني في هذه الأثناء منزلي منفذي الهجومين الانتحاريين في جبل محسن، الكائنين في محلة المنكوبين في طرابلس.يذكر أن الانتحاريين اللذين نفذا تفجيري جبل محسن هما طه سمير كيال وبلال محمد ابراهيم، من منطقة المنكوبين في طرابلس وهذه المنطقة ملاصقة لجبل محسن مكان التفجير.


- موقع التيار الوطني الحر: الهويتان الكاملتين للانتحاريين اللذين نفذا تفجيري جبل محسن:
- طه خيال، والدته غادة (مواليد 1994) رقم السجل 86 - الرمانة طرابلس، يحمل الفكر التكفيري، ومتوار عن الأنظار منذ مدة.
- بلال محمد مرعيان الملقب ب إبراهيم والدته صباح (مواليد 19 آب 1986)، رقم السجل 2396 - التبانة، يسكن في حي الاترنيت في المنكوبين.


- الوكالة الوطنية: الأمانة العامة لـ14 آذار: كلنا جبل محسن
أصدرت الأمانة العامة لقوى 14 آذار، بيانا قالت فيه: "أمام بشاعة الجريمة التي طالت منطقة جبل محسن في طرابلس واستشهد بنتيجتها مواطنون لبنانيون، تؤكد الامانة العامة إستنكارها الشديد للحادثة، وتعتبر أننا كلنا جبل محسن".


- الوكالة الوطنية: التوحيد العربي: المسلسل الارهابي واحد ما يفرض التعاون لمحاربته
استنكرت أمانة الإعلام في "حزب التوحيد العربي"، التفجيرين الإنتحاريين اللذين استهدفا جبل محسن، معتبرة ان هذا العمل الإرهابي يدفعنا إلى التأكيد على أن المسلسل الإرهابي واحد في كل من أوروبا وسوريا ولبنان وغيرها من المناطق التي مازال يعبث الإرهاب التكفيري بأمنها واستقرارها، مما يفرض علينا جميعا التعاون من أجل محاربته والقضاء عليه".ودعت "الى ضرورة تحسس الأخطار التي تحيط بالبلد. والوقوف صفا واحدا خلف المؤسسة العسكرية في محاربة الجماعات الإرهابية التي تحاول العبث بأمن المواطن وتهديد استقراره".وختمت متوجهة "بالتعزية لعوائل الشهداء، وللجرحى بالشفاء العاجل".


- جنبلاط لقناة المنار: هناك خطر الارهاب في لبنان والجيش له الكفاءة في المواجهة
أشار رئيس حزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط الى ان "طرابلس يضرب فيها الارهاب مجدداً، والاهم ان نتجاوز الخلافات السياسية والمذهبية والطائفية وندين الارهاب ونعتمد على الدولة في كشف الفاعلين".ولفت جنبلاط في حديث تلفزيوني لقناة المنار الى ان "الحوار جيد جداً بين تيار "المستقبل" و"حزب الله" لكن اليوم هناك مشكلة الارهاب، والاجهزة الامنية لها الكفاءة في المواجهة، باعتبار ان دول كبرى ضربها الارهاب كفرنسا، والارهاب لا يميز فعلينا ان نتجاوز الخلافات السياسية ونواجه محاميي الارهاب".ودعا جنبلاط الى ان "نواجه موحدين الارهاب الذي ضرب طرابلس"، مؤكداً ان "طرابلس ستتحمل موحدة هذا الحدث، والمطلوب منا الوحدة الموحدة في مواجهة الارهاب".


