15-04-2024 03:07 AM بتوقيت القدس المحتلة

كيف تتعامل مع زميل لا تتفاهم معه في العمل؟

كيف تتعامل مع زميل لا تتفاهم معه في العمل؟

أصدقاء العمل مثل الجيران لا يمكن اختيارهم ومن الطبيعي أن يكون بينهم شخصيات من الصعب التفاهم معها، وهو أمر لا يجب أن يؤثر على كفاءة العمل،

أصدقاء العمل مثل الجيران لا يمكن اختيارهم ومن الطبيعي أن يكون بينهم شخصيات من الصعب التفاهم معها، وهو أمر لا يجب أن يؤثر على كفاءة العمل، إذ يقول الخبراء إن التعامل مع زملاء العمل في النهاية هو علاقة عمل بعيدة عن العلاقة الشخصية.

وبالطبع يؤدي التفاهم بين الزملاء لزيادة كفاءة الإنتاج، وهنا ينصح الخبراء أولا بالتعامل الإيجابي مع الجميع على أمل الحصول على مردود إيجابي، لكن إن لم يحدث هذا فيجب أن يكون التعامل في حدود العمل فقط.

وترى المدربة المختصة في إعطاء النصائح للموظفين، كارولين لودمان، أن الشخص الجديد في العمل يجب أن يحاول أولا البحث عن الصفات الإيجابية في الزملاء مع إبراز الرغبة في التعرف على الآخر من خلال اللقاء على فنجان من القهوة خلال استراحة الظهيرة على سبيل المثال.

                        Friends of Work
وفي حال لم تفلح كل هذه المحاولات، تنصح لودمان بتجنب هذا الزميل، أما في حال الاضطرار للتعامل معه في مشروع معين مثلا، فلابد من الدخول في حوار معه. وتحذر لودمان من الذهاب للمدير مباشرة لأن الأمر يبدو وقتها مثل خلافات الأطفال وتشدد على ضرورة الدخول في حوار بناء مع الزميل أو الزميلة وتوضيح فكرة أن حالة عدم التفاهم السائدة قد تؤثر على جودة العمل.

ففي أغلب الأحيان لا يستطيع المدير تقييم الموقف، لاسيما في حال عدم وجود أسباب ملموسة لعدم التفاهم بين الزملاء، لذا فهو ينصح الطرفين غالبا بالمزيد من الاحترافية في التعامل دون حسم الموقف بشكل قاطع.

ونظرا لأن الخلافات بين أفراد العمل في فريق واحد، مسألة واردة وطبيعية، فإن نصيحة الخبراء للمديرين ورؤساء الأقسام، تتمثل في وضع خطة عمل محددة شاملة كافة التفاصيل لتجنب أي خلافات في وجهات النظر أو أي سوء تفاهم بين الموظفين.
وفي حال اعتراض أي من العاملين على الخطة بأكملها، فيمكن بالتالي استبعاده من المشاركة ضمن فريق العمل من البداية.

وفي بعض الأحيان تزداد حدة الخلافات ويبدأ كل طرف في الهجوم الشخصي على الطرف الآخر، وهنا ينصح الخبراء باللجوء لطرف ثالث محايد للوصول لصيغة تفاهم، لا تعطل سير العمل.