20-06-2021 10:56 PM بتوقيت القدس المحتلة

هكذا افشل حزب الله الهجوم على موقعه في تلة النبي موسى..

هكذا افشل حزب الله الهجوم على موقعه في تلة النبي موسى..

موقع المنار ينشر تفاصيل الهجوم في صبوبا: هكذا افشل حزب الله الهجوم على موقعه في تلة النبي موسى..

موقع المنار ينشر تفاصيل الهجوم في صبوبا: هكذا افشل حزب الله الهجوم على موقعه في تلة النبي موسى..

السيارة: رباعية الدفع
كيا  سورينتو موديل 2004
اللون : رمادي
رقم الهيكل
   KNAJC 553845191914
رقم المحرك
 2623731063
رقم اللوحة
467128/ب
مسجلة باسم: صادور وارمكس سراسيان
مسروقة بتاريخ 31/1/ 2013
موضوع برقية إدارة المسروقات رقم 900
تاريخ 31/1/2013
 
سيارة محملة بالمتفجرات أتت من عرسال من السلسلة الشرقية لجبال لبنان في البقاع الشمالي الى قرية صبوبا على سفوح السلسلة الغربية للبنان في البقاع الشمالي ، وكان هدفها نقطة تبديل وتجمع ومراقبة لحزب الله في صبوبا ، السيارة انفجرت فجر يوم الثلاثاء 17/12/3013 مثيرة الكثير من التحليلات والكلام والتكهنات، فما حقيقة ما جرى منذ انطلاق السيارة بعد ظهر الاثنين الى حين وصولها فجر الثلاثاء؟

في البداية نعود بك أيها القارىء الكريم الى الجزء الثاني من ثلاثية (عرسال وسهل القاع القنبلة الموقوتة ) التي تنشر حاليا في موقع المنار والى الجزء الثاني منها تحديدا الذي نشر في موقعنا قبل 16 ساعة من هجوم صبوبا ، وتحدثنا فيه عن عمليات رصد في منطقة البقاع الشمالي تقوم بها المعارضة السورية وجهات لبنانية داعمة لها ، ومما نشرناه في الجزء الثاني (وتتقاطع المعلومات في هذا الشأن مع تقارير تفيد أنَّ مسلحي المعارضة السورية بالتعاون مع لبنانيين من عرسال ومجموعة حزبية لبنانية يمينية من القاع يقومون بعمليات رصد على مدار الساعة انطلاقا من السلسة الشرقية المواجهة لبلدة القاع وعلى طول الطريق بين رأس بعلبك والقاع.

وتتركز عمليات الرصد على مفارق الطرق التي تتواجد عليها حواجز للجيش اللبناني وعلى مداخل مدينة الهرمل ناحية محطة السكة الحديدية، ومن ناحية بلدة القاع في مشاريع وادي الخنزير ومنطقة وادي بعيون. وتتحدث مصادر معنية تقوم بعمليات مسح دوري للمنطقة عن وجود آثار لمعلبات وطعام وأثار لوجود أشخاص لفترة قصيرة على مقربة من مفارق الطرق الاستراتيجية، وفي نقاط تطل على الطريق المؤدي من بعلبك الى سهل القاع في المنطقة الممتدة من رأس بعلبك والزيتون الى القاع، ما يدل على وجود عمليات رصد ليلي لهذه الطريق يقوم بها مسلحو المعارضة السورية ولبنانيون داعمون لهم).
 
هذا الرصد الذي أشرنا إليه كان المرحلة الأولى من مراحل عملية الهجوم على نقطة حزب الله في تلة النبي موسى في قرية صبوبا البقاعية ، ويبدو من مسار سيارة الكيا التي نفذت الهجوم أنَّ عمليات رصد تمت لنقطة التبديل هذه ، التي يمكن استشرافها من أكثر من نقطة هي:

أ: من السلسة الغربية المقابلة التي تحوي الكثير من المغاور يمكن من خلالها مراقبة النقطة الهدف
ب: من قرية جبولة وتحديدا من التلة المحيطة بدير الراهبات حيت تتواجد اشجار وبساتين
ج : من أحد المنازل في القرى المحيطة ، ويكفي استعمال منظار متطور من على سطح منزل مهجور او منزل يسكن اصحابه شتاء خارج البقاع الشمالي
د:من المحيط المباشر للمنطقة الهدف

نقاط المراقبة المذكورة تجعل من المتابعة والرصد المضاد عملية معقدة ومضنية خصوصا في حال وجود تعاون من قبل شخص او مجموعة من سكان المنطقة ، لذلك تتركز عمليات الرصد المضاد على محورين:
1 - مداخل مدينة عرسال ومنافذ الطرق الجبلية التي شقتها وتشقها الجماعات المسلحة في الجبال للوصول الى الداخل اللبناني
2- مداخل منطقة البقاع الشمالي من نواحي دير الاحمر ومن طريق بيروت

في معلومات موقع المنار، تم رصد سيارة الكيا بعد ظهر الثلاثاء 17 الشهر الحالي في بلدة الفاكهة بعد وصولها من أحد المعابر الثلاث مع جرود عرسال، وبعد ساعات من وصولها خرجت من الفاكهة عبر الطريق الرئيسي المؤدي الى المعلقة، واتجهت جنوبا عبر طريق بعلبك حمص الى بلدة الجديدة القريبة، ومن هناك اتخذت غربا الطريق الزراعي أو ما يسمى بطريق النهر لتنفذ من بلدة جبولة عند دير الراهبات ، وبعد وصولها الى دير جبولة ، توجهت السيارة التي كانت تحت الرصد الكثيف باتجاه الجنوب الشرقي نحو قرية صوغا ومن هناك الى صبوبا .

كان القرار أن يتم القبض على سائق السيارة حيا ، بعد ورود معلومات مؤكدة أنه ليس انتحاريا، نُصب له كمين محكم على مقربة من النقطة التي يجري عندها التبديل ، حيث تم وضع فان في عرض الطريق عند رأس طلعة ميتة من ناحية الرؤية للسيارات القادمة ولا يمكن للسائق أن يرى الفان إلا عند وصوله إليه وهذا ما حصل ، وللتمويه تم وضع السيارات على مقربة من الفان لإيهام المهاجم بوجود عملية تبديل للعناصر بين الفان والسيارات في حال قرر تفجير نفسه أو قام أحد بتفجيره عن بعد.

وصلت الكيا وتفاجأ السائق بالفان يغلق الطريق عليه ، نزل من الكيا مسرعا ، وابتعد الى نقطة فجر منها السيارة التي دمرت الفان والسيارات الثلاث القريبة منه، ولم تفصح الجهات المختصة عن مصير السائق هل تم القبض عليه حيا او قتل في الاشتباك مع الكمين.

لم تستقبل مستشفيات المنطقة من الهرمل الى بعلبك أي جريح على الاطلاق على عكس ما هو متداول في وسائل الإعلام، وعادت جميع سيارات الاسعاف التي انطلقت الى مكان الحادثة فارغة ...