- الوكالة الوطنية: الحريري: العمل الإرهابي في جبل محسن يندرج في إطار إثارة البلبلة وتأجيج الفتنة وزعزعة الأمن في طرابلس
دان الرئيس سعد الحريري، "بشدة جريمة التفجير الإرهابي التي استهدفت أحد المقاهي في منطقة جبل محسن"، واصفا "هذا العمل الإرهابي بأنه يندرج في إطار إثارة البلبلة وتأجيج الفتنة وزعزعة الأمن في عاصمة الشمال، بعدما تمكن الجيش اللبناني والقوى الأمنية من وقف دورات العنف والاقتتال ومكافحة التنظيمات الإرهابية وتثبيت الأمن والاستقرار في المنطقة".وقال في بيان مساء اليوم: "إن هذه الجريمة الإرهابية النكراء تتطلب تضافر جهود جميع اللبنانيين ووقوفهم بقوة وراء الجيش اللبناني والقوى الأمنية، للقيام بالإجراءات المطلوبة في حفظ الأمن وملاحقة المرتكبين ومن يقفون وراءهم لإلقاء القبض عليهم وإحالتهم على الجهات المختصة لمحاكمتهم".وختم قائلا: "إننا نتقدم بالتعازي الحارة من عائلات وذوي الشهداء الذين سقطوا في هذا التفجير الإرهابي، وندعو للجرحى بالشفاء العاجل".


- الوكالة الوطنية: المستقبل طرابلس لأبناء جبل محسن: لتكن جريمة اليوم خشبة الخلاص لمدينتكم وفتح آفاق الحوار والمصالحة بين مكونات مجتمعنا الطرابلسي
دانت منسقية طرابلس في "تيار المستقبل" في بيان "العمل الارهابي والجبان الذي ضرب مساء اليوم، منطقة جبل محسن في طرابلس، وأدى الى سقوط 9 شهداء وعشرات الجرحى".وأشارت إلى ان "تيار المستقبل، يؤكد أن دماء أبناء جبل محسن الأبرياء، التي نزفت جراء هذا العمل الاجرامي، هي دماء كل طرابلسي وكل لبناني شريف"، لافتة إلى أن "اعداء الوطن، لم يريدوا أن تستمر حال الهدوء والاستقرار، التي نعمت بها طرابلس طوال الفترة الماضية، وما رافقها من عودة الحياة الطبيعية، بين أبناء منطقتي جبل محسن والتبانة، فأرادوا من تنفيذ جريمتهم استهداف أمنها مجددا".ولفتت إلى أن "تيار المستقبل لطالما أشار الى أن منطقة جبل محسن، هي جزء أساس من طرابلس، وبأن أبناء الطائفة العلوية هم أساس في حاضر ومستقبل تكوين المدينة، وجزء أصيل من تاريخها، وبأن الخلاف الذي كان موجودا، هو خلاف سياسي، بعيد كل البعد عن التجاذبات والمماحكات الطائفية والمذهبية".واعتبرت أن "دماء الشهداء الذين سقطوا اليوم في جبل محسن، التي امتزجت مع دماء شهداء طرابلس، الذين سقطوا في تفجيري مسجدي التقوى والسلام الارهابيين، كانت ضحية الأدوات المجرمة والمتوحشة ذاتها، وصنيعة ذات الغرف السوداء التي يملأ قلوب أصحابها الحقد والكراهية، في حق جميع اللبنانيين بمختلف انتماءاتهم السياسية والطائفية والمناطقية".وناشدت أبناء جبل محسن وطرابلس، بالقول: "مرة جديدة يحاول الارهاب فرض أجندته الاجرامية علينا، كونوا على قدر المسؤولية، وحصنوا ساحتكم الداخلية، اجعلوا من أحزانكم وجراحكم سبيلا لرص الصفوف والود في ما بينكم، ولتكن جريمة اليوم اللحظة التاريخية التي تكون خشبة الخلاص لمدينتكم، ولفتح آفاق الحوار والمصالحة بين كل مكونات مجتمعنا الطرابلسي، واعلموا أنه بتكاتفنا وتضامننا، لن يستطيع المجرمون تنفيذ مبتغاهم ومخططاتهم الشيطانية".وختمت "رحم الله شهداء طرابلس، والشفاء العاجل للجرحى. عاشت طرابلس عصية على الارهاب والارهابيين. عاش لبنان".


