20-06-2021 03:39 AM بتوقيت القدس المحتلة

الأسد: تركيا تشبهنا في تركيبتها وان استغلتنا ستكون مصيبتها أكبر

الأسد: تركيا تشبهنا في تركيبتها وان استغلتنا ستكون مصيبتها أكبر

يرى الرئيس الأسد أن تركيا تشبه الى حد كبير التركيبة السورية وبالتالي هي تعاني من نفس المشاكل،ونقل عنه أحد السياسيين اللبنانيين القول"إن حاول أحد استغلال مشاكلنا فمصيبته ستكون أكبر لأنه سيتأثر حتما

من لم يقصد سورية يوماً أضحى بين ليلة وضحاها عالماً بجغرافيتها وأسماء محافظاتها ومدنها لا بل أحيائها وأسماء المساجد فيها. فقد كثرت في الأيام الأخيرة التحليلات والمعلومات والمعطيات المتعلقة بالأحداث الجارية في هذا البلد الممانع الذي يتعرض لمؤامرة عالمية شبيهة بتلك التي عانى منها لبنان في تموز 2006 لا بل أكثر من ذلك فما تعرّض له الرئيس الأسد من استهداف لشخصه يعيدنا بالذاكرة إلى أحد أهم قادة العرب: جمال عبد الناصر الذي تعرَض لمؤامرات عدة استطاع الصمود بوجهها بأفكاره القومية العربية التي استطاع من خلالها أن يجمع حوله كل أعداء الصهيونية.

بعض المعلومات التي انتشرت على صفحات الجرائد ومحطات التلفزة أصابت وبعضها لم تتعدى كونها شائعات مغرضة حاولت النيل من سمعة الرئيس شخصياً قبل أن تنال من نظامه. وعلى الرغم من الأخطاء الجسيمة التي ارتكبها محور المقاومة والممانعة في مواجهة المؤامرة في أيامها الأولى، إلا أنه عاد واستدرك أخطار هذا العدوان العالمي عليه، فصمد، تصدى، قاوم، وخرج منتصراً.

نعم، فالرئيس الأسد الذي لم ولن يسمح لأحد بالتدخل في شؤون بلاده خرج من هذه الحرب العالمية منتصراً، هذا ما يشعر به زوار الرئيس الذين التقوه في الأيام القليلة الماضية وعادوا مطمئنين لمستقبل آخر نظام عربي ممانع. وجميعهم يعودون بانطباع واحد ألا وهو "الأسد أقوى مما كان".

ينقل أحد السياسيين اللبنانيين الذين التقوا الرئيس الأسد مؤخراً تأكيده أن سورية تخطت الخطر الذي يهدد أمنها القومي، حيث كان المخطط يقتضي إقامة "رؤوس جسور" صلبة من المخربين يجري تقويتها مع الزمن وبالتالي تتوحد مستقبلاً لإحداث انفجار شامل في البلد، ويضيف الأسد أن "سورية انتقلت لمرحلة معالجة البؤر الإرهابية المحدودة"، فالأجهزة الأمنية السورية أصبحت تمتلك زمام المبادرة بعد أن استطاعت أن تحدد بدقة قوّة المخربين وقدراتهم وكيفية استخدامها عند تلقيهم الأوامر الخارجية. والذي أسعف الأجهزة الأمنية السورية هو التجارب السابقة لسورية مع الأنظمة الغربية وأجهزتها والمخابرات الأميركية، وبسبب هذه الخبرة علمت سورية أنها حين تنتهي من البؤر الأمنية التخريبية، سيلجأ المخربون إلى عمليات الإغتيال والعبوات الناسفة في الأماكن المكتظة بالسكان، فحين يفشل مشروعهم يصبح الهدف الإعلامي أكبر من الهدف العملاني، أي أن يفتعلوا بعض الأحداث الأمنية البسيطة ويضخموها ليستغلوا صداها الإعلامي.

