26-10-2021 06:29 PM بتوقيت القدس المحتلة

انتحاريا الهجوم على الفندق في مقديشويحملان الجنسية الصومالية الهولندية

انتحاريا الهجوم على الفندق في مقديشويحملان الجنسية الصومالية الهولندية

ذكرت الاستخبارات الصومالية، يوم السبت، أن الانتحاريين، اللذين قتلا 25 شخصا الجمعة في هجوم في أحد فنادق مقديشو، وهما رجل وإمرأة كانا يحملان الجنسيتين الصومالية والهولندية

ذكرت الاستخبارات الصومالية، يوم السبت، أن الانتحاريين، اللذين قتلا 25 شخصا الجمعة في هجوم في أحد فنادق مقديشو، وهما رجل وإمرأة كانا يحملان الجنسيتين الصومالية والهولندية، وقد تسللا إلى الفندق قبل الهجوم الذي تبنته حركة الشباب التكفيرية.

وأوضحت الوكالة الوطنية للأمن والاستخبارات الصومالية ان الرجل واسمه اسماعيل موسى فجر قنبلته داخل سيارته المتوقفة قبالة الفندق، فيما فجرت المرأة وإسمها لولا احمد ضاهر حزامها الناسف في القاعة المخصصة للصلاة داخل الفندق خلال صلاة الجمعة.

وأورد تقرير للوكالة أن المراة "كانت تعمل بدوام جزئي في الفندق منذ اكثر من أربعة أشهر... علاقتها مع الرجل غير معروفة حتى الآن لكنها تعتبر قريبة جدا منه حتى انه قد يكون زوجها".

والهجوم الانتحاري المزدوج أوقع 25 ضحية بينهم نائبان ومساعد رئيس بلدية مقديشو والسكرتير الخاص لرئيس الوزراء ومدير مكتب نائب رئيس الوزراء، ومن بين الجرحى نائب رئيس الوزراء محمد ارتي ووزيرا النقل والموانئ والموارد البحرية.

وهذا الاعتداء الذي سارع التكفيريون الى تبنيه هو الاكثر دموية في الصومال منذ نحو عامين، وكان هؤلاء توعدوا بقتل النواب الصوماليين "الواحد تلو الاخر".