18-07-2024 01:14 AM بتوقيت القدس المحتلة

دمشق: قرار مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله منظمة إرهابية انعكاس للتخبط السعودي

دمشق:  قرار مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله منظمة إرهابية انعكاس للتخبط السعودي

أكدت سورية أن قرار مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله منظمة إرهابية انعكاس للتخبط السعودي واستلاب لإرادة الشعب العربي في الخليج

أكدت سورية أن قرار مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله منظمة إرهابية انعكاس للتخبط السعودي واستلاب لإرادة الشعب العربي في الخليج الذي يرفض التطبيع أو إقامة علاقات مع إسرائيل كما رفض ومازال المس بسورية أرضا وشعبا وسيادة.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا اليوم انه في خطوة منسجمة مع السياسة الإسرائيلية صدر عن مجلس التعاون الخليجي قرار باعتبار حزب الله منظمة إرهابية بسبب تصديه المستمر للمشروع الصهيوني في المنطقة ومواجهته للعدو الإسرائيلي عبر تاريخه المقاوم وتضحياته العظيمة التي تشهد لها الأمتان العربية والإسلامية.

وأضاف: لقد أكدت المقاومة اللبنانية عموما وحزب الله بشكل خاص كفاءة وشجاعة وايمانا قل نظيره بحقوق الشعب الفلسطيني والامة العربية والاسلامية عموما عبر رفض الخضوع لإرادة رجعية ومتآمرة على المقدسات الإسلامية في فلسطين وعلى العروبة والإسلام.

وأوضح المصدر أنه سبق لإسرائيل أن اعتبرت حزب الله منظمة إرهابية وساندها في ذلك حلفاؤها في بعض الدول الغربية وذلك بسبب نضالات أبطال هذه المقاومة ورسوخهم.

وبين المصدر أن مواجهة الإرهاب في سورية الذي تمثله ”داعش”و”جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية الأخرى المرتبطة بهما واسهامات حزب الله في هذه المواجهة التاريخية ازعج بعض عواصم القرار الخليجي وأن الانتصارات التي تتحقق ضد هذا الإرهاب وداعميه أقلقت قادتها في السعودية تحديدا.

وأكد المصدر أن سورية التي كانت وستبقى تعتبر حزب الله حركة عربية مقاومة للعدو الإسرائيلي وللإرهاب المرتبط بالمشروع الصهيوني تؤكد اعتزازها بالروابط المصيرية مع تيار المقاومة في المنطقة واحترامها للتضحيات العظيمة لشهداء حزب الله في لبنان وسورية كما تؤكد سورية أن هذا القرار انعكاس للتخبط السعودي واستلاب لإرادة الشعب العربي في الخليج الذي يرفض التطبيع أو إقامة علاقات مع إسرائيل كما رفض ومازال المس بسورية أرضا وشعبا وسيادة.

واختتم المصدر تصريحه بالقول إن مثل هذه القرارات لا تغير من الحقائق الساطعة شيئا والثمرة الوحيدة لها هي مزيد من الانكشاف الفاضح لحجم التآمر على فلسطين والمقاومة وسورية.