والأمر الوحيد الذي يقلق الأسد اليوم بحسب المصدر، هو الخطر الذي يستهدف المواطنين الأبرياء جراء استخدام العبوات الناسفة في أماكن الإزدحام السكاني، ما دفعه إلى إعطاء أوامر مباشرة للأجهزة الأمنية السورية للحذر وبذل أقصى الجهود لمنع وقوع هكذا أحداث، ولكن ما يريح الأسد هو أن الأجهزة الأمنية السورية معتادة على هذا النوع من الحروب وتستطيع السيطرة على هذا الموضوع ، فهو يثق بقدرة الأمن على اكتشاف وتفكيك العبوات التي تستهدف المدن بشكل خاص. لكنه يشير إلى أن "هذه العملية ليست قصيرة المدى ولا نستطيع أن نضع لها فترة زمنية محددة فهي تتطور بحسب الأوضاع السياسية الاقليمية والدولية ولكن مكافحتها تجري على قدم وساق".

وفيما يتعلق بالوضع المتوتر في الرستن وحمص وغيرها من المناطق التي يتكرر ذكرها يومياً في وسائل الإعلام، فيؤكد المصدر نقلاً عن الأسد أن السبب الوحيد لعدم عودة الهدوء بشكل كلي إلى هذه المناطق فهو "حرص الجيش السوري على ألا يتسبب بخسائر في أرواح المدنيين، فهدفه مركّز على عمليات دقيقة وموضعية ومحددة ضد المخربين وهذا ما يؤخر عملية الحسم"، إلا أن هذا الأسلوب في التعامل مع الأزمة أدى بحسب الرئيس السوري إلى "ردة فعل إيجابية لدى الشعب فأراحته وجعلته متيقناً بأن هؤلاء ليسوا سوى مخربين يأتمرون بالخارج، وكلما ازدادت هذه القناعة لدى الشعب كلما سهل عمل الأجهزة الأمنية".

أما بالنسبة للواقع الاقليمي وبشكل خاص فيما يتعلق بالدور التركي، يرى الرئيس الأسد أن دول المنطقة لديها تقريباً نفس التركيبة الإقتصادية والسياسية والطائفية وغيرها، وبالتالي هي تعاني من نفس المشاكل، و"إن حاول أحد استغلال مشاكلنا فمصيبته ستكون أكبر لأنه سيتأثر حتماً وستنتقل العدوى إليه"، لذلك يؤكد الرئيس السوري أن الوضع التركي يتطلب مراقبة وحذر إنما مفاعيله وتأثيراته ليست كبيرة و لا تشكل تهديداً مباشراً للداخل السوري. وبحسب المصدر فإن الأسد المطمئن للدور العراقي، لديه عتب أخوي على لبنان بسبب تهريب بعض الجهات فيه للأسلحة والأموال إلى المخربين نتيجة التدخل الأجنبي المباشر على الساحة اللبنانية، هذا بالإضافة إلى موضوع التحريض المذهبي الخطير الذي تمارسه بعض الأطراف، لكنه يشيد بتعاون بعض الأجهزة الأمنية اللبنانية وبشكل خاص الجيش ومخابراته في مكافحة هذه الظاهرة. ويصنف الرئيس السوري دول الخليج إلى ثلاث فئات، فبعضها ايجابي في التعاطي مع سورية وبعضها خاضع للإملاءات الأميركية بشكل كامل أما الفئة الثالثة فدورها ضبابي وغير واضح كالسعودية.

وآخر ما يشغل بال الأسد هو الحديث عن تدخل عسكري أجنبي ضد النظام، فهو لا يفكّر به بالمطلق، وكذلك هاجس العقوبات الإقتصادية التي يتعرض لها، فبالنسبة لهذه العقوبات يؤكد الرئيس أن بلاده لديها اكتفاء ذاتي وتستطيع تأمين المواد الأساسية لشعبها، مشيراً إلى أن الحالة الشعبية والعلاقة بين شعوب المنطقة كسورية وتركيا والعراق تفرض تلقائياً النمو الإقتصادي وان اهتزت سورية فالجميع سيتأثر.

وفي نهاية الجلسة أكد الأسد لمصدرنا على أهمية النهج القومي العربي لافتاً إلى أن هذا النهج هو المستهدف فعلياً. ويضيف الأسد "القومية العربية تجعل من كل أقليات المنطقة وأكثرياتها أكثرية وهذا النهج هو الذي يحمي شعوبنا، فالصراع لا يجب أن يكون مذهبي كما يريده العدو لأن الحقيقة هي أن أساس هذا الصراع هو العروبة والمقاومة ونسبة العداء للمشروع الأميركي، وعلينا أن نعمل جميعاً على تقوية وتفعيل النهج القومي العربي".