23-02-2024 03:22 AM بتوقيت القدس المحتلة

حمزة..من نعشه كان يقرأ أول الرسائل وأجمل التقارير وأروع القصائد

حمزة..من نعشه كان يقرأ أول الرسائل وأجمل التقارير وأروع القصائد

سهل البقاع سهل الكبرياء والجود كان على الموعد بالأمس لاستقبال إبنه الشهيد الزميل حمزة الحاج حسن الذي استشهد مع زميليه في قناة المنار حليم علوه ومحمد منتش على أيدي الإرهابيين في معلولا السورية.

 

سهل البقاع سهل الكبرياء والجود كان على الموعد بالأمس لاستقبال إبنه الشهيد الزميل حمزة الحاج حسن الذي استشهد مع زميليه في قناة المنار حليم علوه ومحمد منتش على أيدي الإرهابيين في معلولا السورية.

البلدات استقبلته بنثر الورود والأرز ودموع تحسبها كالآلىء وأصوات التكبير والتهليل .

حمزة عاد عريسا على صهوة المجد يرمي بهاءه على السهول يبتسم للشمس فتتستر وراء الغيم،كان يسير باتجاه الجبانة بخطى واثقة لأنه يعرف كل الأشارات والرموز وكان يحلق بأجنحة ترفعه بعيدا ،على الأكف حملوه ورأينا في عيونهم صورته موشومة لا يسقطها الدمع بل يزيدها بريقاً .

تصوير وائل كركي ،صادق خنافر،علي ملّي ،محمد علوش 

زملاؤه وضعوا المايكروفون على صورته الموجودة على النعش وانتظروا ليقرأ أول الرسائل وأجمل التقارير وأروع القصائد

حمزة الحاج حسن

كان عرسه صاخبا وكانت الحنّة مجبولة بدمه وكان البخور يرسم في الهواء حكايات من اشتياق ..

تصوير ساجدة شاهين