- النشرة: المجلس العلوي: لتفويت الفرصة على الارهابيين المتضررين من الجو التفاهمي
استنكر "المجلس الإسلامي العلوي"، التفجيرين الانتحاريين في منطقة جبل محسن في طرابلس، مؤكدا انه من جديد يد الارهاب الغاشمة، تضرب في لبنان، وتحديدا منطقة غالية منه، وهي منطقة جبل محسن، التي عانت مرارة الحصار المقيت، وهي الآن تعاني من ارهاب الجماعات التكفيرية، التي لا تفرق بين أي دين ومذهب، المهم عندها هو بث روح الفتنة والتقاتل بين الناس.وطالب المجلس في بيان له، من كل الاهالي في جبل محسن، "التحلي بأقصى درجات ضبط النفس، وتفويت الفرصة التي يريدها الارهابيون، وهي اشعال نار الفتنة وزعزعة العيش الواحد، حيث لا يخفى على أحد تضرر هذه الجماعات من الجو التفاهمي والتحاوري السائد بين الافرقاء السياسيين"، دعيا الجميع الى "الالتفاف حول المؤسسة العسكرية، واجهزة الدولة الامنية الرسمية والتعاون معها لكشف الفاعلين".


- الوكالة الوطنية: سلام مستنكرا تفجيري جبل محسن: جريمة لن ترهب اللبنانيين ولن تضعف عزيمة الدولة وقرارها في مواجهة الارهاب والارهابيين
دان رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، التفجيرين الارهابيين اللذين استهدفا منطقة جبل محسن.وقال في بيان أصدره مساء اليوم: "امتدت يد الارهاب مرة أخرى إلى طرابلس لتعبث بأمنها واستقرارها، وتعتدي على أهلها الآمنين في منطقة جبل محسن العزيزة، في محاولة جديدة لزرع بذور الفتنة فيها، واعادتها الى اجواء الفوضى والعنف، التي طالما عانت منها المدينة".وإذ استنكر "هذا العمل الشنيع الذي أودى بحياة مدنيين أبرياء"، اعتبر "هذه الجريمة الجديدة تحديا للدولة وقواها الأمنية، التي نجحت في وضع حد لمعاناة طرابلس المديدة، ووقف دوامة العنف فيها واعادة الطمأنينة الى نفوس أهلها".وأكد ل"مخططي الشر من أصحاب العقول المريضة"، أن "هذه الجريمة لن ترهب اللبنانيين، والطرابلسيين منهم على نحو خاص، ولن تضعف عزيمة الدولة وقرارها في مواجهة الارهاب والارهابيين، وجميع اشكال الخروج على القانون في جميع الاراضي اللبنانية"، مشددا على أن "جيشنا وقوانا الأمنية على اعلى درجة من التنبه والجهوزية، وماضيان في تنفيذ الخطة الأمنية، وفي تعقب ومحاسبة كل من يريد الاذى بلبنان واللبنانيين".ودعا أبناء طرابلس الى أي جهة أو طائفة انتموا، إلى "الالتفاف حول القوى المسلحة الشرعية، واظهار اعلى درجات المسؤولية لتفويت الفرصة على قوى الظلام، في استدراج ردود فعل تخدم مخططاتها الفتنوية، وتأتي بالوبال على طرابلس وعلى لبنان"، خاتما "رحم الله الشهداء، وشفى الجرحى، وحمى طرابلس واهلها".


- الوكالة الوطنية: جعجع استنكر التفجير في جبل محسن: لتوقيف الفاعلين والمخططين وسوقهم الى العدالة في أقرب وقت
أصدر المكتب الاعلامي لرئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع بيانا استنكر فيه "التفجير الانتحاري، الذي وقع داخل مقهى أبو عمران في جبل محسن في طرابلس".واعتبر أن "أي عمل أمني يطال أي لبناني على أي بقعة من الأراضي اللبنانية، يطال اللبنانيين جميعا".واذ قدم "تعازيه الحارة لأهالي الضحايا" متمنيا "الشفاء للجرحى"، طالب السلطات القضائية والأمنية المختصة "متابعة التحقيقات بجدية، وعمق للتوصل الى توقيف الفاعلين والمخططين وسوقهم الى العدالة في أقرب وقت ممكن".


