02-08-2021 04:58 AM بتوقيت القدس المحتلة

جلسة حكومية حول "شهود الزور" الاربعاء وسط استمرار الخلاف

جلسة حكومية حول

واشنطن تجدد دعمها المحكمة وجنبلاط يبدي قلقه على الاوضاع

موقع المنار - احمد شعيتو

فيما تنعقد جلسة مجلس الوزراء اللبناني الاربعاء وعلى جدول اعمالها بند ملف شهود الزور لا تزال الاجواء في هذا الملف خلافية، وقد دعا حزب الله الى اللجوء
للتصويت داخل الجلسة اذا تعذر التوافق، بينما اوساط رئيس الحكومة تنقل ان لديه اقتراح حل، في وقت دعا النائب وليد جنبلاط الى التريث قبل اللجوء الى التصويت واعتباره اخر الدواء.
 
ويدعو حزب الله الحكومة اللبنانية الى احالة ملف "الشهود الزور" على المجلس العدلي اعلى سلطة قضائية في البلاد. الامر الذي يرفضه فريق الحريري معتبرا ان البت بملف شهود الزور يفترض انتهاء التحقيق اولا وصدور القرار الاتهامي . 
 
وعبَّر النائب جنبلاط عن قلقه على الوحدة الداخلية، داعيا الى الحوار لمواجهة القرارِ الظني، وذلك  بعيد زيارته ووزراء الحزبِ الاشتراكي رئيسَ الجمهورية، الذي اتفق بدوره مع رئيسِ الحكومة على عقدِ جلسةٍ لمجلسِ الوزراء غروب الاربعاء المقبل.
   
ورأى رئيس المجلس النيابي نبيه بري انه لا يوجد اي سبب يبرر تأجيل الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء مشدداً على وجوب عقدها بجدول أعمالها المؤجل، سواء حصل تفاهم مسبق على الصيغة القضائية لمعالجة ملف شهود الزور، ام لم يحصل ذلك، وفي حال عدم انعقادها، أقول للجميع "اللهم اشهد إني بلغت ".
وإذ نبه بري خلال حديث لصحيفة السفير نشر اليوم  الى أن المزيد من التأجيل في حسم هذا الملف سيترك تداعيات سلبية على الوضع العام وعلى الجلسة المقبلة للحوار وسيعني أن البلد هو مزرعة، أكد انه "كان متعاوناً حتى أقصى الحدود من أجل المساعدة في معالجة الخلاف حول هذه القضية،
  
 
*السناتور الاميركي جون كيري في بيروت:  لا قدرة للبنان على وضع حد للمحكمة الدولية 
  
في هذا الوقت اكد السناتور الاميركي جون كيري دعم واشنطن "الحازم" للمحكمة الدولية معتبرا ان  لبنان ورئيس حكومته سعد الحريري لا يملكان القدرة على وقف عمل المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري .
وقال كيري الذي يرئس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي بعد اجتماعه مع الحريري "ليكن الامر واضحا ان الرئيس الحريري لا يملك القدرة على تغيير المحكمة. لبنان لا يملك القدرة على تغيير المحكمة لان الامم المتحدة هي التي انشأتها ".
واضاف ان "تغيير ما يحصل (بالنسبة الى المحكمة) يتطلب تصويت عدد كبير من الدول ".  وقال كيري الذي التقى ايضا رئيس الجمهورية ميشال سليمان ان "على الذين يعارضون المحكمة ويحاولون ان يثيروا مشكلة من ورائها. ان يفكروا بتؤدة في سيادة القانون وفي المؤسسات التي انشأت هذه المحكمة وفي ما تحاول المحكمة انجازه. وكل ذلك خارج قدرة رئيس الحكومة على التأثير ".
وجدد كيري دعم بلاده "الحازم كما بقية المجتمع الدولي لعمل المحكمة الخاصة بلبنان واستقلاليتها ".
وقال "ان هذه المحكمة ليست صنيعة الولايات المتحدة ولا مجموعة معينة في هذه المنطقة. بل هي نشأت بناء على طلب لبنان واللبنانيين والشعب الذي سئم من استخدام الاغتيال كاداة سياسية ".
واضاف ان الامر لا يتعلق فقط "برئيس الحكومة السابق (رفيق) الحريري. انما بكل عمليات الاغتيال (...) لا بد لعصر الاغتيالات ان ينتهي". مشددا على ان المسألة لا تتعلق ايضا "بالشيعة ضد السنة. او بالمسيحيين ضد الدروز. ليست مسألة طائفية ".   واكد ان "الامم المتحدة تسعى الى الحقيقة ".