- الوكالة الوطنية: جنبلاط عبر تويتر: لمن يرددون اليوم أنا شارلي أقول لهم نحن شارلي ونحن فلسطين المحتلة والمشردة ونحن سوريا المعتقلة والمهجرة
وزعت مفوضية الاعلام في "الحزب التقدمي الاشتراكي"، في بيان، تغريدات للنائب وليد جنبلاط، على حسابه الشخصي على موقع تويتر، قال "‏نع،م التعرض للأديان ولرموزها مرفوض ومستنكر، ولا بد من تشريع دولي من قبل الأمم المتحدة للحد من أية إساءة، كما أن استخدام الدين لتبرير أي عمل شائن، أو أية مغامرة عسكرية، أو إرهابية مرفوض، ويشوه الأديان ورسالتها في المحبة والتسامح والتلاقي".ورأى أن "الأمثلة في هذا المجال عديدة تاريخيا، وقد يستغرق إحصاؤها مجلدات، على سبيل المثال لا الحصر: ‏الحروب الصليبية، سقوط القسطنطينية، محاكم التفتيش في ما كان يعرف بالأندلس، استعمار أفريقيا وتجارة الرق، استعمار الجزائر، احتلال مصر والسودان، احتلال ليبيا والحبشة، حرب الثلاثين عاما في أوروبا، إبادة الهنود في أميركا، الصراع الشيعي- السني المتواصل، احتلال فلسطين بحجة أرض الميعاد نتيجة اضطهاد اليهود في الغرب خاصة، ومذبحة الأرمن ومحرقة اليهود"، مشيرا إلى أنها "أمثلة تعد ولا تحصى، حيث استخدم الدين بشكل أو بآخر، للقتل والإجرام والاحتلال والاستعمار، بعيدا من مفاهيم المحبة والعدل والتسامح".وقال: "لن أستطرد، لأننا قد ندخل في نقاش لا ينتهي. لكنني أقولها وبكل صراحة وبعيدا عن التفسيرات الدينية، أو الفتاوى المختلفة، وما أكثرها، ‏إن العملية الإرهابية التي حدثت في فرنسا، أتت في أصعب مرحلة يمر فيها العالم الإسلامي من تاريخه في التناحر والانقسام المذهبي، وفي التخلف الفكري".وأكد أن "العملية الإرهابية في فرنسا، ‏سينتج عنها موجة من التعصب والتمييز العنصري والديني، لا مثيل له في أوساط اليمين الغربي، والأفضل وصفه بالفاشية الجديدة".وقال: يا لها من سخرية القدر، من جهة تفسير إسلامي آحادي بالعودة إلى الجذور، يلتقي ويغذي يمينا غربيا فاشيا في الأصل، معاديا للعرب والمسلمين".أضاف "يا لها من لعنة، لعنة الذين كفروا الفارابي والمعري وابن رشد وطه حسين واللائحة طويلة، عمرها من عمر القرون. ‏تلتقي مع لعنة الفكر العنصري الغربي على حساب حوار الحضارات والأديان وأصحاب الرأي الحر".وتابع "اليوم، وبعد هذه العملية أخال الكاتب الأميركي صاموئيل هنتغتون، يرقص فرحا في قبره، والآخر برنارد لويس يشرب نخبا تأكيدا على نظريته المعادية للإسلام. ‏لكن وفوق كل هذا، وبعيدا عن الجنون والتعصب، فإن الظلم لا يتجزأ. إذا كان الملايين يرددون اليوم، أنا شارلي، ‏أقول لهم نحن شارلي ونحن فلسطين المحتلة والمشردة، ونحن سوريا المعتقلة والمهجرة، وأطفال فلسطين وأطفال سوريا يموتون قتلا وتعذيبا وصقيعا".وختم قائلا: "ولن أستفيض".

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت، وموقع المنار لا يتبنى مضمونها